20 أيلول 2017 الموافق لـ 29 ذو الحجة 1438
En FR

الأخلاق والآداب الإسلامية :: مقدمات في الأخلاق

تعريف علم الأخلاق



أخلاق جمع خُلق (على وزن قُفل)، وخُلُق على وزن اُفُق، وعلى حد تعبير الرّاغب في كتابه المفردات، أنّ هاتين الكلمتين ترجعان إلى أصل واحد، وهو"خلق" بمعنى الهيئة والشّكل الذي يراه الإنسان بعينه، والخُلق بمعنى القوى والسّجايا الذاتية للإنسان.

ولذا يمكن القول بأنّ: "الأخلاق هي مجموعة الكمالات المعنويّة والسّجايا الباطنيّة للإنسان"، وقال بعض العلماء: إنّ الأخلاق أحياناً تُطلق على العمل والسّلوك، الذي ينشأ من الملكات النفسانية للإنسان أيضاً، (فالأولى الأخلاق الصفاتية والثانية السلوكيّة).

ويمكن تعريف الأخلاق من آثارها الخارجيّة أيضاً، حيث يصدر أحياناً من الإنسان فعل إعتباطي ولكن عندما يتكرّر ذلك العمل منه: (مثل البخل وعدم مساعدة الآخرين)، يكون دليلاً على أنّ ذلك الفعل يمدّ جذوره في أعماق روح ذلك الإنسان، تلك الجذور تسمى بالخُلق والأخلاق.

وفي ذلك قال "ابن مِسكَوَيه"، في كتاب "تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق": إنّ الخُلق هو تلك الحالة النفسانيّة التي تدعو الإنسان، لأفعال لا تحتاج إلى تفكّر وتدبّر"1.

وهو نفس ما إشار إليه المرحوم الفيض الكاشاني في كتاب "الحقائق"، حيث يقول: "إعلم أنّ الخُلق هو عبارة عن هيئة قائمة في النفس، تصدر منها الأفعال بسهولة من دون الحاجة إلى تدبّر وتفكّر"2.

وعليه قسمّوا الأخلاق إلى قسمين: الملكات التي تنبع منها الأعمال والسّلوكيات الحسنة وتسمى "الفضائل"، واُخرى تكون مصدراً للأعمال والسلوكيات السّيئة وتسمى الرذائل.

ومن هنا يمكن أن نعرّف علم الأخلاق بأنّه: "علمٌ يُبحَث فيه عن المَلكات والصّفات الحسنة والسيئة وآثارها وجذورها".

وبعبارة اُخرى: "علمٌ يُبحَث فيه عن اُسس إكتساب هذهِ الصفات الحسنة، وطُرق محاربة الصّفات السّيئة، وآثارها على الفرد والمجتمع".

طبعاً وكما ذكرنا سابقاً، يُطلق على الأعمال والأفعال النّابعة من هذهِ الصفات أحياناً "الأخلاق"، فمثلا الشّخص الذي يعيش في حالة من الغضب والحدّة دائماً، يقال عنه بأنّه ذوأخلاق رديئة، وبالعكس عندما يكون الشّخص كريماً، فيقولون أنّ الشّخص الفلاني يتحلى بأخلاق طيِّبة، وفي الحقيقة ان هذين الإثنين هما عِلّة ومعلول للآخر، بحيث، يطلق إسم أحداهما على الآخر.

وعرّف بعض الغربيين الأخلاق بما يُوافق تعاريفنا لها، فمثلا في كتاب: "فلسفة الأخلاق"، لشخص يدعى (جكسون)، وهو أحد فلاسفة الغرب، عرّف الأخلاق فيه بقوله: (علمُ الأخلاق عبارةٌ عن التّحقيق في سلوك الإنسان على الصورة التي ينبغي أن يكون عليها)3.

و
للبعض مثل "فولكيه"، رأي آخر في المسألة، حيث عرّفوا علم الأخلاق بأنّه: (مجموعة قوانين السّلوك التي يستطيع الإنسان بواسطتها أن يصل إلى هدفه)4.

هذا هو كلام اُناس لا يعيرون للقيم الإنسانيّة أهميّة، والمهم عندهم الوصول إلى الهدف كيفما كان وكيفما إتّفق، إذ الأخلاق عندهم ليست إلاّ وسيلةً تُمكّن الإنسان من الوصول إلى الهدف!.

*الأخلاق في القرآن،آية الله مكارم الشيرازي،مدرسة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام-قم،ط2،ج1،ص14-16


1- تهذيب الأخلاق، ص 51.
2- الحقائق، ص 54.
3- فلسفة أخلاق، ص 9.
4- الأخلاق النظريّة، ص 10.

31-03-2011 عدد القراءات 27553



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


تعليقات القراء 1 تعليق / تعليقات

ايمان | الاخلاق الحميده

01-05-2012 | 17-12د

الاخلاق الحميده هي خير مايمتلكه الانسان فهي تفسر حقا معني ان يكون الانسان حقا غني والهدف فنعم الهدف هو ان نتمسك ياخلاق حميده



جديدنا