23 أيلول 2020 م الموافق لـ 05 صفر 1442 هـ
En FR

 

القائد الخامنئي :: تربية دينية (عبادات)

الحج وسيلة للوحدة فلا تجعلوه أداة للتفرقة




الله تعالى لم يبعث الإسلام لعرق خاص، أو لثقافة خاصة، أو لمنطقة معينة من العالم، بل بعثه للبشرية كافة، و البشر كلهم متباينون عن بعضهم من حيث اللون، و اللغة، و العادات، و الأذواق، والمناخات التاريخية و الجغرافية. و يجب أن لا يظهر هذا الاختلاف و لا يكتسب تحققاً و حالةً فعلية. الحج فرصة كبيرة للأمة الإسلامية كي تلتئم فيما بينها بعض الفواصل الطبيعية أو ربما المصطنعة و المفروضة.

كم هو جفاء كبير أن يصطنع شخص من وسيلة الوحدة هذه أداةً للشقاق والفُرقة؟ هذا خطاب للجميع، و ليس فقط لذلك التكفيري السلفي المتعصب الذي يقف في المدينة ويسبّ مقدساتكم.. إنه خطاب للجميع. لن أعدِّد الأمور التي تعتبر أدوات تفرقة. فكّروا بأنفسكم و انظروا ما هي الأشياء التي تملأ قلب الشيعي بالضغينة على أخيه المسلم غير الشيعي، و تملأ قلب السني بالبغضاء على أخيه المسلم الشيعي.. انظروا ما هي هذه الأمور واستخرجوها و أرموها جانباً إذ لا ينبغي جعل الحج و هو مناسبة الوئام و الوحدة و توحيد القلوب و النوايا و العزائم في العالم الإسلامي، لا ينبغي جعله على العكس من ذلك وسيلة للفصل و زرع البغضاء.
معرفة هذه القضية و مصاديقها تتطلب الكثير من الوعي و الدقة. هذه أمور في منتهى الجد.
 


* من كلمة الإمام الخامنئي في القائمين على شؤون الحج 05/11/2008.
 

26-09-2019 عدد القراءات 437



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا