24 حزيران 2019 م الموافق لـ 20 شوال 1440 هـ
En FR

الكلمات القصار :: عاشورائيات

كلامه في سبايا العترة الطاهرة



- إنّ في السبي والتطواف بزينب وأخوات زينب، والسلاسل والأغلال في أيديهنّ وأعناقهنّ أعمقَ الأثر الذي لا يغني غناءه السيف في التشهير ببني أميّة، وكشف ظلمهم للناس وكأنّ في ذلك موكب إعلام للناس أن انظروا أيّها المسلمون إلى ما فعله بنو أميّة بذريّة نبيّكم. إنّ إخراج الأمويّين لزينب وأخواتها هو الذي أعطى مثل هذا الأثر، فهم الذين أدخلوها إلى مجالسهم، وهم الذين مهّدوا لها السبيل لسبّهم ولعنهم والتشهير بهم على رؤوس الأشهاد. وهذا بخلاف ما لو خرجت مختارة - إن سوّغنا لها مثل هذا الخروج أو أرادته لنفسها وحاشاها - فإنه لا يكون له مثل هذا الأثر قطعاً.

- ما حاوله الحسين عليه السلام من إخراج العائلة لم يكن ليفهمه أحد غير الإمام الحسين عليه السلام، ولذا لم يجب من أشار عليه بترك العائلة إلاّ بجواب مقتضب (شاء الله أن يراهنّ سبايا)، فإنّ السبي ليس غاية بنفسه وإنّما الغاية النشر والتشهير والدعاية ضدّ الظالمين وضدّ سلطانهم الظالم الغاشم. وهذا ما يريده أهل البيت في مواقفهم من وراء نصرة الحقّ ومقاومة الباطل.

15-06-2013 عدد القراءات 3267



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا