يتم التحميل...

ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام

ربيع الأول

نعزي الإمام صاحب العصر والزمان عجّل الله فرجه الشريف وولي الأمر في غيبته الإمام الخامنـئي دام ظلّه وعموم المؤمنين بذكرى استشهاد الإمام الحسـن العسـكري عليه السلام.

عدد الزوار: 106

ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام


نعزي الإمام صاحب العصر والزمان عجّل الله فرجه الشريف وولي الأمر في غيبته الإمام الخامنـئي دام ظلّه وعموم المؤمنين بذكرى استشهاد الإمام الحسـن العسـكري عليه السلام.

تميّزت فترة إمامة الإمام الحسن العسكري عليه السلام بالأهميّة القصوى؛ لأنّ من أبرز ما تميّزت به هو التمهيد لولادة الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف، والنصّ على إمامته، وتعريف الشيعة به والمحافظة على وجوده والتمهيد لغيبته وربط الوكلاء به والتنسيق لاستمرار الارتباط الّذي أسّسوه على مدى قرنين ونصف من النشاط المباشر في تربية أتباعهم، وضرورة الانتقال بهم من الارتباط المباشر إلى الارتباط غير المباشر مع حفظ استقلال الكيان الشيعي في الوسط غير الشيعي الذي يهدّد وجودهم..

الظروف السّياسية لإمامته عليه السّلام:

تميّزت فترة الإمام العسكري عليه السلام بدقّة وحراجة الظرف الذي كان يعيشه، حيث كان عليه أن يقوم بكلّ التمهيدات اللازمة خلال هذه الفترة القصيرة من مدّة إمامته والتي لم تتجاوز السّتّ سنوات، عاش خلالها الإمام عليه السلام ظروفاً صعبة نظراً لقيام العباسيّين بمراقبة تحرّكات الإمام عليه السّلام عن كثب، ومحاولتهم السيطرة على كلّ نشاطاته وهم يتوقّعون كسائر المسلمين ولادة المهدي المنتظر منه عليه السلام كونه الثاني عشر.

وقد عاصر الإمام عليه السلام أعواماً عصيبة من الخلافة العباسيّة مع سلاطين مستبدين، اعتلوا عرش الدولة منذ أن قدم سامرّاء مع أبيه الهادي عليه السلام أيّام المتوكّل عام (234هـ).

التمهيد لإمامة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف:

عمل الإمام العسكري عليه السلام على التمهيد لإمامة ولده المهدي عجل الله فرجه الشريف من خلال عدّة أساليب، منها:

1- كتمان ولادة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف:
لقد كتم الإمام العسكري عليه السلام ولادة ابنه عجل الله فرجه الشريف خوفاً عليه من السلطة الّتي عاشت هاجس أنّ المهدي المنتظر هو ابن الحسن العسكري عليه السلام وأنّه المدّخر للقضاء على الظلم وإقامة العدل والانتصار للمستضعفين.

والإمام العسكري عليه السلام قد أمر خاصّة شيعته ـ كأحمد بن إسحاق وغيره، حينما بشّرهم بولادته عجل الله فرجه الشريف ـ أن يكتموا أمره ويستروا ولادته عن الآخرين، فقال عليه السلام: «ولد لنا مولود فليكن عندك مستوراً وعن جميع الناس مكتوماً».

2- إخبار خواص الشيعة بولادة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه الشريف) وعرضه عليهم:
وممّن رأى الإمام الحجّة المنتظر عجل الله فرجه الشريف بعد ثلاثة أيّام من ولادته عدد من أصحاب الإمام عليه السلام، وقال لهم الإمام العسكري عليه السلام بعد أن عرضه عليهم: «هذا صاحبكم من بعدي وخليفتي عليكم، وهو القائم الذي تمتدّ إليه الأعناق بالانتظار، فإذا امتلأت الأرض جوراً وظلماً خرج فملأها قسطاً وعدلاً».

3- النص على إمامة المهدي عجّل الله فرجه الشريف وغيبته والإشهاد على ذلك:
قدِم وفد من أربعين شخصاً من الموالين لآل البيتِ عليهم السلام إلى سامرّاء، وحضروا بيت الإمام العسكري عليه السلام ليسألوه عن الحُجّة من بعده وفي مجلسه أربعون رجلاً، فقال عليه السلام: «أخبركم بما جئتم»؟ قالوا: نعم يا بن رسول الله، قال: «جئتم تسألونني عن الحجّة من بعدي», قالوا: نعم, فإذا بالإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف كأنّه قطعة قمر أشبه الناس بأبي محمد عليه السلام، فقال العسكري عليه السلام: «هذا إمامكم من بعدي وخليفتي عليكم أطيعوه ولا تتفرّقوا من بعدي فتهلكوا في أديانكم، ألا وإنّكم لا ترونه من بعد يومكم هذا حتّى يتمّ له عمر، فاقبَلوا من عثمان بن سعيد ما يقوله، وانتهوا إلى أمره واقبلوا قوله، فهو خليفة إمامكم والأمرُ إليه».

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

2015-12-19