21 أيلول 2019 م الموافق لـ 21 محرم 1441 هـ
En FR

وصايا رساليّة :: وصايا النبي (ص)

أحاديث وصايا النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام



بسم الله الرحمن الرحيم

أحمد قال: حدثنا عمرو بن حفص، وأبو نصر، عن محمد بن الهيثم، عن إسحاق بن نجيح، عن حصيب، عن مجاهد، عن الخدري قال: أوصى رسول الله صلى الله عليه وآله علي بن أبي طالب عليه السلام: فقال:

يا علي إذا دخلت العروس بيتك فاخلع خفها حين تجلس واغسل رجليها و صب الماء من باب دارك إلى أقصى دارك فإنك إذا فعلت ذلك أخرج الله من دارك سبعين نوعا " من الفقر، وأدخل سبعين نوعا " من البركة، وأنزل عليك سبعين رحمة ترفرف على رأس العروس حتى تنال بركتها كل زاوية في بيتك وتأمن العروس من الجنون والجذام والبرص وأن لا تصيبها ما دامت في تلك الدار وامنع العروس في أسبوعها الأول من الألبان والخل والكزبرة والتفاحة الحامضة من هذه الأربعة الأشياء. قال علي عليه السلام:

يا رسول الله ولأي شئ أمنعها هذه الأربعة الأشياء ؟ قال: لأن الرحم يعقم ويبرد بهذه الأشياء عن الولد، والحصير في ناحية البيت خير من امرأة لا تلد.

قال علي عليه السلام: يا رسول الله فما بال الخل منع منه ؟ قال: إذا حاضت على الخل لم تطهر أبدا " بتمام، والكزبرة تبور الحيض في بطنها وتشد عليها الولادة، والتفاحة الحامضة تقطع حيضها فيصير ذلك داء عليها.

ثم قال: يا علي لا تجامع امرأتك في أول الشهر وفي وسطه وفي آخره فإن الجنون والجذام والبرص يسرع إليها وإلى ولدها.

يا علي لا تجامع امرأتك بعد الظهر فإنه إن قضى بينكما ولد في ذلك الوقت يكون أحول، والشيطان يفرح بالأحول من الإنسان.

يا علي لا تتكلم عند الجماع فإنه إن قضى بينكما ولد لا يؤمن أن يكون أخرس ولا تنظر إلى فرج امرأتك وغض بصرك عند الجماع فإنه يورث العمى - يعني للولد -.

يا علي لا تجامع امرأتك بشهوة امرأة غيرك فإنه إن قضى بينكما ولد يكون مخنثا "مؤنثا " متذللا ".

يا علي إذا كنت جنبا " في الفراش فلا تقرأ القرآن فإني أخشى أن تنزل عليكما نار من السماء فتحرقكما.

يا علي لا تجامع امرأتك إلا ومعك خرقة ومع أهلك خرقة ولا تمسحا بخرقة واحدة فيقع الشهوة على الشهوة فإن ذلك يعقب العداوة ثم يؤديكما إلى الفرقة والطلاق.

يا علي لا تجامع امرأتك من قيام فإن ذلك من فعل الحمير وإن قضى بينكما ولد يكون بوالا " في الفراش كالحمير البوالة في كل مكان.

يا علي لا تجامع امرأتك في ليلة الفطر فإنه إذا قضى بينكما ولد ينكث ذلك الولد ولا يصيب ولدا " إلا على كبر السن.

يا علي لا تجامع في ليلة الأضحى فإنه إن قضى بينكما ولد أخشى أن يكون له ست أصابع أو أربع أصابع.

يا علي لا تجامع أهلك في وجه الشمس وتلألوئها إلا أن ترخي سترا " فإنه إن قضى بينكما ولد لا يزال في بؤس وفقر حتى يموت.

يا علي لا تجامع أهلك تحت شجرة مثمرة فإنه إن قضى بينكما ولد يكون جلادا " أو قتالا " أو عريفا ".

يا علي لا تجامع أهلك بين الأذان والإقامة، فإنه إن قضى بينكما ولد يكون حريصا " على هراقة الدماء.

يا علي إذا حملت امرأتك فلا تجامعها إلا وأنت على وضوء فإنه إن قضى بينكما ولد يكون أعمى القلب، بخيل اليد.

يا علي لا تجامع امرأتك في نصف من الشعبان فإنه إن قضى بينكما ولد يكون مشوما " ذا شامة في شعره ووجهه.

يا علي لا تجامع أهلك في آخر الشهر - يعني إذا بقي يومان - فإنه إن قضى بينكما ولد يكون معدما ".

يا علي لا تجامع أهلك في شهوة أختها فإنه إن قضى بينكما ولد يكون عشارا " أو عونا " للظالم أو يكون هلاك فئام الناس على يده.

يا علي إذا جامعت أهلك فقل: " اللهم جنبني الشيطان وجنب الشيطان مما رزقتني " فإنه إن قضى بينكما ولد لم يضره الشيطان أبدا ".

يا علي لا تجامع أهلك في سقوف البنيان فإنه إن قضى بينكما ولد يكون منافقا " مرائيا " مبتدعا ".

يا علي إذا خرجت في السفر فلا تجامع أهلك تلك الليلة فإنه إن قضى بينكما ولد ينفق ماله في غير حق وقرأ رسول الله صلى الله عليه وآله: " إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ".

يا علي لا تجامع أهلك إذا خرجت إلى سفر مسيرة ثلاثة أيام ولياليهن فإنه إن قضى بينكما ولد يكون عونا " لكل ظالم.

يا علي عليك بالجماع ليلة الاثنين فإنه إن قضى بينكما ولد يكون حافظا " لكتاب الله، راضيا " بما قسم الله عز وجل.

يا علي إن جامعت أهلك في ليلة الثلاثاء فقضى بينكما ولد يرزق الشهادة بعد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا " رسول الله، ولا يعذبه الله عز وجل مع المشركين ويكون طيب النكهة من الفم رحيم القلب، طاهر اللسان من الغيبة والكذب والبهتان.

يا علي وإن جامعت أهلك في ليلة الخميس فقضى بينكما ولد يكون حكيما " من الحكماء أو عالما " من العلماء وإن جامعتها في كبد الشمس فقضى بينكما ولد فإن الشيطان لا يقربه حتى يشيب ويكون فقيها ويرزقه الله السلامة في الدين والدنيا، وإن جامعتها ليلة الجمعة وكان بينكما ولد يكون خطيبا " قوالا " مفوها "، وإن جامعتها يوم الجمعة بعد العصر وقضى بينكما ولد يكون معروفا " مشهورا " عالما "، وإن جامعتها في ليلة الجمعة بعد العشاء الآخرة فإنه يرجى أن يكون ولدك من الأبدال إن شاء الله.

يا علي لا تجامع أهلك في أول ساعة من الليل فإنه إن قضى بينكما ولد لا يؤمن أن يكون ساحرا "، كاهنا "، مؤثرا " للدنيا على الآخرة.

يا علي احفظ وصيتي هذه كما حفظتها عن جبرئيل عليه السلام، كمل الحديث بحمد الله ومنه.


* المصدر كتاب الاختصاص / الشيخ المفيد.

20-12-2015 عدد القراءات 1840



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا