يتم التحميل...

زيارة الأربعين

صفر

نعزّي صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف وولي أمر المسلمين في غيبته الإمام الخامنئي مدّ ظلّه العالي وجميع المؤمنين لا سيما المجاهدين في ذكرى أربعين الإمام الحسين عليه السلام في العشرين من صفر، وذكرى الشهداء القادة الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي والحاج عماد مغنية رضوان الله عليهم.

عدد الزوار: 82

بسم الله الرحمن الرحيم

 زيارة الأربعين
المناسبة: ذكرى أربعين الإمام الحسين عليه السلام والشهداء القادة رضوان الله عليهم


نعزّي صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف وولي أمر المسلمين في غيبته الإمام الخامنئي مدّ ظلّه العالي وجميع المؤمنين لا سيما المجاهدين في ذكرى أربعين الإمام الحسين عليه السلام في العشرين من صفر، وذكرى الشهداء القادة الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي والحاج عماد مغنية رضوان الله عليهم .
 
حثَّ نبيّ الإسلام وأهل بيته صلّى الله عليه وآله وسلّم عليهم على زيارة مراقدهم المطهّرة فقد ورد أنّ النبي الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم خاطب أمير المؤمنين عليه السلام قائلاً: "يا عليّ من زارني في حياتي أو بعد موتي أو زارك في حياتك أو بعد موتك أو زار ابنيك في حياتهما أو بعد موتهما ضمنت له يوم القيامة أن أخلصه من أهوالها وشدائدها حتى أصيّره معي في درجتي".

وعن الإمام الرضا عليه السلام: "إنّ لكلّ إمام عهداً في عنق أوليائه وشيعته، وإنّ من تمام الوفاء بالعهد وحسن الأداء زيارة قبورهم فمن زارهم رغبة في زيارتهم وتصديقاً بما رغبوا فيه كان أئمّتهم شفعاءهم يوم القيامة". ولا يقتصر استحباب زيارة مراقد أهل البيت عليهم السلام على السفر إليها بل ورد استحباب زيارتهم عن بُعد فعن الإمام الصادق عليه السلام: "إذا بعدت بأحدكم الشقّة، ونأت به الدار، فليعلُ أعلى منزله، فيصلّي ركعتين، وليُومِ بالسلام إلى قبورنا، فإنّ ذلك يصير إلينا".

●  زيارة الإمام الحسين عليه السلام:

وممّا أكّد عليه أهل البيت عليهم السلام تأكيداً حثيثاً هو زيارة الإمام الحسين عليه السلام فقد ورد عن سدير: قال لي الصادق عليه السلام: "يا سدير تزور قبر الحسين عليه السلام في كلّ يوم؟ قلت: جعلت فداك لا، قال عليه السلام: ما أجفاكم! فتزوره في كلّ جمعة؟ قلت: لا، قال عليه السلام: فتزوره في كلّ شهر؟ قلت: قال عليه السلام: فتزوره في كلّ سنة؟ قلت: قد يكون ذلك. قال: يا سدير، ما أجفاكم بالحسين عليه السلام، أما علمت أنّ لله ألف الف ملك شعثاً غبراً يبكون ويزورون، لا ينفرون، وما عليك يا سدير أن تزور قبر الحسين عليه السلام في كلّ جمعة خمس مرات، في كلّ يوم مرّة " قلت جعلت فداك، إنّ بيننا وبينه فراسخ كثيرة، فقال عليه السلام: تصعد فوق سطحك، ثمّ تلتفت يمنة ويسرة، ثمّ ترفع رأسك إلى السماء، ثم تتحوّل نحو قبر الحسين عليه السلام ثمّ تقول: السلام عليك يا أبا عبد الله، السلام عليك ورحمة الله وبركاته، تكتب لك زورة، والزورة حجّة وعمرة ".

وقد ورد استحباب زيارة الإمام الحسين عليه السلام في مناسبات خاصّة عديدة كالأوّل من رجب ومنتصفه، ومنتصف شعبان، وليالي القدر، وعيدي الفطر والأضحى، ويوم عرفة، وعاشوراء والعشرين من صفر وهو يوم الأربعين بعد شهادته المباركة والذي ورد فيه زيارة خاصّة عن الإمام الصادق عليه السلام وهي كغيرها من الزيارات المأثورة تحمل المضامين العالية التي أراد أهل البيت عليهم السلام إيصالها إلى الأمّة لبثِّ المعرفة والوعي بين أفرادها، وليعلن الزائر فيها عن استعداده لنصرة قضيّة سيد الشهداء عليه السلام في أيِّ عصر ناصراً حسين عصره مواجهاً يزيده ففي نصّ زيارة الأربعين: "أَمْرِي لاَمْرِكُمْ مُتَّبِعٌ وَنُصْرَتِي لَكُمْ مُعَدَّةٌ حَتّى يَأْذَنَ الله لَكُمْ ؛ فَمَعَكُمْ مَعَكُمْ لا مَعَ عَدُوِّكُمْ" وفي بعض نصوص زيارات الإمام الحسين عليه السلام "لبيك داعي الله" مكرَّرة سبع مرّات، ولعلّ ذلك كما أفاد بعض العلماء لأنّ الإمام أبا عبد الله عليه السلام لما رأى كثرة من قتل من أصحابه استنصر الناس سبع مرّات فجاءت التلبيات السبع لنصرة قضيّة الإمام بعد شهادته وهي قضيّة الحقّ والعدل في مواجهة الباطل والظلم وهذه القضيّة كانت في التاريخ وما زالت في الحاضر وستبقى حتى يخرج من يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

2009-07-03