10 كانون الأول 2018 م الموافق لـ 02 ربيع الثاني 1440 هـ
En FR

القرآن الكريم :: القسم في القرآن

القسم بالليل والنهار والذكر والأنثى





حلف سبحانه في سورة الليل بأُمور ثلاثة بالليل والنهار وما خلق من الذكر والاَُنثى.

قال سبحانه: ﴿ وَاللَّيل إِذا يَغْشى. وَالنَّهارِ إِذا تَجَلّى. وَما خَلَقَ الذَّكَر وَالاَُنثى. سورة الليل 1-3.

توضيح الآيات: ﴿وَاللَّيل إِذا يَغْشى أقسم بالليل إذا يغشى النهار، أو يغشى الاَرض، ويدل على الاَوّل، قوله: (غشِي اللَّيلَ النَّهار) الاَعراف:54.. بمعنى يأتي بأحدهما بعد الآخر ، فيجعل ظلمة الليل بمنزلة الغشاوة للنهار ويحتمل المعنى الثاني، كما في قوله في سورة الشمس:: ﴿وَاللَّيل إِذا يَغْشاها.

﴿وَالنَّهار إِذا تَجَلّى عطف على الليل، والتجلّـي ظهور الشيء بعد خفائه، وقد جاء الفعل في الآية الاَُولى بصيغة المضارع وفي الآية الثانية بصورة الماضي وفقاً لسورة الشمس كما مرّ.

﴿وَما خَلَقَ الذَّكَر والأنثى و"ما" موصولة كناية عن الخالق البارىَ للذكر والاَُنثى، سواء أكان من جنس الاِنسان أو من جنس الحيوان، وتطبيقه في بعض التفاسير على أبينا آدم وزوجه حوّاء من باب التمثيل لا التخصيص.1

1- الأقسام في القرأن / الشيخ السبحاني _سورة الليل.

24-10-2011 عدد القراءات 5461



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا