22 تشرين الثاني 2019 م الموافق لـ 24 ربيع الأول 1441 هـ
En FR

المرأة :: نساء خالدات

من هي السيدة تكتم؟



السيدة تُكْتَم هي زوجة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السَّلام)، وهي أم الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السَّلام) وأم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السَّلام).

أما قصة زواج الإمام بها فهي كالتالي:

قال الإمام الكاظم (عليه السَّلام) لهشام بن أحمد 1: هل علمت أحداً من أهل المغرب قَدِم؟
قال: لا.
فقال (عليه السَّلام): بلى قد قَدِمَ رجل أحمر 2، فانطلق بنا.
قال هشام: فركب وركبنا معه حتى انتهينا إلى الرجل. فإذا رجلٌ من أهل المغرب معه رقيق 3.
فقال (عليه السَّلام): أعْرِض علينا، فعرض علينا تسع جوارٍ، كل ذلك وأبو الحسن يقول له: لا حاجة لي فيها.
ثم قال له: أعرض علينا.
قال: ما عندي شيء.
فقال (عليه السَّلام): بَلى أعرض علينا.
قال: لا والله، ما عندي إلا جارية مريضة.
فقال: ما عليكَ أن تعرضها؟
فأبى عليه صاحب الرقيق، ثم انصرف (عليه السَّلام).
قال هشام: ثم إنه (عليه السَّلام) أرسلني من الغد إليه، وقال لي: قُل له كم غايتك فيها؟ فإذا قال: كذا وكذا. فقل قد أخذتها.. قال هشام فأتيته.
قلت: كم غايتك فيها؟
فقال: ما أريد أن أُنقصها من كذا.
فقلت: قد أخذتها.
فقال: هي لك، ولكن من الرجل الذي كان معك بالأمس؟
فقات: رجل من بني هاشم.
فقال: من أي بني هاشم؟
فقلت من نقبائهم.
فقال: أريد أكثر.
فقلت ما عندي أكثر من هذا.
فقال: أخبرك عن هذه الوصيفة، إني إشتريتها من أقصى بلاد المغرب، فلقيتني إمرأة من أهل الكتاب فقالت: ما هذه الوصيفة معك؟
فقلت: إشتريتها لنفسي.
فقالت: ما ينبغي أن تكون مثل هذه الوصيفة عند مثلك، إن هذه الجارية ينبغي أن تكون عند خير أهل الأرض، فلا تلبث عنده إلا قليلاً حتى تلد منه غلاماً يَدينُ له شرقُ الأرض وغربها.
قال هشام: فأتيت الإمام بالجارية 4.

وكانت السيدة تُكْتَم من أفضل النساء في عقلها ودينها وإعظامها لمولاتنا حميدة، حتى أنها ما جلست بين يديها إجلالاً لها 5.

إن السيدة حميدة ذكرت أنها رأت في المنام رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) يقول لها: يا حميدة هبي نجمة لابنك موسى، فإنه سيولد له منها خير أهل الأرض 6.

فقالت السيدة حميدة لابنها الإمام موسى بن جعفر (عليه السَّلام): يابني إن تكتم جاريةٌ ما رأيت قط أفضل منها... وقد وهبتها لك .

ومما يدلّ على حرصها على عبادتها وانقطاعها إلى ربها، أنها لمّا ولَدَت ـ السيدة تكتم ـ الإمامَ الرضا (عليه السَّلام) قالت: أعينوني بمُرضعة. فقيل لها: أنَقَصَ الدَّرُّ 7؟

قالت: ما أكذب، ما نَقَصَ الدَّر، ولكن عَلّيَ ورِدٌ 8 من صلاتي وتسبيحي، وقد نقص منذ ولَدْتُ 9.

* الشيخ صالح الكرباسي


1. هشام بن أحمد: من أصحاب الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام). ولعلّ الصحيح هو هشام بن أحمر. كما في الكافي: 1 / 486. حديث: 1. حيث ذكر نفس هذا الحديث. ولعل الأفضل إخراج الحديث من الكافي.
2. أي رجل أحمر البَشرة. وهو عادةً لون بَشَرة بعض أهل المغرب وما والاها من بلدان أوربا.
3. الرقيق: العبيد أو الجواري أو كليهما.
4. عيون أخبار الرضا: 1 / 17.
5. a. b. عيون أخبار الرضا: 1 / 14.
6. عيون أخبار الرضا: 1 / 17. ويبدو من هذا الحديث أن الإمام اشترى هذه الجارية لوالدته السيدة حميدة.
7. أي نقص لبن الرضاع؟
8. الوِرد: المندوب والمستحب. مقابل الواجب. والجمع: أوراد.
9. عيون أخبار الرضا: 1 / 15.

26-12-2017 عدد القراءات 1550



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا