18 آب 2019 م الموافق لـ 16 ذو الحجة 1440 هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: الحياة السياسية

واجبات مرحلة الإنتظار



واجبات مرحلة "الإنتظار" ومسؤولياتها:
نحن الان نعيش في مرحلة "الإنتظار"، وقد تكون أطول مرحلة في تاريخ الإسلام، فما هي أهم واجباتها ومسؤولياتها؟ في ما يأتي عرض موجز لتلك الواجبات والمسؤوليات: 

أولاً: "الوعي"

والوعي على أنحاء:

أ- وعي التوحيد، وأن الكون كلّه من الله وكل شي‏ء مسخر بأمره، وهو قادر على كل شي‏ء، وكل شي‏ء في السماء والأرض جند مسخر له لا يملك من أمره شيئاً.

ب- وعي وعد الله وسط الأجواء السياسية الضاغطة وفي مرحلة الضعف والإنحسار، وفي أجواء النكسة. وإن من أشق الأمور في مثل هذه الأجواء الضاغطة أن يتلقى الإنسان بوعي قوله تعالى: ﴿وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ1، وقوله تعالى: ﴿وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ2، وقوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ3، وقوله تعالى: ﴿لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي4، وقوله تعالى: ﴿وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ5.

ج- وعي دور الإنسان المسلم على وجه الأرض وهو القيمومة، والشهادة والإمامة للبشرية. يقول تعالى: "وكذلك جعلناكم أمةً وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً"6.

د- وعي ودور هذا الدين في حياة البشرية في إزالة الفتنة والعوائق من طريق الدعوة يقول تعالى: ﴿وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ7.

هـ- وعي السنن الإلهية لتاريخ والمجتمع وضرورة الإعداد والتمهيد والحركة والعمل ضمن هذه السنن واستحالة اختراقها، ولذلك يأمر الله تعالى المسلمين بالإعداد لهذه المعركة الفاصلة ﴿وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ8.

ثانياً: "الأمل"

وعندما يكون الأمل موعد لعباده وبحوله وقوته وسلطانه فإنه لا ينفد، ولا يخيب صاحبه. وبهذا الأمل يشد الإنسان المسلم حبله بحبل الله بحول الله، ومن يشد حبله بحبل الله فلا نفاد لأمله وقوته وسلطانه.

ثالثاً: "المقاومة"

والمقاومة نتيجة الأمل، إن الغريق الذي ينظر إلى فريق الإنقاذ يتقدم إليه يغالب أمواج الماء، ويجد في عضلاته قوة فوق العادة لمغالبتها.

رابعاً: "الحركة"

والحركة هي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله، وإعداد الأرض لظهور الإمام وقيام دولته العالمية، وإعداد جيل مؤمن يتولى نصرة الإمام والإعداد لظهوره وعياً وإيماناً وتنظيماً وقوة.

خامساً: الدعاء لظهور الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف

ولا شك في أن الدعاء مع العمل والحركة وإلى جنب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من عوامل تقريب ظهور الإمام.
وقد وردت أدعية كثيرة في أمور ظهور الإمام وفي ثواب الإنتظار، منها هذا الدعاء الذي يردده المؤمنون كثيراً: (اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن، صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعة وفي كل ساعة، ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعيناً حتى تسكنه أرضك طوعاً وتمتعه فيها طويلاً).

شكوى ودعاء:

وفي دعاء الإفتتاح، المنقول عن الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف، تقرأ هذه الشكوى المرة، وهذا الدعاء العذب: (اللهم إنا نشكو إليك فقد نبينا وكثرة عدونا وقلة عددنا وشدة الفتن بنا وتظاهر الزمان علينا.. اللهم إنا نرغب إليك في دولة كريمة تعز بها الإسلام وأهله وتذل بها النفاق وأهله، وتجعلنا فيها من الدعاة إلى طاعتك والقادة إلى سبيلك وترزقنا بها كرامة الدنيا والاخرة).

الإنتظار الموجّه:

إذن الإنتظار انتظاران: الإنتظار الواعي والموجّه والإنتظار غير الموجّه، والثاني هو "الرصد" الساذج لعلامات الظهور: الصيحة، الخسف، ظهور السفياني، الدجال. ولست أنفي هذه العلامات، فقد وردت فيها روايات كثيرة في مجموعة روايات "الملاحم"، ورغم أن هذه الروايات لم تدرس حتى الان دراسة سندية بصورة علمية دقيقة، إلا أنني متأكد سلفاً من صحة طائفة منها. ولكنني في الوقت نفسه أعارض أسلوب "الرصد" في مسألة الإنتظار، وأعتقد أن هذا الأسلوب يحرف الأمة عن واجباتها ومسؤولياتها في مرحلة الإنتظار والأسلوب الصحيح في الإنتظار.

أمَّا الأول فهو "الإنتظار الموجّه". وفي الإنتظار الموجّه العمل والحركة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله والجهاد. وهذا هو العلامة الكبرى لظهور الإمام والعامل الأكبر لذلك لأن الأمر يرتبط بسلسلة من السنن الإلهية الموضوعية في التاريخ والمجتمع، وهذه السنن لا تتحقق إلاّ بالعمل والحركة، والعلامات المذكورة في الروايات صحيحة على نحو الإجمال، ولكنها في رأيي غير موقوتة بوقت خاص، وقد وردت روايات تصرح بتكذيب الوقاتين.

يقول عبد الرحمن بن كثير: كنا عند أبي عبد الله عليه السلام إذ دخل عليه مهزم، فقال له: جعلت فداك أخبرني عن هذا الأمر الذي ننتظر متى هو؟ فقال عليه السلام: "يا مهزم، كذب الوقاتون وهلك المستعجلون"9 ويسأل فضيل بن يسار الإمام الباقر عليه السلام: ألِهذا الأمر وقت؟ فقال عليه السلام: "كذب الوقاتون"10.

إذن، لا تغني هذه العلامات التوقيت الدقيق لظهور الإمام. والصحيح أنها مرتبطة بأعمالنا، فصحيح أن الخسف والصيحة من علامات الظهور، ولكن عملنا هو الذي يقربهما ويبعدهما. وهذا تصحيح وتوجيه ضروري لا بد منه لمفهوم الظهور. وهذا هو "الإنتظار الموجه".

تصحيح مفهوم الإنتظار:

نحن اليوم نعيش في عصر يكثر فيه الحديث عن ظهور الإمام، ولست أعرف في عصور تاريخنا القريب والبعيد كان الحديث عن ظهور الإمام ودولته يأخذ من اهتمام الناس هذا المأخذ القوي.
إذن "الإنتظار" سمة بارزة من سمات عصرنا. ولكن، مع الأسف، لم يجر تصحيح وتوجيه على مستوى الجمهور لمسألة الإنتظار، ويبحث شبابنا عن ظهور الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف وعلامات ظهوره في بطون الكتب، وفي رأيي أنه اتجاه غير صحيح، والصحيح أن نبحث عن ظهور الإمام والثورة الكونية التي يقودها في واقع حياتنا السياسية والإجتماعية. إن علامات ظهور الإمام لا تستنبطنها الكتب بقدر ما نجدها في واقعنا السياسي والحضاري المعاصر وفي وعينا ومقاومتنا، ووحدة كلمتنا، وانسجامنا السياسي، وتضحيتنا وقدراتنا الحركية والسياسية والإعلامية.

إن المنهج الذي يتبعه بعض شبابنا في البحث عن علامات ظهور الإمام في بطون الكتب منهج سلبي بالتأكيد، ويجب علينا تصحيح مفهوم الإنتظار وتوجيه حالة الإنتظار بالإتجاه الإيجابي. والفرق بين المفهومين يتمثل في أن المفهوم الأول يجعل دور الإنسان في الإنتظار دوراً سلبياً، والمفهوم الثاني يجعل دور الإنسان في عملية ظهور الإمام دوراً إيجابياً وفاعلاً ويربطها بحياتنا وواقعنا السياسي والحركي ومعاناتنا وعذابنا.

روي عن معمر بن خلاد عن أبي الحسن عليه السلام في تفسير قوله تعالى: ﴿الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ11، قال عليه السلام: "يفتنون كما يفتن الذهب"، ثم قال: "يُخلصون كما يُخلص الذهب"12.

وعن منصور الصيقل قال: كنتُ أنا والحارث بن المغيرة من أصحابنا جلوساً، وأبو عبد الله عليه السلام يسمع كلامنا. فقال لنا: "في أي شي‏ء أنتم ها هنا؟ هيهات لا والله لا يكون ما تمدون إليه أعينكم حتى تميزوا".

وعن منصور، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "يا منصور، إن هذا الأمر لا يأتيكم إلا بعد أياس. لا والله حتى يميزوا، لا والله حتى يشقى من يشقى ويسعد من يسعد"13.
يرتبط ظهور المهدي عليه السلام، إذن، بعملنا وواقعنا وابتلائنا ومحنتنا، وسعادتنا وشقائنا أكثر مما يرتبط بالعلامات الكونية المذكورة في الكتب. وهذا مفهوم يجب أن نعمقه ونثبته.

من ينتظر الاخر: نحن أم الإمام عليه السلام؟

وبناءً على هذا المفهوم ينقلب الأمر، ويكون الإمام عليه السلام هو الذي ينتظر حركتنا ومقاومتنا وجهادنا، وليس الأمر بالعكس، فإن أمر ظهور الإمام إذا كان يتصل بواقعنا السياسي والحركي فإننا نحن الذين نصنع هذا الواقع.

وبالتالي فنحن نستطيع أن نوطى‏ء لظهور الإمام بالعمل والحركة ووحدة الكلمة والانسجام والعطاء والتضحية والأمر بالمعروف، وبإمكاننا أن نؤخر ذلك بالتواكل والغياب عن ساحة العمل، والتهرب من مواجهة المسؤوليات.

قيمة الإنتظار:

وهذا المفهوم الإيجابي والموجه ل"الإنتظار" هو الذي يستحق هذه القيمة الكبيرة التي تعطيها النصوص الإسلامية له.
فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أفضل أعمال أمتي الإنتظار"14.

وروي عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "انتظار الفرج عبادة" وروي: "المنتظر لأمرنا كالمتشحط بدمه"15، وهذه القيمة الكبيرة الواردة في هذه الروايات تناسب هذا التصور الإيجابي عن الإنتظار، وأبعد شي‏ء عن التصور السلبي للإنتظار بمعنى "الرصد".


1- سورة ال عمران، الاية/139.
2- سورة القصص، الايتان/6 5.
3- سورة الأنبياء، الاية/105.
4- سورة المجادلة، الاية/21.
5- سورة الحج، الاية/40.
6- سورة البقرة، الاية/143.
7- سورة البقرة، الاية/193.
8- سورة الأنفال، الاية/60.
9- إلزام الناصب، 1/260.
10- م. ن.
11- سورة العنكبوت، الايتان/2 1.
12- م. ن، 1/261.
13- م. ن.
14- م. ن، 1/469.
15- م. ن.

01-04-2013 عدد القراءات 2648



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا