24 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 05 ربيع الأول 1439هـ
En FR

:: مناقب وفضائل الإمام علي(ع)

فصول من السيرة العلوية



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

1- الإمام علي بن أبي طالب بن عبد المطلب، وهو الإمام الأول من أئمة أهل البيت عليهم السلام، كما نص على ذلك القرآن الكريم والسنة الشريفة.

2- وُلد عليه السلام في اليوم الثالث عشر من شهر رجب بعد عام الفيل بثلاثين سنة، وكانت ولادته في مكة المكرمة في البيت الحرام وسط الكعبة الشريفة، وهي منقبةٌ لم تكن لأحد قبله، ولم تتفق لأحدٍ بعده، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، فهو هاشميُّ الأب والأم، وكان أول من وُلد من هاشميين.

3- تولَّى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تربيته بنفسه، كما نص على ذلك التاريخ والروايات المتواترة، وكان عليه السلام يفتخر بذلك، وأفاد في بعض المواطن "وقد علمتم موضعي من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالقرابة القريبة والمنزلة الخصيصة، وضعني في حجره، وأنا ولد يضمني إلى صدره، ويكنفني في فراشه، ويُمُّسني جسده، ويُشمني عرفه، وكان يمضغ الشيء، ثم يلقمنيه، وما وجد لي كذبة في قول ولاخطلة في فعل. ولقد كنت اتبعه إتباع الفصيل أثر أمه يرفع لي في كل يوم من أخلاقه علمًا، ويأمرني بالإقتداء به. ولم يجمع بيت واحد يؤمئذٍ في الإسلام غير رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وخديجة، وأنا ثالثهما أرى نور الوحي والرسالة، وأشمُّ ريح النبوة".

4- بعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالنبوة بعد عام الفيل بأربعين سنة، وآمن به علي من فوره، وصلّى معه، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "أنت أول من آمن بي، وأنت أول من يصافحني يوم القيامة، وأنت الصديق الأكبر، وأنت الفاروق تفرق بين الحق والباطل".

وعن أبي أيوب الأنصاري قال، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لقد صلَّت الملائكة عليَّ وعلى عليٍّ سبع سنين، وذلك أنه لم يصلَّ معي رجل غيره"، والروايات في ذلك تفوق حد الاستفاضة من الفريقين.

5- لما أنّ كلف الله رسوله صلى الله عليه وآله وسلم إنذار عشيرته الأقربين كان علي معه وكان هو أول من أعلن المؤازرة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فكان حديث الدار المشهور بين الفريقين. حيثُ أفاد حينذاك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "فأيكم يؤازرني على هذه الأمر على أن يكون أخي ووصيِّ وخليفتي من بعدي" فحين أعلن عليٌّ عن استعداده لمؤازرته قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "إن هذا أخي ووصيِّ وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا".

6- ظلَّ علي عليه السلام يؤازر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويُساهم في حياطته من أذى قريش وكان ملازمًا له في كل موقع من مواقع الدعوة وكان يذهب معه إلى غار حراء، وحين يخلد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للراحة كان علي عليه السلام معه في داره.

وحين حُوصر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في شعب أبي طالب ومنعوا عنه وعن عشيرته الماء والطعام ثلاث سنين كان علي عليه السلام معه، وكان أبو طالب يأمر عليًا أن ينام على فراش رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إيهامًا لقريش لئلا يطيش سهم منهم فيصيب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

8- وحين تُوفيت خديجة وأبو طالب عليهما السلام هاجر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الطائف وكان عليٌ عليه السلام برفقته يحضر معه مجالس العرب ويتكبَّد معه عناء القسوة والسخرية وصنوف الإهانة والإيذاء من قبل عرب الطائف.

9- بعدئذٍ كان الإسلام قد بدأ في الانتشار واسقط في أيدي قريش حيث لم يتمكنوا من وأده ومحاصرته فكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يلتقي وفود العرب ويدعوهم إلى الإسلام ويتلو عليهم القرآن، وفي تلك المرحلة وقعت بيعة العقبة الأولى والثانية وكان عليٌّ والحمزة وجمع من بني هاشم يحولون دون وصول قريش ويؤكدون على عرب يثرب العهود والمواثيق بأن ينصروا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويعزِّروه ويوقِّروه.

10- وحين ذاع أمرُ رسول الله ودعوته في يثرب واقتضى رأي قريش تصفية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هاجر إلى يثرب وحينها عهد إلى علي أن يبيت على فراشه إيهامًا لقريش وأخبره أن ذلك بأمرِ من الله عز وجل فقال علي عليه السلام "أو تسلمنَّ بمبيتي هناك يا نبي الله قال نعم فتبسم عليٌّ ضاحكًا وأهوى إلى الأرض ساجدًا ثم قال عليه السلام: امضي فداك سمعي وبصري وسويدا قلبي ومرني بما شئت" فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وما صبرك على ذلك فقال عليه السلام أن ذاك ليس من مواطن الصبر وإنما هو من مواطن البُشرى. ثم ضمه النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى صدره وبكى وجدًا عليه وحينئذٍ باهى الله عز وجلَّ بعليٍ ملائكته، فما عرف التاريخ إيثارًا بحجم هذا الإيثار. ونزل جبرئيل على قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بهذه الآية ﴿وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ البقرة 207.

11- ثم أن عليًا ذهب خلسة إلى غار ثور في الليلة الثانية ومعه ضرار بن أبي هاله، وحين اطمئن عليه وزوده بالطعام والشراب عاد إلى مكة ليرد ودائع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الناس.

12- وحين أنفذ عليٌ عليه السلام وصايا رسول الله وردَّ ودائعه أّزمع الرحيل وحمل معه الفواطم (فاطمة بن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فاطمة بن أسد، فاطمة بن الزبير) ولحق به بعض المستضعفين من المؤمنين، وحين أدركه بعض رجالات قريش وحاولوا منعه من الرحيل قال عليه السلام لهم بعد مناوشاتٍ كانت بينه وبينهم "من سرَّه أن أفري لحمه وأُهريق دمه فليتبعني وفليدن مني".

13- روى الكافي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بلغ المدنية لاثني عشر خلون من شهر ربيع الأول فنزل بقُبا وأقام هناك بضعهَ عشر يومًا ينتظر عليًا وقد استحثه المسلون وأبو بكر على النزول إلى المدنية إلا انه كان يأبى عليهم ويقول "ولست أُريم حتى يقدم ابنُ عمي وأخي في الله عز وجل وأحب أهل بيتي إليَّ فقد وقاني بنفسه من المشركين". فانطلق أبو بكر وحده إلى المدنية وبقي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأرض "قُبا" منتظرًا لعلي عليه السلام وحين وصل علي عليه السلام ومعه الفواطم رحل معه إلى المدينة وبنى هناك مسجده الشريف.

14- بعد أن بنى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مسجده الشريف ومضى زمن يقرب من الخسمة أشهر والسبعة أشهر آخى بين أصحابه واصطفى من بين أصحابه عليًا فجعله أخًا له وقد تواترت الأخبار في ذلك، منها ما رواه أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخذ بيد علي عليه السلام وقال: "هذا أخي " وفي خبر آخر قال أنت أخي في الدنيا والآخرة، فكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي أخوين.

15- زوّج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليًا من فاطمة عليه السلام في أوائل الهجرة واختلف المؤرخون في تحديد ذلك الزمن فبين من يقول أن ذلك وقع بعد شهرين من الهجرة، وذكر الكليني أن ذلك وقع بعد سنة من الهجرة وبعضهم ذكر زمنًا آخر، هذا وقد كان قد تقدم لخطبة فاطمة عليها السلام جمع من الصحابة إلا أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يأبى عليهم ثم لمَّا زوجها علي عليه السلام عاتبوه فأجاب صلى الله عليه وآله وسلم " ما أنا زوجتها ولكنَّ الله تعالى زوجه".

وقد روى انس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي عليه السلام هذا جبرئيل أخبرني أنَّ الله زوّجك فاطمة وأشهد على تزوجيها أربعين ألف ملك" رواه السيوطي في تذكرة الخواص.

وقعت غزوة بدر الصغرى بعد ثلاثة عشر شهرًا من الهجرة وكان علي بن أبي طالب يحمل لواء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وبعدها وقعت غزوة ذي العشيرة ولم يكن فيها قتال وفي هذه الواقعة لقّب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليًا بأبي تراب حين وجده وعمارًا نائمين على ترابٍ لين وقد تتَّربا به فجاءهما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال لعلي "مالك يا أبا تراب".

ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم: "إلا أحدثكما بأشقى الناس رجلين"، قلنا: "بلى يا رسول الله"، ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم: "أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك يا علي على هذه ووضع يده على مقِّدم رأسه حتى يبلَّ منها هذه وأشار إلى لحيته".

16- في السنة الثانية من الهجرة، وبالتحديد في شهر رمضان المبارك في السابع عشر منه بعد ستَّة عشر شهرًا من الهجرة، وقعت غزوة بدر الكبرى، والتي كانت منطلق الانتصارات الإسلاميَّة، وقد كان علّي بن أبي طالب عليه السلام، هو الرجل الأول في هذه المعركة، فقد نصَّت أكثر الروايات أنَّ عليًّا عليه السلام، قتل النصف من قتلى المشركين، واشترك مع المسلمين في الباقي. وكان فيمن قتلهم أصحاب الألوية وأعيان قريش وفرسانهم، أمثال أبي جهل وحنظلة بن أبي سفيان والعاص بن سعيد.

روى الطبري، أنَّ علي بن أبي طالب عليه السلام لمَّا قتل أصحاب الألوية في بدر، كان كلَّما تكتَّل جماعة من مشركي قريش، يقول له النَّبي صلى الله عليه وآله وسلم: "احمل عليهم"، فيحمل عليهم، ويقتل منهم فنزل جبرئيل عليه السلام على النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم، وقال له: "إنَّ هذه المواساة يا رسول الله"، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّه منِّي، وأنا منه"، قال له جبرئيل عليه السلام: "وأنا منكما"، وسمعوا صوتًا يقول: "لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي".

17- وفي شوَّال في السنة الثالثة من الهجرة، وقعت غزوة أحد، وكان النَّصر في بداية الأمر للمسلمين، بعد أن قتل عليٌّ أصحاب الألوية، وهم بنو عبد الدار، وكانوا تسعة من أشدِّ قريشٍ بأسًا، ثمَّ لمَّا التحم الجيشان كان علي فارس المعركة، فكان لا يتقدَّم إليه أحد إلا بعجه وضربه على رأسه بسيفه، وحينئذٍ انهزموا فكان النَّصر للمسلمين، وحين نزل الرماة لجمع الغنائم مع المسلمين، استثمر المشركون هذه الفرصة، فلملموا شملهم، وكرُّوا على المسلمين على حين غفلة منهم، وعندئذٍ انهزم المسلمون إلا القليل ممن ثبت، وقُتِل أمثالُ الحمزة وأبو دجانة، وكان عليّ عليه السلام ممن ثَبُت، وكان همُّه الذبَّ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتَّى أُثخن بالجراح، وقد ذكر المؤرخون أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول لعليٍّ - حين تقصده كتيبة من المشركين -: "اكفني هؤلاء"، فينقضُّ عليهم كالصقر، فينهزموا، فإذا ما قصدته كتيبة أخرى تصدَّى لها عليٌّ عليه السلام، حتى إذا ما يئسوا من الوصول إلى النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم انهزموا. وهنا وردت الكثير من الروايات، أنَّ جبرئيل نادى في السماء بصوت يسمعه من في المعركة "لا فتى إلا عليّ ولا سيف إلا ذو الفقار".

18- ثم حدثت وقائع بين السنة الثالثة والخامسة من الهجرة، كان علي عليه السلام، هو فارسها كما يشهد لذلك التاريخ، وفي السنة الخامسة وقعت غزوة الأحزاب، حيث تآزر مشركوا العرب واليهود فخندق المسلمون أطراف المدينة، فلم تفلح العرب في اقتحامه، إلا أنَّ ثلاثة من المشركين تمكَّنوا من اقتحامه، وكان على رأسهم عمرو بن ودّ، وكان فارسًا معروفًا بالبأس والقوَّة فبرز إليه عليٌّ عليه السلام، بعد أن نكل أكثر المسلمين عن مبارزته فقتله علي عليه السلام، فذبَّ الرعب في قلوب المشركين واليهود، وانهزموا، ولذلك ورد أنَّ الله كفى المؤمنين القتال بعليٍّ عليه السلام، وورد في مستدرك الصحيحين عن سفيان الثوري أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: "لَمبارزة عليٍّ يوم الخندق أفضل من أعمال أُمَّتي إلى يوم القيامة".

19- في السنة السادسة من الهجرة في مطلع ذي القعدة عزم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم على العمرة، فأبت قريش على النبي دخوله مكة، وحينئذٍ وقع صلح الحديبية، وكان علي عليه السلام، هو من كتب عقد الصلح، وحين أبت قريش أن يُوصف النبي صلى الله عليه وآله وسلم في عقد الصلح برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تثاقل علي عليه السلام عن محو هذا الوصف، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما في خصائص نص النسائي: (أما أنَّ لك مثلها ستأتيها، وأنت مضطر).

و في هذا الموضع خاطب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قريشًا قائلاً: "يا معشر قريش لَتَنتهُنَّ ولَيَبعثَنَّ الله عليكم من يضرب رقابكم بالسيف، قد امتحن الله قلبه بالإيمان"، فقال أبو بكر وعمر من هو ذاك الرجل فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "خاصف النعل " - يعنى عليًا -.

20- وبعد صلح الحديبية والاطمئنان من جانب قريش توجه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى يهود خيبر، وبعد أن استعصى على المسلمين فتح حصون خيبر المنيعة قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "و الله لأعطين الراية غدًا رجلاً، يُحبُّ الله ورسوله، ويحبُّه الله ورسوله كرَّار غير فرَّار، يفتح الله على يديه"، فتطاولت لذلك الأعناق وفي غدِ ذلك اليوم أعطى الراية لعلي  :، ففتح حصون خيبر، واقتلع بابه اقتلاعًا، وكان لا يفتحه إلا أربعون رجلاً، وبعدئذٍ قتل أبطالهم وعلى رأسهم مرحب.

21- وبعد فتح خيبر وقعت وقائع كان لعلي  : السهم الأوفر منها، وحين نقضت قريش عقد الصلح عزم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على مقارعتها، فخرج لهم في عشرة آلاف فارس، وكان اللواء الأعظم بيد علي، فكان فتح مكة في السنة الثامنة من الهجرة. وبعد أحداث الفتح تولَّى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومعه علي بن أبي طالب، تكسير الأصنام فحمل عليًا على كتفه فصعد عليٌّ على ظهر الكعبة، وألقى بالأصنام إلى الأرض فتحطمت.

22- وبعدئذٍ وقعت غزوة حنين، وكان المسلمون من الكثرة بحيث اطمئنوا بالنصر، إلا أنهم انهزموا في أول الأمر، وذلك لأن قبيلة هوازن، ومن معها من القبائل فاجأتهم فلم يصمد مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا نزر يسير من المسلمين، وقد أشيع حينذاك أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد قُتل وكان الذين صمدوا عشره ليس من بينهم وجوه الصحابة إلا علي بن أبي طالب عليه السلام، فكان كما يذكر المؤرخون يشدُّ على القوم عن يمين النَّبي صلى الله عليه وآله وسلم وشماله، ويحصد الرؤوس، ويصرع الأبطال ثم آب المسلون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فكان النصر.

23- في السنة التاسعة من الهجرة في شهر رجب قرَّر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مواجهة الروم بعد هزيمة مؤتة واستشهاد جعفر الطيَّار، فعبَّأ جيشًا كبيرًا لذلك، وخلَّف رسول الله عليًّا على المدينة فنبزه بذلك بعض المنافقين، فخرج عليٌّ إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يطلب منه الرحيل معه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - كما ذكر أكثر المؤرخين -: "إنَّ المدينة لا تصلح إلا بِي وبِك، فأنت خليفتي في أهل بيتي ودار هجرتي وقومي، أما ترضى أن تكون منِّي بمنزلة هارون من موسى، إلا أنَّه لا نبيَّ بعدي". وهذه الرواية بلغت من التواتر حدًّا لم يجرأ أحد على إنكارها.

24- وظلَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد ذلك يُصفِّي بقايا الشرك، وكان ينتدب لذلك المسلمين، فإذا ما فشلوا في تحقيق النصر انتدب لذلك عليًا ف، يعود عندئذٍ ظافرًا، وكان عند عودته من إحدى الغزوات، ونزول سورة العاديات فيه خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والمسلمون لاستقباله، فترجَّل عليٌّ من على فرسه إجلالاً لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "اركب، فإنَّ الله ورسوله عنك راضيان"، فاستبشر عليٌّ وسالت دموعه من عينيه، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "لولا إني أُشفق، أنَّ تقول فيك طوائف من أُمتي، ما قالت النصارى في المسيح لقلت فيك مقالة، لا تمرُ على ملأ من الناس،إلا أخذوا التراب من تحت قدميك".

25- وفي السنة التاسعة من الهجرة، نزلت سورة براءة على قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأمره أنَّ يبلّغها أهل مكة المكرمة، فبعث لذلك أبا بكر، إلا أنَّ جبرئيل نزل عليه، وأخبره أنَّ الله يأمرك أنَّ تبلّغها بنفسك وبواسطة رجل منك، فأمر عليًا، أنَّ يرحل إلى أبي بكر، ويأخذ السورة منه، ويبلّغها في الموسم، فأدركه وهو في وادي ذي الحليفة فأخذها منه، وهذا المقدار من الحديث اتفق المسلمون على نقله.

26- وفي السنة العاشرة من الهجرة، أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المسلمين بالنفير إلى الحج، وكان عليٌّ عليه السلام في اليمن ونجران في مهمة بعثه بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأرسل إليه أنَّ يوافيه إلى مكة حاجًا، فلما أنجز عليٌّ مهمته أقفل بعد الظهر إلى مكة الشريفة، وكان قد سبقه إليها بعض من كان معه فانتقض عليًا عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقال له: "ألستُ أولى بالمؤمنين من أنفسهم"، فقال بلى قال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من كنت مولاه فعلي مولاه". ثم لما جاء الجيش إلى مكة قام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطيبًا، وقال: "ارفعوا ألسنتكم عن عليٍّ فإنه خشن في ذات الله غير مداهنٍ في دينه".

27- ثم لما أن قضى رسول الله مناسكه، وأزمع الرجوع إلى المدينة، وكان في غدير خُم، فنزل عليه جبرئيل بهذه الآية: ﴿يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ، وَ إِن لَّمْ تَفْعَلْ، فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ، وَ اللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ، (المائدة: الآية67 ).

فجمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الناس، وكانوا كما ذكر ابن الجوزي مائة وعشرون صحابيًا، وخطبهم، فقال فيما قال: "أنَّ الله مولاي، وأنا مولى كل مؤمنٍ ومؤمنة"، ثم أخذ بيد عليٍّ عليه السلام، ورفعها، وقال: "منكنت مولاه فهذا عليٌّ مولاه اللهم وآلِ من والاه وعادِ من عاداه"، وقال ابن الجوزي أنَّ حادثة الغدير اتفق على نقلها كل المسلمين.

28- ثم إنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمر أنَّ تضرب قُبة لعلي، وأمر المسلمين أنَّ يدخلوا عليه، ويسلموا عليه بأمره المؤمنين، فكان فيمن دخل علية أبو بكر وعُمر، فال عمر لعلي: "بخِ بخِ لك يا علي أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة".

29- كانت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في يوم الغدير خطبة طويلة جاء فيها: "إنـِّي تارك فيكم الثقلين، كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فأنظروا كيف تخلّفوني فإنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض". وقد أجمع المسلمون على نقل هذا الخبر بطرقٍ متواترة ومعتبرة.

