يتم التحميل...

ظلم العباد

ربيع الاول

تعدَدت الآيات القرآنية الكريمة مندِّدة بالظلم فمن قوله تعالى: «وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ»(آل عمران:86) إلى قوله تعالى: «وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ»(آل عمران:57)إلى قوله تعالى: «وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ»(هود:44) إلى غيرهامن الآيات التي تبيِّن أن الظالمين لا يفلحون وأنهم في ضلالٍ مبين وشقاق بعيد.

عدد الزوار: 368

بسم الله الرحمن الرحيم

ظلم العباد


تعدَدت الآيات القرآنية الكريمة مندِّدة بالظلم فمن قوله تعالى: ﴿وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ(آل عمران:86) إلى قوله تعالى: ﴿وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ(آل عمران:57) إلى قوله تعالى: ﴿وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ(هود:44) إلى غيرها من الآيات التي تبيِّن أن الظالمين لا يفلحون وأنهم في ضلالٍ مبين وشقاق بعيد.
 
●  أنواع الظلم

عن الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم: "الظلم ثلاث، فظلمٌ لا يغفره الله، وظلمٌ يغفره الله، وظلم لا يتركه".وقد شرح أمير المؤمنين عليه السلام
أنواع الظلم هذه: بأن الأول هو الشرك بالله، والثاني هو ظلم العبد نفسه عند بعض الهنات، والثالث الذي لا يترك هو ظلم العباد بعضهم بعضاً.

ويتحقق ظلم العباد من خلال العدوان عليهم بسلب حقٍّ لهم أو منعهم عنه أو أذيتهم الجسدية أو المعنوية بما يوجب الآثار الوخيمة على الظالم بما لا
يعوض عنها شيء من الدنيا، بل ولا الدنيا كلها لذا كان أمير المؤمنين عليه السلام يقول: "والله لو أعطيت الأقاليم السبع بما تحت أفلاكها على أن اعصي الله في نملة أسلبها جلب شعير ما فعلته".

●  الظلم والإيمان

وعرفَّنا القرآن الكريم أن الظلم قد يمنع من حصول الأمن الإلهي للإنسان بل قد يحرم من هداية الله تعالى فقال عز وجل: ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ(الأنعام:82)

●  آثار الظلم في الدنيا:

1- الهلاك: وقد يكون الهلاك أثراً لظلم الأمم كما في قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا(يونس:13) وقد يكون أثراً لظلم الفرد حينما يعجل الله هلاك الظالم الجائر فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "من عمل بالجور عجَّل الله هُلكه" وعنه عليه السلام: "
من ظلم قصم عمره".

2- إزالة النعمة: فعن الإمام علي عليه السلام: "بالظلم تزول النعمة".

3- تعجيل النقمة: فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "ليس شيء أدى إلى تغيير نعمة الله وتعجيل نقمته من إقامةٍ على ظلم فإن الله سميع دعوة
المضطهدين، وهو للظالمين بالمرصاد". لذا ورد تحذير من دعاء المظلوم وأنه مستجاب من الله تعالى، فعن النبي الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم: "اتقوا دعوة المظلوم ؛ فإنها تحمل على الغمام، يقول الله: وعزتي وجلالي لأنصرنَّك ولو بعد حين".
 
●  آثار الظلم في الآخرة

لعلَّ تعبير أمير المؤمنين عليه السلام بقوله: "بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد" عنواناً جامعاً لآثار الظلم في الآخرة التي منها:

- نقل الحسنات: فعن الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم: "إنه ليأتي العبد يوم القيامة وقد سرَّته حسناته، فيجيء الرجل فيقول: يا ربِّ ظلمني
هذا، فيؤخذ من حسناته، فيجعل في حسنات الذي سأله، فما يزال كذلك حتى ما يبقى له حسنة، فإذا جاء من يسأله نظر إلى سيئاته فجعلت مع سيئات الرجل فلا يزال يستوفي منه حتى يدخل النار".

- الحرمان من الجنة: فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "إياك والجور، فإن الجائر لا يريح رائحة الجنة"

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

2009-07-03