يتم التحميل...

أفضل الأعمال في شهر الله تعالى

رمضان

ورد أن أمير المؤمنين عليه السلام سأل الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بعد خطبته عن شهر رمضان قائلاً: "يا رسول الله، ما أفضل الأعمال في هذا الشهر؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم: يا أبا الحسن؛ أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله تعالى".

عدد الزوار: 112

بسم الله الرحمن الرحيم

أفضل الأعمال في شهر الله تعالى
المناسبة: قرب حلول شهر رمضان المبارك


ورد أن أمير المؤمنين عليه السلام سأل الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بعد خطبته عن شهر رمضان قائلاً: "يا رسول الله، ما أفضل الأعمال في هذا الشهر؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم: يا أبا الحسن؛ أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله تعالى".

●  امتدح الإسلام الورع فجعله أفضل عبادة

- فقد ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام: "غض الطرف عن محارم الله أفضل عبادة".
- وعن الإمام زين العابدين عليه السلام: "من اجتنب ما حرّم الله فهو أعبد الناس".
- وعن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "ترك لقمة الحرام أحب إلى الله من صلاة ألفي ركعة تطوعاً".  

●  أثر الورع

وتحدث أهل العصمة عليهم السلام عن آثار الورع ومنزلة الورعين عند الله تعالى، فالورِع في الحضرة الإلهية هو: أ- مقبول عمله: فعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "ركعتان من رجل ورع أفضل من ألف ركعة من مخلِّط".
ب- من أهل الجنة بلا حساب:
فعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "قال الله تعالى: يا موسى، إنه لن يلقاني عبد في حاضر القيامة إلا فتشته عما في يديه إلا من كان من الورعين، فإني استحييهم وأجلّهم وأكرمهم وأدخلهم الجنة بغير حساب".
ج- جليس الله:
ففي الحديث: "جلساء الله غداً أهل الورع والزهد في الدنيا".

● 
أثر ترك الورع

وما كان الورع والكف عن الحرام بتلك المنزلة وهذه الآثار إلا لما للحرام من آثار وخيمة، فالحرام:
أ- يحبط العمل: فعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "ليجيئن أقوام يوم القيامة لهم حسنات كجبال تهامة فيؤمر بهم إلى النار، قيل: يا رسول الله: أمصلّون؟! قال: "كانوا يصلون ويصومون ويأخذون من الليل لكنهم كان إذا لاح لهم شيء من الدنيا وثبوا إليه". وأيضاً ورد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حدّث أصحابه قائلاً: "من قال سبحان الله غرس الله له شجرة في الجنة" فقام رجل من قريش وقال: "إن شجرنا في الجنة لكثير" فأجابه النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "نعم، ولكن إياكم أن ترسلوا إليها نيراناً  فتحرقوها".

ب – يمنع القبول: فعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "لو صليتم حتى تكونوا كالأوتاد، وصمتم حتى تكونوا كالحنايا لم يقبل الله منكم إلا بورع". وورد أن كليم الله موسى عليه السلام مر  برجل من أصحابه وهو ساجد وانصرف وهو ساجد. فقال نبي الله موسى له: "لو كانت حاجتك بيدي لقضيتها لك" فأوحى الله إليه: "يا موسى لو سجد حتى انقطع عنقه ما قبلته أو يتحول عمّا أكره إلى ما أحب".

●  دعوة

لقد استقبلنا الله تعالى في شهره ضيوفاً كراماً على مائدة عطائه الجزيل فلنحسن الضيافة في تحقيق أفضل الأعمال في هذا الشهر وجعلنا الله وإياكم من الورعين.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

2009-07-10