30- رجع النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدنية، فقضى فيها بقية أيامه، وكانت شهران، وتزيد قليلاً، وفي هذه الفترة عبأ جيش اسامة وضم إليه وجوه الصحابة، وأبقى عليًا عليه السلام معه إلا أنَّ الكثير منهم استنكفوا، فشدَّد عليهم الأمر بالرحيل معه، فخرجوا حياءً ثم عادوا محتجين بخشيتهم عليه، وذلك لمرضه صلى الله عليه وآله وسلم، وحين اجتمعوا عنده قال لهم بعد أنّ وبَّخهم على عدم إنفاذ جيش اسامة، قال لهم: "أيتوني بدواة وصحيفة أكتب لكم كتابًا، لاتضلون بعده"، فأبوا عليه، وقال بعضهم: "أنَّ النبي يهجر!!!". وقد أجمع الفريقان على نقل هذا الحديث.

31- وكان علي عليه السلام حينذاك لا يفارق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا لضرورة وللقيام ببعض شئون رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وفي آخر ساعاته صلى الله عليه وآله وسلم أفاق فلم يجد عليًا فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "ادعوا لي أخي وصاحبي"، فقالت أم سلمة ادعوا له عليًا انَّه لا يريد غيره، فلما دنا عليٌّ منه أومأ إليه، فأكبَّ عليه فناجاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم طويلاً. فقيل لعلي عليه السلام ما الذي أوعز إليك يا أبا الحسن، فقال عليه السلام: "علّمني ألف بابٍ من العلم، يفتحُ لي كلُّ باب ألف باب، وأوصاني بما أنا قائم به إن شاء الله".

32- ثم فتح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عينيه، وقال لعلي: "يا علي ضع رأسي في حجرك، فقد جاء أمر الله عز وجل، فإذا فاضت نفسي؛ فتناولها بيدك وامسح بها وجهك".

ثم فاضت روح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ورأسه على صدر علي عليه السلام، يقول علي عليه السلام في نهج البلاغة: "لقد قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإن رأسه لعلى صدري، ولقد وليت غسله والملائكة أعواني". فإنا لله وإنا إليه راجعون.

33- استثمرت قريش ومعهم الأوس والخزرج انشغال عليٍّ وبني هاشم بتجهيز رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والعزاء، فاجتمعوا في السقيفة، وانتهى الأمر إلى مبايعة أبي بكرٍ بالخلافة، ثم ألزموا الناس البيعة، فاعترضهم بعض الصحابة، وكان منهم سهل بن حنيف، قال: "يا معشر قريش أشهد لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مسجده، وقد أخذ بيد علي، وقال: يا أيها الناس هذا إمامكم بعدي، ووصيِّ في حياتي، وبعد وفاتي...، فطوبى لمن اتبعه، ونصره، والويل لمن تخلّف عنه وخذله"، وقال لهم أبو أيوب الأنصاري اتقوا الله عباد الله، ثم قال سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "أ هل بيتي أئمتكم بعدي، ويُومي إلى علي، ويقول: هذا أميرُ البررة مخذولٌ من خذله ومنصورٌ من نصره". وقام غيرهما من الصحابة، ونقلوا ما سمعوا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منهم أبو الهيثم بن التيهان وسلمان وأبو ذر والمقداد وعمار وغيرهم. إلا أنَّ قريشًا لم تستجب لهم.

34- خرج عليٌّ عليه السلام للمسلمين وأخبرهم أنَّه الأحق بالخلافة، واحتج عليهم بأمور إلا إنهم حاولوا إرغامه على البيعة، فاعتزلهم بعد أنَّ حشم المسلمين على نصرته والوقوف معه، وحين اعتزلهم جمع القرآن ورتَّبه بحسب النزول وذيلهُ بتفسير ما غمض من آياته، وحين عرضه عليهم لم يقبلوا به.

35- ظلَّ عليٌّ عليه السلام رافضًا لبيعة أبو بكر، فاقتضى رأي قريش أنَّ تُرغمه على ذلك، فجاءوا إلى داره، وهدّدوه بإحراقها، فضُربت فاطمة، ووُضعت الأغلال في عنق علي عليه السلام إلا إنهم لم يُفلحوا في إرغامه. وبايع بعد استشهاد فاطمة عليه السلام رعاية لمصلحة المسلمين كما أفاد عليه السلام.

36- ظلَّ عليٌّ مهادنًا للخلفاء، وكان مرجعًا لهم، كلما استعصى عليهم أمر يتصل بالدين وإدارة الحكم، حتى قال عمر في أكثر من ثلاثمائة مورد "لولا عليٌّ لهلك عُمر".

37- وحين وافى عمرٌ الأجلَ شقَّ عليه أنَّ يجعل الأمر لعلي عليه السلام، رغم انّه كان يقول: "لو وليكم لحملكم على الجادة البيضاء"، فجعل الخلافة في ستة كان عليٌّ عليه السلام واحدًا منهم، وخطط لئلا يؤول الأمر لعلي عليه السلام، وذلك يتضح من مراجعة الوصية التي أوصى بها عُمر.

38- تنازل سعد بن أبي وقاص لعثمان، وتنازل الزبير إلى علي، وكان طلحة غائبًا فآل الأمر إلى عبد الرحمن بن عوف، فأيهما يبايعه يصبح هو الخليفة فقال لعلي عليه السلام أُبايعك على كتاب الله وسنة رسوله وسيرة الشيخين، فأبى عليه علي عليه السلام، وقال تُبايعني على كتاب الله وسنة رسوله، إلا أنَّ عثمان قبل بذلك فكانت له الخلافة.

39- حين استلم عثمان منصب الخلافة، أفرط في تقريبه لعشيرته من بني أميه، فأغدق عليهم الأموال، وجعل لهم المناصب والولايات الخطيرة، واستوزر مروان، وأرجع أباه من الطائف وكان طريدُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فعبث بنو أمية في مقدرات المسلمين، وكان منهم من يتجاهر بالفسق والفجور، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل أنه نفى أبا ذر إلى الشام ثم إلى الربذة، وأمر بضرب عمار، وتولّى هو وطأ عبدالله بن مسعود في بطنه، وهدد عليًا عليه السلام بالنفي، وكان قد حرم جمعًا من المسلمين عطاياهم، فنقم عليه المسلمون في مصر والعراق والحجاز، وحاول عليٌّ عليه السلام إطفاء النائرة والفتنة إلا انه لم يُفلح، وقُتل عُثمان في بيته بعد أنَّ حوصر أربعين يومًا.

40- وقد بذل عليٌّ عليه السلام أقصى الجهد لمعالجة الأمور، إلا أنَّ عثمان لم يكن يستجيب لنصائح علي عليه السلام، كما لم يقبل الثوار أنَّ يصبروا أكثر مما صبروا، وقد لخَّص علي عليه السلام هذه المرحلة بقوله: "و أنا جامع لكم أمره (عثمان)، استأثر فأساء الأثرة، وجزعتم فأسأتم الجزع"، (نهج البلاغة خطبة 30).

41- لما قُتل عُثمان احتشد الناس على علي عليه السلام ليبايعوه بالخلافة، إلا انه كان يمتنع عليهم إلا أنْ يقبلوا شروطه، فحين قبلوها قبل بالبيعة، وكان ذلك في ذي الحجة سنة 35 هـ.، وكان عليٌّ يصفُ حال الناس عند بيعته، "ثم تداككتم عليَّ تداكَّ الإبل الهميم على حياضها يوم وردها، حتى انقطعت النعل، وسقط الرداء، ووُطئَ الضعيف، وبلغ سرورُ الناس ببيعتهم إيِّاي أنّ ابتهج إليها الصغير، وهدَج إليها الكبير، وتحامل نحوها العليل، وحسرت إليها الكعاب"، (خطبة 229).

42- بعد أن تمَّت البيعة لأمير المؤمنين عليه السلام، أعلن عن سياسته في إدارة شئون الحكم فكان فيما أعلنه:

أولاً:
أنَّ الناس سواسية في الحقوق قال عليه السلام: "فأنتم عباد الله، والمال مال الله يُـقّسم بينكم بالسوية، لا فضل لأحد على أحد وللمتقين عند الله غدًا أحسن الجزاء ".

ثانيًا:
استرداده للأموال، التي أقطعها عثمان لغير مستحقيها، وإيداعها في بيت المال لصرفها في مصارفها، يقول عليه السلام: "و الله لو وجدته قد تزوج به النساء، وملك به الإماء لرددته، فإنَّ في العدل سعة، ومن ضاق عليه العدل فالجور عليه أضيق"، وقال عليه السلام: "ألاَ أنَّ كل قطيعة أقطعها عثمان، وكل مال أعطاه من مال الله، فهو مردود في بيت المال، فإن الحق القديم لا يبطله شيء..".

ثالثًا:
عزل العمَّال غير المؤهلين، يقول عليه السلام للمغيرة: "لا يسألني الله عز وجل عن توليته على رجلين من المسلمين ليلة سوداء أبدًا، وما كُنتُ متخذ المضلين عضدا".

رابعًا:
إقامة الحق أيَّـًا كانت كُلفته، يقول عليه السلام: "إنَّ أفضل الناس عند الله من كان العمل بالحق أحبُ إليه - وإن نقصه وكرثه - من الباطل، وإن جرَّ إليه فائدة وزاده...".

خامسًا:
اعتماد سياسة الصّدق وعدم المداهنة، يقول عليه السلام: "ألا ولا كراهية الغدر كُنتُ من أدهى الناس، ألا وأنَّ الغدر والفجور والخيانة في النار"، ويقول عليه السلام: "لا أداهن في ديني، ولا أُعطي الدنية في أمري".

سادسًا:
اختيار العُمّال الصالحين من ذوي الكفاءة، يقول عليه السلام لمالك الأشتر: "فاصطفِ لولاية أعمالك أهل الورع والعلم والسياسة ".

سابعا:
مراقبة العمَال ومحاسبتهم، يقول عليه السلام: "ثم انظر في أمور عُّمالك، فأستعملهم اختبارًا...، ثم تفقد أعمالهم، وابعث العيون من أهل الصدق والوفاء عليهم...".

ثامنًا:
معاقبة الخونة من العُّمال، كتب عليه السلام لرفاعة عندما بلغه خيانة ابن هرمة: "إذا قرأَت كتابي فنحِّ ابن هرمه عن السوق وأوقفه للناس واسجنه ونادِ عليه...، وإذا كان يوم الجمعة فأخرجه من السجن واضربه خمسة وثلاثين سوطًا وطف به في الأسواق...".

تاسعًا:
نهيُ العمّال عن أخذ الهدية، يقول عليه السلام: "أيمُّا والٍ احتجب عن حوائج الناس احتجب الله عنه يوم القيامة، وعن حوائجه وإنْ أخذ هدية، كان غلولاً، وإن أخذ رشوة فهو مشرك... ".

عاشرًا:
التوفيق بين الشدة واللين، يقول الإمام عليه السلام: "فالبس لهم جلبابًا من اللين تشوبه بطرفٍ من الشدة وداول لهم بين القسوة والرأفة وامزج لهم بين التقريب والإدناء والإقصاء والإبعاد...".

حادي عشر:
اتخاذ البطانة الناصحة دون المتزلَّفة، يقول عليه السلام: "ثم ليكن آثرهم عندك أقولهم بمرَّ الحق لك...، ثم رضهم على أن لا يطروك، ولا يبجحوك بباطل لم تفعله، فإنَّ كثرة الإطراء تحدث الزهو...".

ثاني عشر:
تّعلِيم الأمة وتربيتها، يقول عليه السلام: "... ولكم عليَّ حق، فأما حقكم عليَّ فالنصيحة لكم وتوفير فيئكم، وتعليمكم كي لا تجهلوا وتأديبكم كيما تعلموا". وثمة أمور أخرى كثيرة أعرضنا عن ذكرها خشية الإطالة، وقد التزم الإمام عليه السلام بكل ما أعلن عنه بدقة بالغة كما يشهد لذلك التاريخ.

43- شقَّ على المتنفذين وأصحاب الامتيازات ما أعلنه علي عليه السلام من سياسةٍ لإدارة شئون الحكم، فكانت واقعة الجمل في البصرة بعد أن بذل الإمام عليه السلام أقصى الجهد من أجل تجنُّب هذه الواقعة، إلاّ أنهم بعد أن سلبوا بيت مال المسلمين في البصرة، ومثّلوا بعامله عليها، وبعد قتّلهم لجمع كبير من المسلمين، وتعبئتهم لجيش كبير قوامه ثلاثين ألفًا، لم يكن للإمام عليه السلام بُدٌّ من مواجهتهم، فكان له الظفر عليه السلام بعد حربٍ طاحنة حصدت الآلاف من الطرفين، وكان ذلك سنة 36 هـ.

44- وما أن انتهت المعركة حتى تعبَّأت الشام بقيادة معاوية لمحاربة علي عليه السلام، وكان قوام جيشه مائة ألف، وكان شعاره الثأر لعثمان، إلا أنَّ واقع الأمر لم يكن كذلك بل إنَّ من أهم أسباب قرار الحرب، هو أنَّ الإمام علي عليه السلام عزل معاوية عن ولاية الشام، وسحب تمام الامتيازات عنه، وعدم قبول معاوية بسياسة علي عليه السلام في إدارة شئون الحكم، ورغم أنَّ الإمام لم يكن مبتغيًا للحرب، وإنما كان يُصرَّ على عزل معاوية وجميع العُّمال الفاسدين، لذلك لم يجد بدًا من مواجهة هذا الواقع والعمل على تصحيح ما انحرف من مسار الأمة. فكانت واقعة صفين، والتي بدأت في سنة 36 هـ، واستمرَّت على بعض التقادير 18 شهرًا، وحصدت الآلاف من الطرفين.

45- أوشكت المعركة أنّ تُحسم لصالح الإمام علي عليه السلام بقيادة مالك الأشتر، إلا أنَّ معاوية وعمرو بن العاص دَّبرا مكيدة لإيقاف المعركة، وهي رفع المصاحف، فرفُعت على الرماح، ودعوا إلى تحكيم كتاب الله عز وجل، فاضطرب جيش عليِّ عليه السلام، ورغم أنَّ عليًا عليه السلام أكّد لهم أنَّ تلك مكيدة، إلاّ أنهم شهروا في وجهه اثنى عشر سيفًا، فاضطر لقبول التحكيم.

46- اختار معاويةُ عمرو بن العاص، ليكون ممثلاً لجيش الشام، واختار علي عليه السلام مالكَ الأشتر، وعبدالله بن عباس، إلاّ أنَّ جيشه أبى عليه، واختاروا أبا موسى الأشعري، فكانت النتيجة أن خُدع أبو موسى الأشعري، فلم يقبل بنتيجة التحكيم جيشُ علي عليه السلام، وقال بعضهم إننا أخطأنا، وكفرنا، فنتوب إلى الله تعالى من ذلك، وقالوا لعلي عليه السلام اعترف بالكفر ثم تب إلى الله عز وجل.

من هنا نشأت فكرة الخوارج، فكفّروا عليًا عليه السلام، واستباحوا دمه ودماء كُلِّ من لم يقبل بقولهم، وانفصلوا عن جيش علي عليه السلام، وعسكروا في منطقة يقُال لها النهروان، وكان قوامهم اثني عشر ألفًا، فبعث إليهم الإمام عليه السلام ابنَ عباس، فنصحهم، ونصحهم عليّ عليه السلام، وجمعٌ من أخيار المؤمنين، فرجع منهم ثمانية آلاف، إلا أنّ أربعة آلاف منهم أصّروا على موقفهم، وكان علي عليه السلام يأبى أن يقاتلهم ويمنعهم عطاياهم، إلاّ أنهم لمّا أن شهروا السلاح في وجوه المؤمنين، واستباحوا دماء بعض الأخيار، أمثال الصحابي الجليل عبدالله بن خباب عبّأ عليٌّ ما تبقى من جيشه، وبدأهم بالنصيحة، فلمّا أَبوا إلاّ الحرب قاتلهم فكانت معركة النهروان، وانتهت بقتل أكثرهم. وكان ذلك سنة 38 هـ، وقد صدقت نبوءة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو الصادق المصّدق حيث قال لعلي عليه السلام: "يا علي لتقاتلنّ الفئة الباغية والفئة الناكثة والفئة المارقة".

47- انتهت المعركة، وعاد عليّ عليه السلام إلى الكوفة، يسوس رعيته بالعدل، ويأمرهم بالتقوى، ويعلّمهم الفروض والأحكام والحدود، وفي ذات الوقت كان يُعبأ جيشًا لمعاودة الحرب مع الشام، إلاّ أنَّ فلول الخوارج، أجمعت على اغتياله.

48- في اليوم التاسع عشر من شهر رمضان المبارك سنة 40 هـ، خرج عليٌّ لصلاة الصبح، فكبّر في الصلاة، ثم قرأ من سورة الأنبياء إحدى عشر آية ف، ضربه عبد الرحمن بن ملجم على رأسه بسيفٍ مسموم، فقال عليٌّ عليه السلام: "فزت ورب الكعبة"، وقِيل ضربه، وهو ساجد، ثم حُمل إلى مصلاَّه في بيته، ففتح عينيه ف، قال: "الرفيق الأعلى خيرٌ مستقرًا وأحسنُ مقيلا ضربةٌ بضربة والعفو، إنْ كان ذلك"، ثم عرق، ثم أفاق، فقال: "رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يأمرني بالرواح إليه عشاءً ثلاث مرات"، وقال: "أطيبوا طعامه، وألينوا فراشه...، ولا تُمثّلوا بالرجل، فأني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يقول: إيّاكم والمثلة، ولو بالكلب العقور".

49- هذا وقد أوصى عليٌّ، وهو على فراشه بمجموعة من الوصايا جاء فيها،

"سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يقول صلاحُ ذاتِ البين أفضلُ من عامة الصلاة والصيام...، الله الله في الأيتام، فلا تغبُّوا أفواههم، ولا يضيعوا بحضرتكم...، الله الله في جيرانكم، فإنهم وصية نبيكم...، الله الله في القرآن لا يسبقكم بالعمل به غيركم...، الله الله في الصلاة، فإنها عمود دينكم....، الله الله في الجهاد بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم...، وعليكم بالتواصل والتباذل وإياكم والتدابر والتقاطع...، لا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولَّى عليكم شراركم،رثم تدعون فلا يستجاب لكم...".

50- في المستدرك على الصحيحين، قال: "ما رُفع حجر بإيليا ليلة قُتل عليٌّ عليه السلام، إلاّ وُجد تحته دم عبيط"، وذكر في موضع آخر، "لم يُرفع حجر في بيت المقدس، لا وُجد تحته دم".

51- حُمل عليٌّ عليه السلام إلى الغريين بوصيةٍ منه بعد تغسيله، وتكفينه، وتحنيطه بفاضل حنوط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقال في وصيته: "ثم اخرجا بي واحملا مؤخر السرير، فإنكما تكفيان مقدمه، ثم ائتيا بيَّ الغريين، فإنكما ستريان صخرة بيضاء تلمع نورًا فاحتفرا، فيها فإنكما تجدان فيها ساجةً"، يقول الحسن والحسين عليها السلام، فاحتفرنا فإذا ساجة مكتوب عليها "مما أدخر نوح لعلي بن أبي طالب".

52- اُعفي قبر الإمام علي عليه السلام، فلم يعرف أحدٌ موضعه إلا الأئمة عليهم السلام، وبعض الخواص من شيعتهم حتى جاء زمان الإمام الصادق عليه السلام، فأخبر الناس بموضعه ومن ذلك الحين أصبح قبره عليه السلام مهوى أفئدة العاشقين.

12-11-2011 عدد القراءات 1785



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا