يتم التحميل...

إعانة النبي صلى الله عليه وآله على شهر شعبان

شعبان

ورد عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "إن لربكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها ولا تعرضوا عنها". شرّف الله أزمنة جعلها أبواباً لكرامته وفرصة للدخول إلى ساحة فيضه ورضوانه، منها شهر شعبان الذي عظمه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فكان إذا رأى هلال شعبان أمر منادياً ينادي في المدينة: "يا أهل يثرب إني رسول الله إليكم، ألا إن شعبان شهري، فرحم الله من أعانني على شهري". كيف نعين النبي صلى الله عليه وآله وسلم على شهره؟.

عدد الزوار: 151

بسم الله الرحمن الرحيم

إعانة النبي صلى الله عليه وآله وسلم على شهر شعبان
المناسبة: قرب حلول شهر شعبان المعظم



ورد عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "إن لربكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها ولا تعرضوا عنها". شرّف الله أزمنة جعلها أبواباً لكرامته وفرصة للدخول إلى ساحة فيضه ورضوانه، منها شهر شعبان الذي عظمه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فكان إذا رأى هلال شعبان أمر منادياً ينادي في المدينة: "يا أهل يثرب إني رسول الله إليكم، ألا إن شعبان شهري، فرحم الله من أعانني على شهري". كيف نعين النبي صلى الله عليه وآله وسلم على شهره؟.

ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام أن علة تسمية الشهر بشعبان هي لتشعب الخيرات فيه وأن الله قد فتح فيه "أبواب جنانه وعرض عليكم قصورها وخيراتها بأرخص الأثمان وأسهل الأمور فاشتروها". ومن معين الأمير عليه السلام نفهم كيف نعين النبي صلى الله عليه وآله وسلم في شهره بتلقي خيراته المباركة، ونعرض من هذه الخيرات:

1 – الصوم: فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "ما فاتني صوم شعبان منذ سمعت منادي رسول الله ينادي في شعبان". وعن صادق أهل البيت عليهم السلام: "صيام شعبان ذخر للعبد يوم القيامة، وما من عبد يكثر الصيام في شعبان إلا أصلح الله له أمر معيشته، وكفاه شر عدوه، وإن أدنى ما يكون لمن يصوم يوماً من شعبان أن تجب له الجنة".

2 – الدعاء: ولعل أفضله المناجاة الشعبانية، تلك النعمة العظيمة من بركات آل محمّد صلى الله عليه وآله وسلم والتي كان إمام الأمة الراحل قدس سره يشدد على تكرارها لما فيها من معان جليلة وكرامات عظيمة. ومن الدعاء المستحب في شهر شعبان؛ الدعاء الوارد عند زوال كل يوم  "اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد شجرة النبوة...". 

3 – الصلاة: ووردت فيه عدة صلوات مستحّبة ورد في بعضها أنّ ثوابها قضاء كلّ حاجة للمصلّي من أمر دينه ودنياه.

4 – الاستغفار: فعن الإمام الرضا عليه السلام: "من استغفر الله تبارك وتعالى في شعبان مرة غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل عدد النجوم".

5 – الصدقة: عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "من تصدّق بصدقة في شعبان ربّاها الله تعالى كما يربّي أحدكم فصيله، حتى يوافي يوم القيامة وقد صار مثل أحد".

6 – إحياء ليلة النصف منه: وهي ليلة شريفة ورد أنّها أفضل الليالي بعد ليلة القدر، وقد زاد شرفها بولادة الإمام الحجّة بن الحسن المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف في صبيحتها.

7 – إحياء المناسبات الجليلة فيه وأبرزها: أ – ولادة الإمام الحسين عليه السلام في 3 شعبان وهو يوم الحرس. ب – ولادة أبي الفضل العباس عليه السلام في 4 شعبان وهو يوم الجريح. ج- ولادة الإمام زين العابدين عليه السلام في 5 شعبان وهو يوم الأسير. د – ولادة الإمام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف في 15 شعبان وهو يوم المستضعفين. وينبغي في هذه المناسبات تعميق الارتباط بأهل البيت عليهم السلام لا سيما بصاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف وإظهار الفرح والزينة من باب إحياء أمرهم لعلنا ننال دعوتهم المباركة: "رحم الله من أحيا أمرنا".


 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

2009-07-10