20 أيلول 2017 الموافق لـ 29 ذو الحجة 1438
En FR

العقيدة الإسلامية :: خاتمية النبوة

ختم النبوة



المقدمة
بملاحظة خلود الدين الإسلامي لا يبقى أي إحتمال لبعثة نبي آخر ينسخ الشريعة الإسلامية، ولكن يبقى إحتمال آخر: وهو إمكان بعثة نبي آخر يقوم بمهمة تبليغ الإسلام ونشره، كما تكفل الكثير من الأنبياء السابقين بهذه المهمة، سواء كانوا معاصرين لصاحب الشريعة أمثال لوط عليه السلام الذي كان معاصرا لإبراهيم عليه السلام تابعا لشريعته أو الأنبياء الذين بعثوا بعد النبي صاحب الشريعة، ولكنهم تابعون له، أمثال أكثر أنبياء بني إسرائيل. ومن هنا يلزم علينا البحث عن ختم النبوة بنبي الاسلام في بحث مستقل، حتى لا يبقى مثل هذا الإحتمال.

الدليل القرآني على ختم النبوة

من ضروريات الإسلام إنقطاع سلسلة الأنبياء عليهم السلام وختمها بنبي الإسلام، ولم ولن يبعث أي نبي بعده. وحتى غير المسلمين يعلمون بأن هذه الحقيقة من جملة المعتقدات الإسلامية، التي يلزم على كل مسلم الإعتقاد بها، ولذلك فهي كسائر ضروريات الدين لا تحتاج لإستدلال، ولكن مع ذلك يمكن إستفادتها من القرآن الكريم والروايات المتواترة.

يقول القرآن الكريم: ﴿مَّا كَانَ مُحَمَّد أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلّ‏ِ شَيْ‏ءٍ عَلِيمًا(الأحزاب:40).

حيث عبرت بصراحة عن النبي صلى الله عليه وآله بأنه خاتم الأنبياء جميعا. وقد وجه بعض أعداء الإسلام إعتراضين على دلالة هذه الآية على ختم النبوة بالنبي صلى الله عليه وآله:

أحدهما: إن لفظة الخاتم، وردت بمعنى آخر غير الإنتهاء، وهو خاتم اليد أي الحلقة التي في الإصبع للزينة، وان المراد من الخاتم في هذه الآية لعله هذا المعنى.

ثانيهما: على تقدير أن معنى الخاتم هو المعنى المعروف، ولكن معناها أن سلسلة (الأنبياء) تختم بالنبي صلى الله عليه وآله، ولا تدل على خاتمية سلسلة (الرسل) به.

والجواب عن الإعتراض الأول: إن معنى الخاتم (ما يختم به الشي‏ء) وخاتم الإصبع إنما سمي بذلك لهذا المعنى، لتختم وتوقع به الرسائل وأمثالها.

والجواب عن الإعتراض الثاني: إن كل نبي يملك مقام الرسالة فله مقام النبوة أيضا، وبانتهاء سلسلة الأنبياء تنتهي سلسلة الرسل أيضا، فإن مفهوم (النبي) وإن لم يكن أعم من مفهوم الرسول، ولكن النبي من حيث المورد أعم من الرسول1.

الأدلة الروائية على ختم النبوة
ورد التصريح والتأكيد على ختم النبوة بنبي الإسلام في المئات من الروايات، منها حديث المنزلة2 الذي نقله الشيعة وأهل السنة متواترا عن النبي صلى الله عليه وآله بحيث لا يبقى معه أي شك في صدور مضمونه، وذلك حين خرج النبي صلى الله عليه وآله في غزوة تبوك وخلف عليا عليه السلام مكانه في المدينة: "فبكى علي، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه ليس بعدي نبي".

وفي رواية أخرى عن النبي صلى الله عليه وآله: "أيها الناس، لا نبي بعدي ولا أمة بعدكم"3.

