15 تشرين الأول 2018 الموافق لـ 05 صفر 1440 هـ
En FR

القرآن الكريم :: مفاهيم قرآنية

ما معنى نسبة الهداية والإضلال لله؟



السؤال: ما معنى نسبة الهداية والإضلال لله في القرآن؟

الجواب: لقد نسب القرآن الهداية والإضلال لله، و يقول: ﴿يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ1. فلو رجعنا إلى القرآن وأرجعنا الآيات بعضها إلى بعض، نرى نوعين من الهداية منسوبة إلى الله: الهداية العامة والهداية التكريمية.

فالهداية العامة هي الهداية الشمولية والتي تعم جميع البشر، كالقرآن الذي جاء في وصفه ﴿هُدىً للناس. وهذه الهداية هي هداية إبتدائية، فالذي استجاب لها وعمل بعد ذلك على وفقها، والذي اعتقد بالقرآن، وعلم بأحكامه، وكان في خدمته، ينال الهداية التكريمية.

والهداية التشريعية هي هداية عامة تشمل جميع الناس بلا استثناء، لكن الهداية التكريمية هي هداية تكوينية، فالذي ينالها يعطى زاد الطريق للوصول إلى الهدف، ويميل قلبه إلى فعل الخير، وينفر من الشر، ولا يرغب فيه، ولقد عبر القرآن عن الهداية التكريمية بتعابير مختلفة، وخصها بالذين استجابو للهداية التشريعية، مثل: ﴿يَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ2 فالذي رجع إلى الله وأناب فقد أهتدى، أو: ﴿إِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا3، وأيضاً: ﴿مَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ4.

وهناك آيات كثيرة من القرآن الكريم تشير إلى أن الذي آمن وعمل بمقدار ما آمن به، مال قلبه إلى جانب الخير بسهولة، وفهم المعارف الدينية بحسن.

الهداية التكريمية هي إيجاد الرغبة، وتهيئة التوفيق والأسباب وما شاكل ذلك. أما إضلال الله فهو خلاف هدايته لا ينقسم إلى قسمين، بل لايوجد إلاّ قسم واحد للإضلال، لأن الله _والعياذ بالله_ ليس فيه إضلال ابتدائي، ولم يضل ولم يخدع أحداً ابتداءاً، وذلك لأن إضلال الله جزائي، والإضلال الجزائي يشمل أولئك الذين أعرضوا عن الدين ونداء الفطرة، وهمّوا بالذنوب رغم وجود الهداية الإبتدائية الشاملة للعقل والفطرة وإلهام الفجور والتقوى من الباطن، والوحي التشريعي والكتب السماوية والرسالة والإمامة من الخارج. إن الله سبحانه يعطي فرصة للتوبة والإنابة والعودة للإنسان المخطئ والمذنب إبتداءاً، وإذا لم يستفد من هذه المهلة أيضاً فمصيره إلى الإضلال الإلهي.

إن القرآن الكريم الذي ينسب الإضلال إلى المشيئة الإلهية، يوضح المشيئة الإلهية في بعض آياته فيقول: ﴿وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الفَاسِقِينَ5.

إن الإضلال الإلهي بخلاف الهداية ليس أمراً وجودياً، كما أن الضلالة أيضاً هي عدم ملكة في قبال الهداية، فالضلالة ليست أمراً وجودياً حتى يعطيها الله لأحد، بل حرمان من الألطاف الإلهية.

فإن الله لا يعطي للفاسق الرغبة والعلاقة والأنس والأسباب والوسائل والصديق الجيد، والأستاذ الجيد، والتلميذ الجيد، والأجواء المناسبة، ويسلب منه إمكانية الاستفادة من هذه الأمور، ويوكله إلى نفسه، وبذلك تهيمن عليه أهوائه النفسانية، ويكون زمام أموره بيدها، وتضعه تحت تصرف الشيطان. وإن الله يسد باب رحمته على الإنسان الضال، وقد أشير إلى هذه الحقيقة في سورة فاطر المباركة: ﴿مَّا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلاَ مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ6.

*  سماحة آية الله الشيخ عبد الله جوادي آملي


1- سورة المدثر/31، وسورة إبراهيم/ 4.
2- سورة الرعد/27.
3- سورة النور/54.
4- سورة التغابن/ 11.
5- سورة البقرة/26.
6- سورة فاطر/2.

09-05-2012 عدد القراءات 10163



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا