14 تشرين الثاني 2019 م الموافق لـ 16 ربيع الأول 1441 هـ
En FR

القائد الخامنئي :: الحوزة والجامعة

الداعية الحق هو الذي يتقدم الجموع والصفوف



الإيمان والاعتقاد بالله ورسالاته خصلةٌ بارزةٌ لرسل الله والمؤمنين بهم ولأتباعهم.
رسل الله، يؤمنون بكلّ وجودهم بما يقولون وبما يدعون الناس إليه، بل يسبقونهم جميعًا إلى ما قد نادوا به. فليس مقبولًا أن أكون أنا عند سفح الجبل أنام وأستلقي ويقتلني العطش، ثمّ أقول لكم أيّها السادة: إنّ في أعلى هذا الجبل نبعًا من المياه العذبة فانهضوا واركضوا واسرعوا وسارعوا وسابقوا، وأنا هنا لن أتزحزح. فللآخرين الحقّ أن يقولوا: إنّك لو كنت صادقًا ولو كنت عالمًا بوجود مثل تلك المياه العذبة، فلماذا تحترق من العطش؟ فيا أيّها المسكين انهض بنفسك وتحرّك، وإلّا فأنت تكذب ولا تعتقد بما تقول.
إنّ القادة الإلهيّين، يتحرّكون قبل الآخرين جميعًا، يسيرون ويتقدّمون الجموع على الطريق، ويحملون الراية ويخطون بخطواتٍ ثابتة وواثقة. إنّ النبيّ الأكرم كان يتواجد في أهمّ حوادث صدر الإسلام وأشدّها خطرًا. وصحيحٌ أنّ عبد الله بن مسعود1 كان ينال حظّه من الضرب وكذلك الخبّاب2 وعمّار بن ياسر، وكانوا يتعرّضون لشتّى أنواع التعذيب، لكنّ الآلام والعذابات التي كان يعاني منها رسول الله أو يتلقّاها لم تكن أقلّ منهم بل كانت أكثر. فلو قارنتم بين حالة النبيّ وأحوال غيره من المسلمين الأتقياء الذين التفّوا حوله لوجدتم أنّ رسول الله (ص) كان يتلقّى أشدّ أنواع ردود الفعل وأكثرها عنفًا. فقد كان على الدوام في المقدّمة ويتحرّك في الجبهة الأماميّة.
 


1- كان عبد الله بن مسعود من أوّل من آمن بالنّبيّ، ، وبعد تحمّل كلّ أنواع التّعذيب هاجر بأمرٍ من النّبيّ إلى الحبشة.. وبسبب اعتراضاته على حاكم الكوفة بزمن عثمان أعيد إلى المدينة. وقد تُوفّي عبد الله بن مسعود عام 32 للهجرة على أثر المرض الذي عرض عليه بعدما تمّ ضربه وتعذيبه من قبل عمّال الخليفة.
2- خبّاب بن أرت كان من أهل النّبطيّة ومن العبيد الذين لبّوا نداء النّبيّ وتعرّض إلى الكثير من التّعذيب وبقي إلى جانب النّبيّ. كان حاضرًا إلى جانب أمير المؤمنين في حروب صفّين والنّهروان، وقد قال أمير المؤمنين بشأنه بعد وفاته، كما جاء في نهج البلاغة: يَرْحَمُ اللهُ خَبَّاباً، فَلَقَدْ أَسْلَمَ رَاغِباً، وَهَاجَرَ طَائِعاً، [َقَنِعَ بالْكَفَافِ، وَرَضِيَ عَنِ اللهِ،] وَعَاشَ مُجَاهِداً.

* "التوحيد في الرؤية الكونية الإسلامية"، من كتاب "الرؤية العامة للفكر الإسلامي على ضوء القر آن الكريم" للإمام الخامنئي ــ دار المعارف الحكمية.

01-10-2019 عدد القراءات 54



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا