7 آب 2020 م الموافق لـ 17 ذو الحجة1441 هـ
En FR

إضاءات إسلامية :: إضاءات إسلامية

أحوال البرزخ




 
آيات قرآنية:
1 ـ ﴿حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾([1]).
البرزخ حياة ما بين الدنيا والآخرة، من وقت الموت إلى يوم القيامة.

2 ـ ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾([2]).
الشهداء في سبيل الله ينعمون بحياة ورزق قبل البعث للقيامة، فرحين بما نالوا من عظيم الفضل ورفيع الدرجات، وتسرّهم البشرى بإخوانهم المؤمنين الذين تركوهم في الدنيا، ليلحقوا بهم وينالوا عظيم الرزق بالحياة الطيبة التي لا يكّدرها خوف ولا حزن.

3 ـ ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُون﴾([3]).
الخطاب للمؤمنين: أن لا تعتقدوا بالشهداء في سبيل الله الموت والفناء، لأنهم في حياة تعقب الدنيا وتسبق البعث للقيامة، وهي حياة البرزخ، ولكن لا تدركها الحواس.

4 ـ ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ﴾([4]).
آل فرعون يعذبون في البرزخ، بعرضهم على النار صباحاً ومساءً، ويوم القيامة يعذبون بإدخالهم جهنم وساءت مصيراً.

5 ـ ﴿مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللهِ أَنْصَارً﴾([5]).
الفاء للتعقيب، أي عقيب غرقهم وقبل القيامة، عذبوا بإقحامهم نار البرزخ.

روايات معتـبرة ســـنداً:
1 ـ روى الشيخ الكليني عن مُحَمَّد بْن يَحْيَى، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَمَّادٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ يَزِيدَ قَالَ:
قُلْتُ لأَبِي عَبْدِ الله «عليه السلام»: إِنِّي سَمِعْتُكَ وأَنْتَ تَقُولُ: كُلُّ شِيعَتِنَا فِي الْجَنَّةِ عَلَى مَا كَانَ فِيهِمْ.
قَالَ: صَدَقْتُكَ كُلُّهُمْ والله فِي الْجَنَّةِ.
قَالَ: قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ، إِنَّ الذُّنُوبَ كَثِيرَةٌ كِبَارٌ.
فَقَالَ: أَمَّا فِي الْقِيَامَةِ، فَكُلُّكُمْ فِي الْجَنَّةِ بِشَفَاعَةِ النَّبِيِّ الْمُطَاعِ، أَوْ وَصِيِّ النَّبِيِّ، ولَكِنِّي والله أَتَخَوَّفُ عَلَيْكُمْ فِي الْبَرْزَخِ.
قُلْتُ: ومَا الْبَرْزَخُ؟
قَالَ: الْقَبْرُ مُنْذُ حِينِ مَوْتِه إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ([6]).

2 ـ روى الشيخ الكليني عن مُحَمَّد بْن يَحْيَى، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ، عَنْ يَحْيَى الْحَلَبِيِّ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ:
قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ «عليه السلام»:‏ لَا يُسْأَلُ فِي الْقَبْرِ إِلَّا مَنْ مَحَضَ الْإِيمَانَ مَحْضاً، أَوْ مَحَضَ الْكُفْرَ مَحْضاً([7]).

3 ـ روى الشيخ الكليني عن عَلِيّ بْن إِبْرَاهِيمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ، عَنْ أَبِي وَلَّادٍ الْحَنَّاطِ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ «عليه السلام» قَالَ:
قُلْتُ لَهُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ، يَرْوُونَ أَنَّ أَرْوَاحَ الْمُؤْمِنِينَ فِي حَوَاصِلِ طُيُورٍ خُضْرٍ حَوْلَ الْعَرْشِ.
فَقَالَ: لَا، الْمُؤْمِنُ أَكْرَمُ عَلَى اللهِ مِنْ أَنْ يَجْعَلَ رُوحَهُ فِي حَوْصَلَةِ طَيْرٍ، ولَكِنْ فِي أَبْدَانٍ كَأَبْدَانِهِمْ([8]).

4 ـ روى الشيخ الكليني عن عَلِيّ بْن إِبْرَاهِيمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ «عليه السلام» قَالَ:
سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ «عليه السلام» عَنْ أَرْوَاحِ الْمُؤْمِنِينَ، فَقَالَ: فِي حُجُرَاتٍ فِي الْجَنَّةِ، يَأْكُلُونَ مِنْ طَعَامِهَا، ويَشْرَبُونَ مِنْ شَرَابِهَا، ويَقُولُونَ: رَبَّنَا أَقِمِ السَّاعَةَ لَنَا، وأَنْجِزْ لَنَا مَا وَعَدْتَنَا، وأَلْحِقْ آخِرَنَا بِأَوَّلِنَا([9]).

5 ـ روى الشيخ الكليني عن عِدَّة مِنْ أَصْحَابِه، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ، وسَهْلِ بْنِ زِيَادٍ، وعَلِيّ بْن إِبْرَاهِيمَ، عَنْ أَبِيه جَمِيعاً، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ، عَنْ ضُرَيْسٍ الْكُنَاسِيِّ:
قَالَ أَبو جَعْفَرٍ «عليه السلام»:. ..إنَّ لِله جَنَّةً خَلَقَهَا اللهُ فِي الْمَغْرِبِ، ومَاءَ فُرَاتِكُمْ يَخْرُجُ مِنْهَا، وإِلَيْهَا تَخْرُجُ أَرْوَاحُ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ حُفَرِهِمْ عِنْدَ كُلِّ مَسَاءٍ، فَتَسْقُطُ عَلَى ثِمَارِهَا، وتَأْكُلُ مِنْهَا، وتَتَنَعَّمُ فِيهَا، وتَتَلَاقَى وتَتَعَارَفُ، فَإِذَا طَلَعَ الْفَجْرُ هَاجَتْ مِنَ الْجَنَّةِ، فَكَانَتْ فِي الْهَوَاءِ، فِيمَا بَيْنَ السَّمَاءِ والأَرْضِ، تَطِيرُ ذَاهِبَةً وجَائِيَةً، وتَعْهَدُ حُفَرَهَا إِذَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ، وتَتَلَاقَى فِي الْهَوَاءِ وتَتَعَارَفُ.
قَالَ: وإِنَّ لِله نَاراً فِي الْمَشْرِقِ، خَلَقَهَا لِيُسْكِنَهَا أَرْوَاحَ الْكُفَّارِ، ويَأْكُلُونَ مِنْ زَقُّومِهَا، ويَشْرَبُونَ مِنْ حَمِيمِهَا لَيْلَهُمْ، فَإِذَا طَلَعَ الْفَجْرُ هَاجَتْ إِلَى وَادٍ بِالْيَمَنِ، يُقَالُ لَه: «بَرَهُوتُ»، أَشَدُّ حَرّاً مِنْ نِيرَانِ الدُّنْيَا، كَانُوا فِيهَا يَتَلَاقَوْنَ ويَتَعَارَفُونَ، فَإِذَا كَانَ الْمَسَاءُ عَادُوا إِلَى النَّارِ، فَهُمْ كَذَلِكَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
قَالَ: قُلْتُ: أَصْلَحَكَ اللهُ، فَمَا حَالُ الْمُوَحِّدِينَ الْمُقِرِّينَ بِنُبُوَّةِ مُحَمَّدٍ «صلى الله عليه وآله» مِنَ الْمُسْلِمِينَ الْمُذْنِبِينَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ ولَيْسَ لَهُمْ إِمَامٌ، ولَا يَعْرِفُونَ وَلَايَتَكُمْ؟
فَقَالَ: أَمَّا هَؤُلَاءِ، فَإِنَّهُمْ فِي حُفْرَتِهِمْ لَا يَخْرُجُونَ مِنْهَا، فَمَنْ كَانَ مِنْهُمْ لَه عَمَلٌ صَالِحٌ، ولَمْ يَظْهَرْ مِنْه عَدَاوَةٌ، فَإِنَّه يُخَدُّ لَه خَدٌّ إِلَى الْجَنَّةِ الَّتِي خَلَقَهَا اللهُ فِي الْمَغْرِبِ، فَيَدْخُلُ عَلَيْه مِنْهَا الرَّوْحُ فِي حُفْرَتِه إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، فَيَلْقَى اللهَ، فَيُحَاسِبُه بِحَسَنَاتِه وسَيِّئَاتِه، فَإِمَّا إِلَى الْجَنَّةِ، وإِمَّا إِلَى النَّارِ، فَهَؤُلَاءِ مَوْقُوفُونَ لأَمْرِ الله.
قَالَ: وكَذَلِكَ يَفْعَلُ اللهُ بِالْمُسْتَضْعَفِينَ والْبُلْه، والأَطْفَالِ، وأَوْلَادِ الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ.
فَأَمَّا النُّصَّابُ مِنْ أَهْلِ الْقِبْلَةِ، فَإِنَّهُمْ يُخَدُّ لَهُمْ خَدٌّ إِلَى النَّارِ الَّتِي خَلَقَهَا اللهُ فِي الْمَشْرِقِ، فَيَدْخُلُ عَلَيْهِمْ مِنْهَا اللَّهَبُ والشَّرَرُ، والدُّخَانُ، وفَوْرَةُ الْحَمِيمِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ([10]).

6 ـ روى الشيخ الصدوق عن محمّدِ بن الحسَنِ عن محمّدِ بن الحسنِ الصفّار، عن إبراهيمَ بنِ هاشم، عن النوْفَليّ، عن السّكُونيّ، عن أَبي عبدِ الله جعفرٍ بن محمّدٍ الصَادقِ، عن أبيه، عن آبائه، عن أميرِ المؤمنين «عليهم السلام» قال:
قالَ رَسولُ الله «صلى الله عليه وآله»: ضَغطةُ القبرِ للمؤمِنِ كفّارَةٌ لما كان منهُ من تَضْييعِ النِّعَم([11]).

7 ـ روى الشيخ الكليني عن أبي عَلِيٍّ الأَشْعَرِيّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ، عَنِ الْحَجَّالِ، عَنْ ثَعْلَبَةَ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ قَالَ:
قَالَ أَبُو عَبْدِ الله «عليه السلام»: لَا يُسْأَلُ فِي الْقَبْرِ إِلَّا مَنْ مَحَضَ الإِيمَانَ مَحْضاً، أَوْ مَحَضَ الْكُفْرَ مَحْضاً، والآخَرُونَ يُلْهَوْنَ عَنْهُمْ([12]).

8 ـ روى الشيخ الكليني عن أَبي عَلِيٍّ الأَشْعَرِيّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ يُونُسَ، عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ «عليه السلام» قَالَ:
إِنَّمَا يُسْأَلُ فِي قَبْرِه مَنْ مَحَضَ الإِيمَانَ مَحْضاً والْكُفْرَ مَحْضاً.
وأَمَّا مَا سِوَى ذَلِكَ، فَيُلْهَى عَنْه([13]).

9 ـ روى الشيخ الكليني عن عَلِيّ بْن إِبْرَاهِيمَ، عَنْ أَبِيه، عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ، وعدة من أصحابنا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ والْحَسَن بْن عَلِيٍّ جَمِيعاً، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ مُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ، عَنْ جَابِرٍ، عَنْ عَبْدِ الأَعْلَى وعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى، عَنْ يُونُسَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَبْدِ الأَعْلَى، عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ قَالَ:
قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ «صلى الله عليه وآله»: إِنَّ ابْنَ آدَمَ إِذَا كَانَ فِي آخِرِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ الدُّنْيَا وأَوَّلِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ الآخِرَةِ... فَيَلْتَفِتُ إِلَى عَمَلِه، فَيَقُولُ: والله إِنِّي كُنْتُ فِيكَ لَزَاهِداً، وإِنْ كُنْتَ عَلَيَّ لَثَقِيلاً، فَمَاذَا عِنْدَكَ؟
فَيَقُولُ: أَنَا قَرِينُكَ فِي قَبْرِكَ ويَوْمِ نَشْرِكَ حَتَّى أُعْرَضَ أَنَا وأَنْتَ عَلَى رَبِّكَ.
قَالَ: فَإِنْ كَانَ لِله وَلِيّاً، أَتَاه أَطْيَبَ النَّاسِ رِيحاً، وأَحْسَنَهُمْ مَنْظَراً، وأَحْسَنَهُمْ رِيَاشاً، فَقَالَ: أَبْشِرْ بِرَوْحٍ ورَيْحَانٍ، وجَنَّةِ نَعِيمٍ، ومَقْدَمُكَ خَيْرُ مَقْدَمٍ.
فَيَقُولُ لَه: مَنْ أَنْتَ؟
فَيَقُولُ: أَنَا عَمَلُكَ الصَّالِحُ، ارْتَحِلْ مِنَ الدُّنْيَا إِلَى الْجَنَّةِ.
وإِنَّه لَيَعْرِفُ غَاسِلَه، ويُنَاشِدُ حَامِلَه أَنْ يُعَجِّلَه، فَإِذَا أُدْخِلَ قَبْرَه، أَتَاه مَلَكَا الْقَبْرِ يَجُرَّانِ أَشْعَارَهُمَا، ويَخُدَّانِ الأَرْضَ بِأَقْدَامِهِمَا، أَصْوَاتُهُمَا كَالرَّعْدِ الْقَاصِفِ، وأَبْصَارُهُمَا كَالْبَرْقِ الْخَاطِفِ، فَيَقُولَانِ لَه: مَنْ رَبُّكَ؟ ومَا دِينُكَ؟ ومَنْ نَبِيُّكَ؟
فَيَقُولُ: اللهُ رَبِّي، ودِينِيَ الإِسْلَامُ، ونَبِيِّي مُحَمَّدٌ «صلى الله عليه وآله».
فَيَقُولَانِ لَه: ثَبَّتَكَ اللهُ فِيمَا تُحِبُّ وتَرْضَى، وهُوَ قَوْلُ اللهِ عَزَّ وجَلَّ: ﴿يُثَبِّتُ الله الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وفِي الآخِرَةِ﴾.
 ثُمَّ يَفْسَحَانِ لَه فِي قَبْرِه مَدَّ بَصَرِه، ثُمَّ يَفْتَحَانِ لَه بَاباً إِلَى الْجَنَّةِ، ثُمَّ يَقُولَانِ لَه: نَمْ قَرِيرَ الْعَيْنِ، نَوْمَ الشَّابِّ النَّاعِمِ، فَإِنَّ الله عَزَّ وجَلَّ يَقُولُ: ﴿أَصْحابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وأَحْسَنُ مَقِيل﴾.
قَالَ: وإِنْ كَانَ لِرَبِّه عَدُوّاً، فَإِنَّه يَأْتِيه أَقْبَحَ مَنْ خَلَقَ الله زِيّاً ورُؤْيَا، وأَنْتَنُه رِيحاً، فَيَقُولُ لَه: أَبْشِرْ بِنُزُلٍ مِنْ حَمِيمٍ، وتَصْلِيَةِ جَحِيمٍ.
 وإِنَّه لَيَعْرِفُ غَاسِلَه، ويُنَاشِدُ حَمَلَتَه أَنْ يَحْبِسُوه، فَإِذَا أُدْخِلَ الْقَبْرَ، أَتَاه مُمْتَحِنَا الْقَبْرِ، فَأَلْقَيَا عَنْه أَكْفَانَه، ثُمَّ يَقُولَانِ لَه مَنْ رَبُّكَ؟ ومَا دِينُكَ؟
ومَنْ نَبِيُّكَ؟
فَيَقُولُ: لَا أَدْرِي.
فَيَقُولَانِ: لَا دَرَيْتَ، ولَا هَدَيْتَ، فَيَضْرِبَانِ يَافُوخَه بِمِرْزَبَةٍ([14]) مَعَهُمَا، ضَرْبَةً مَا خَلَقَ الله عَزَّ وجَلَّ مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وتَذْعَرُ لَهَا مَا خَلَا الثَّقَلَيْنِ.
 ثُمَّ يَفْتَحَانِ لَه بَاباً إِلَى النَّارِ، ثُمَّ يَقُولَانِ لَه: نَمْ بِشَرِّ حَالٍ فِيه مِنَ الضَّيْقِ، مِثْلُ مَا فِيه الْقَنَا مِنَ الزُّجِّ([15])، حَتَّى إِنَّ دِمَاغَه لَيَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ ظُفُرِه ولَحْمِه، ويُسَلِّطُ الله عَلَيْه حَيَّاتِ الأَرْضِ، وعَقَارِبَهَا، وهَوَامَّهَا، فَتَنْهَشُه حَتَّى يَبْعَثَه الله مِنْ قَبْرِه، وإِنَّه لَيَتَمَنَّى قِيَامَ السَّاعَةِ فِيمَا هُوَ فِيه مِنَ الشَّرِّ([16]).

هذه عقيدتنا في أحوال البرزخ:       
البرزخ هو مرحلةٌ من حين الموت إلى القيامة، تكون فيها الأرواح في قالب مثل قالبها الدنيوي، وتأتيها الملائكة لتسألها عن الإيمان والمعتقد.

وفي البرزخ يكون عمل الإنسان قرينه، فإن كان عمله صالحاً كان لله ولياً، فيأتيه أطيب النّاس ريحاً، وأحسنهم منظراً، وإن كان عمله سيئاً كان لربّه عدوّاً، فيأتيه أقبح من خلق الله زيَّاً ورؤيا، وأنتنه ريحاً.

ويجعل الله تعالى أرواح المؤمنين في جنّة ينعمون فيها إلى وقت نفخة الصعق والإماتة التي هي من أهوال القيامة.

وفي البرزخ أيضاً، تلتقي أرواح المؤمنين وتتعارف، وتتزاور، وتتحدث فرحة بما آتاها الله من فضله، وإنها لتزور أهلها في الدنيا على قدر فضائلها.

أما أرواح الكافرين والمشركين والمجرمين.. فتلاقي العذاب، وتكابد العقبات الكثيرة، في طول وحشة، وتُعرض على النّار غدوّاً وعشياً متحسّرة على ما فرّطَتْ في جنب الله.
 
وكثيرٌ من الخلق ممّن لم يمحضوا الإيمان أو الكفر، يُلهى عنهم في البرزخ إلى يوم القيامة، فلا يسألون عن الإعتقاد.
 
سماحة الشيخ نبيل قاووق

([1]) الآيتان 99 و100 من سورة المؤمنون.
([2]) الآية 169 من سورة آل عمران.
([3]) الآية 154 من سورة البقرة.
([4]) الآية 46 من سورة غافر.
([5]) الآية 25 من سورة نوح.
([6]) الكافي، ج3 ص242، وبحار الأنوار، ج6 ص268.
([7]) الكافي، ج3 ص236، وبحار الأنوار، ج6 ص260.
([8]) الكافي، ج3 ص244، وبحار الأنوار، ج6 ص268.
([9]) الكافي، ج3 ص244، ومرآة العقول، ج14 ص226.
([10]) الكافي، ج3 ص246، ومرآة العقول، ج14 ص230.
([11]) ثواب الأعمال، الشيخ الصدوق، ص197.
([12]) الكافي، ج3 ص235، ومرآة العقول، ج14 ص235.
([13]) الكافي، ج3 ص235، ومرآة العقول، ج14 ص235.
([14]) يافوخه: رأسه. مرزبة: عصا ضخم من حديد.
([15]) القنا: الرمح. الزج: عصا الرمح.
([16]) الكافي، ج3 ص231. وراجع: الآمالي، الشيخ الطوسي، ص 248و249.

16-12-2019 عدد القراءات 1595



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا