يتم التحميل...

من مكارم أخلاق النبي (صلّى الله عليه وآله)

ربيع الثاني

عن النبيّ صلّى الله عليه وآله، قال:«أنَا أَدِيبُ اللهِ وَعَلِيٌّ أَدِيبِي، أَمَرَنِي رَبِّي بِالسَّخَاءِ وَالبِرِّ، وَنَهَانِي عَن البُخْلِ وَالجَفَاءِ، وَمَا شَيْءٌ أَبْغَضَ إِلى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنَ البُخْلِ وَسُوءِ الخُلُقِ، وَإِنَّهُ لَيُفْسِدُ العَمَلَ كَمَا يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ».

عدد الزوار: 114

من مكارم أخلاق النبي (صلّى الله عليه وآله)


ممّا ورد في صفات الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) ما يلي:

* في جُوده (صلّى الله عليه وآله):
عن النبيّ صلّى الله عليه وآله، قال:«أنَا أَدِيبُ اللهِ وَعَلِيٌّ أَدِيبِي، أَمَرَنِي رَبِّي بِالسَّخَاءِ وَالبِرِّ، وَنَهَانِي عَن البُخْلِ وَالجَفَاءِ، وَمَا شَيْءٌ أَبْغَضَ إِلى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنَ البُخْلِ وَسُوءِ الخُلُقِ، وَإِنَّهُ لَيُفْسِدُ العَمَلَ كَمَا يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ».

وعن جابر بن عبد الله، قال:«لَمْ يَكُنْ يُسْأَل رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ شيئاً قطُّ فيَقول: لَا».

* شجاعتُه (صلّى الله عليه وآله):
عن الامام عليٍّ (عليه السلام)، قال:«لَقَد رَأَيْتنِي يَومَ بَدْرٍ وَنَحْنُ نَلُوذُ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ، وَهُوَ أَقْرَبُنَا إلى العَدُوِّ، وكانَ مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ يَوْمَئِذٍ بَأْسَاً».

وعنه (عليه السلام)، قال:«كُنَّا إِذَا احْمَرَّ البَأْسُ وَلَقِيَ القَوْمُ القَوْمَ، اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ، فَمَا يَكُونُ أَحَدٌ أَقْرَبَ إِلى العَدُوِّ منه».

* علامة رضاه (صلّى الله عليه وآله):
عن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، قال:«كانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وَآلِهِ إِذَا رَأَى مَا يُحِبُّ قَالَ: الحَمْدُ للهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتمُّ الصَّالِحَاتُ».

* ملامحه:
عن أبي الدرداء، قال:«كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ، إِذا حَدَّثَ بِحَدِيثٍ تَبَسَّمَ فِي حَدِيثِهِ».

* قناعته:
عن الإمام الصادق (عليه السلام)، قال:«نَزَلَ جَبْرَئيلُ علَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ، فَقَالَ: إِنَّ اللهَ جَلَّ جَلَالُهُ يُقْرِئُكَ السَّلام وَيَقُولُ لَكَ: هَذِهِ بَطْحَاءُ مَكَّةَ، إِنْ شِئْتَ أَنْ تَكُونَ لَكَ ذَهَبَاً. قَالَ: فَنَظَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ إلَى السَّماءِ ثَلَاثاً، ثُمَّ قَالَ: لَا يَا رَبِّ، وَلَكِنْ أَشْبَعُ يَوْماً فَأَحْمَدُكَ، وَأَجُوعُ يوماً فَأَسْأَلُك».

* في آداب الجلوس:
دخل عليه (صلّى الله عليه وآله) رجلٌ المسجدَ وهو جالسٌ وحده، فتزحزحَ له صلّى الله عليه وآله، فقال الرجُل: في المكان سعةٌ يا رسولَ الله، فقال صلّى الله عليه وآله:«إنَّ حَقَّ المُسْلِمِ عِلِى المُسلِمِ إِذا رَآَهُ يُرِيدُ الجُلوسَ إِلَيهِ أَنْ يَتَزَحْزَحَ لَهُ».

وعنه (صلّى الله عليه وآله):«أعْطُوا المَجَالِسَ حَقَّها. قيل: ومَا حَقُّها؟ قال: غُضُّوا أَبْصَارَكُم، وَرُدُّوا السَّلامَ، وَأَرْشِدُوا الأَعْمَى، وَأمُرُوا بِالمَعْرُوفِ، وانْهَوا عَنِ المُنْكَرِ».

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

2016-01-25