وفي حديث آخر عنه صلى الله عليه وآله إنه قال: "أيها الناس إنه لا نبي بعدي، ولا سنة بعد سنتي"4.

ونقل هذا المعنى في أكثر من خطبة من نهج البلاغة5، وفي الروايات والأدعية والزيارات المأثورة عن الأئمة الأطهار عليهم السلام، بيد أنه يضيق المجال لو نقلناها كلها.

السر في ختم النبوة
إن الحكمة في تعدد الأنبياء وبعثتهم المتدرجة هي: أنه لا يمكن لفرد واحد تبليغ الرسالة الإلهية ونشرها في الأزمنة السابقة في أقطار العالم كافة، وفي كل الأمم والشعوب هذه من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن إتساع العلاقات وتعقيدها، وحدوث الظواهر الإجتماعية الجديدة، كان يفرض وضع قوانين جديدة أو تغيير القوانين السابقة وكذلك فإن حدوث التغيرات والتحريفات نتيجة للتدخل المغرض أو الجاهل لبعض الأفراد والجماعات، فيستدعي كل ذلك تصحيحا وتعديلا للتعاليم الإلهية من قبل نبي آخر. ولكن لو توفرت الظروف والشروط التي يمكن معها لنبي واحد تبليغ رسالته الإلهية للعالم كله وبالإستعانة بأنصاره وخلفائه، إضافة إلى كون أحكام شريعته وتعاليمها وتشريعاتها مستجيبة لكل إحتياجات المجتمعات الراهنة والمستقبلية، ومتضمنة لجميع الإحتياطات الضرورية للمسائل المستجدة والمستحدثة. وكذلك في حالة وجود الضامن الذي يكفل بقاءها وصيانتها عن التحريفات، فمع توفر كل هذه الظروف والعوامل فلا مسوغ لبعثة نبي آخر.

ولكن معارف البشر العادية وعلومهم لا يمكنها تحديد مثل هذه الظروف والعوامل، أما الله فبعلمه اللامتناهي المحيط يمكنه تحديد الزمان الذي تتحقق فيه هذه الظروف، وهو الذي يمكنه الإعلام عن ختم النبوة، كما فعل ذلك في آخر كتبه السماوية.

بيد أن ختم النبوة لا يعني قطع علاقة الهداية تماما بين الله والعباد، فإن الله تعالى يفيض من العلوم الغيبية لبعض عباده الصالحين متى ما رأى المصلحة تقتضي ذلك، وإن لم يكن ذلك عن طريق وحي النبوة، وكما يعتقد الشيعة بأن أمثال هذه العلوم قد أفاضها الله على الأئمة المعصومين عليهم السلام.

الجواب عن شبهة
توصلنا مما سبق إلى أن السر في ختم النبوة

أولاً: إن نبي الإسلام بمعونة أنصاره وخلفائه يمكنه إيصال رسالته إلى أسماع جميع البشر في العالم.

وثانياً: التكفل بصيانة الكتاب السماوي عن أي تحريف.

وثالثاً: إن الشريعة الإسلامية يمكنها الإستجابة لإحتياجات البشر كلها حتى نهاية العالم.

ولكن يبرز إعتراض على الفكرة الثالثة وهو: كما أن تعقيد العلاقات الإجتماعية في الأزمنة السابقة اقتضى وضع أحكام جديدة، أو تغيير الأحكام السابقة عليها، ولذلك كان يبعث نبي آخر، فإن الأمر ظل كذلك حتى بعد نبي الإسلام، فقد حدثت متغيرات بارزة أضحت معها العلاقات الإجتماعية أكثر تعقيدا، فكيف لا تقتضي هذه المتغيرات شريعة جديدة؟

والجواب هو: إنه كما أشرنا إلى ذلك سابقا ليس في مقدور الإنسان العادي تحديد المتغيرات والتحولات التي تقتضي تغير التشريعات الأساس، وذلك لأننا لا نحيط بعلل الأحكام والتشريعات وحكمها، بل إننا ومن خلال الأدلة المبرهنة على خلود الإسلام، وختم النبوة بالنبي صلى الله عليه وآله نكتشف عدم الإحتياج لتغيير الأحكام والتشريعات الإسلامية الأساس.

