يتم التحميل...

إهتمام الإمام الحسين بالقرآن الكريم

ولادة الإمام الحسين(ع)

لقد اعتنى أهل البيت الطاهرون بالقرآن الكريم اعتناء وافراً فعكفوا على تعليمه وتفسيره وفقه آياته وتطبيقه وصيانته عن أيدي العابثين والمحرّفين، وتجلّت عنايتهم به في سلوكهم وهديهم وكلامهم. وقد أثرت عن الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام

عدد الزوار: 171

لقد اعتنى أهل البيت الطاهرون بالقرآن الكريم اعتناء وافراً فعكفوا على تعليمه وتفسيره وفقه آياته وتطبيقه وصيانته عن أيدي العابثين والمحرّفين، وتجلّت عنايتهم به في سلوكهم وهديهم وكلامهم. وقد أثرت عن الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام كلمات جليلة حول ترشدنا الى فضل القرأن الكريم وأهميّته منها :

قوله عليه السلام : من قرأ آيةً من كتاب الله في صلاته قائماً يُكتَب له بكل حرف مِئةُ حَسَنَة، فإن قَرَأها في غير صلاة كتب اللهُ له بكل حرف عَشْراً، فإن استمَعَ القرآنَ كان له بكل حرف حَسَنةٌ، وإن خَتَمَ القرآنَ ليلاً صلّت عليه الملائكة حتى يُصبِحَ، وإن ختَمَه نهاراً صلّت عليه الحفَظَةُ حتى يُمسي. وكانت له دعوةٌ مستجابَةٌ وكان خيراً له ممّا بين السماءِ والأرضِ.

وروي أن عبد الرحمن السلمي علّم ولدا من أولاد الحسين عليه السلام سورة الحمد، فلمّا قرأها على أبيه أعطاه عليه السلام ألف دينار وألف حُلّة وحشا فاه دُرّاً ، فقيل له في ذلك، فقال عليه السلام : وأين يقع هذا من عطائه ؟ يعني بذلك تعليمه القرآن. 1


1- إقبال الأعمال : 339 .

2011-07-04