أجل، نحن لا ننكر ظهور بعض الوقائع الإجتماعية الجديدة التي تقتضي وضع أحكام جديدة، ولكن قد جعلت في الشريعة الإسلامية أصول وقواعد عامة توضع على أساسها أمثال هذه الأحكام والتشريعات الجزئية، حيث يمكن لذوي الصلاحية على أساسها وضع الأحكام اللازمة لمعالجتها وتطبيقها.


*دروس في العقيدة الاسلامية ،إعداد ونشر جمعية المعارف الاسلامية الثقافية.ط1،ص171-175


1- إن لفظة (الرسول) بمعنى (حامل الرسالة)، ولفظة النبي إذا كانت مشتقة من مادة (نبأ) فالنبي بمعنى (صاحب الخبر المهم)، واذا كانت مشتقة من مادة (نبو) فهو بمعنى: (صاحب المقام الرفيع والشريف). واعتقد البعض أن مفهوم النبي أعم من مفهوم الرسول وذلك لأن النبي هو الذي نزل عليه الوحي من الله، سواء كان مأمورا بالابلاغ للآخرين أم لم يكن، بينما الرسول هو المأمور بإبلاغ الوحي أيضا، ولكن هذا التفسير غير صحيح، وذلك لأنه ذكرت بعض الآيات الكريمة صفة (النبي) بعد صفة (الرسول)، مع أنه وفق التفسير المذكور، يلزم أن تذكر الصفة التي تتضمن المفهوم العالم وهي (النبي) قبل ذكر الصفة الخاصة (الرسول) اضافة الى عدم وجود دليل على اختصاص الأمر بابلاغ الوحي بالرسل. وورد في بعض الروايات أن مقتضى مقام النبوة أن يرى صاحبها ملك الوحي في النوم، وأن يسمع صوته فحسب في اليقظة، بينما صاحب مقام الرسالة يشاهد ملك الوحي في اليقظة أيضا. ولكن هذا الفرق لا يمكن حمله على مفهوم اللفظ، وعلى كل حال فالذي يمكن تقبله أن النبي من حيث المصداق (لا المفهوم) أعم من الرسول، أي أن الأنبياء جميعا كانوا يملكون مقام النبوة. وأما مقام الرسالة فهو مختص بجماعة منهم، وعدد الرسل وفق الرواية السابقة (ثلاثمئة وثلاثة عشر) وبطبيعة الحال يكون مقامهم أسمى من مقام سائر الأنبياء كما أن الرسل لم يكونوا متساوين من حيث الدرجة والفضيلة، وقد نال بعضهم مقام (الإمامة) أيضا.
2- بحار الانوار، ج 37، ص 254 289، وصحيح البخاري، ج 3، ص 58، وصحيح مسلم، ج 2، ص 323، وسنن ابن ماجة، ج 1، ص 28، ومستدرك الحاكم، ج 3، ص 109، ومسند ابن حنبل، ج 1، ص 28، ومستدرك الحاكم، ج 3، ص 109، ومسند ابن حنبل، ج 1، ص 331، وج 2، ص 369 و437.
3- وسائل الشيعة، ج 1، ص 15، والخصال، ج 1، ص 322، والخصال، ج‏2، ص‏487.
4- وسائل الشيعة، ج 18، ص 555، ومن لا يحضره الفقيه، ج 4، ص 163، وكشف الغمة، ج 1، ص 21، (في الأصل والترجمة: وبحار الأنوار، ج 22، ص 531، إلا أننا لم نجده فيه (143)
5- نهج البلاغة، الخطبة الأولى والخطبة 69، و 83، و 87، و 129، و168، و 193، و 230.

03-08-2009 عدد القراءات 12550



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا