27 أيار 2019 م الموافق لـ 21 شهر رمضان 1440 هـ
En FR

القائد الخامنئي :: خطاب القائد :: 2019

تنصيب السيّد رئيسي لمنصب القوّة القضائيّة



تنصيب السيّد رئيسي لمنصب القوّة القضائيّة

بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب الفضيلة حجة الإسلام والمسلمين الحاج السيّد إبراهيم رئيسي دامت بركاته

إنّ بداية العقد الخامس للثورة الإسلامية وانقضاء أربعين عاماً على تأسيس الجهاز القضائي المبني على الفقه والحقوق الإسلامية يستوجب، بالاستناد إلى التجارب والإنجازات والإرشادات والتوجيهات المتراكمة خلال هذه الفترة الزمنية، إحداث تغيير يتلائم مع الحاجات والصعوبات والتطوّر في السلطة القضائية، وأن تبدأ سلطة العدالة [هذه]، بقوّة وجديّة، مرحلة جديدة تليق بالخطوة الثانية للثورة الإسلامية وذلك أيضاً، بروحيّة جديدة ودوافع كبيرة ونظمٍ وتدبيرٍ حكيم.

إنّني ومن أجل بلوغ هذا الهدف المصيري والحيويّ، اخترت جنابكم وأنتم من له باع طويل في المجالات المختلفة للسلطة القضائيّة، والعارف بكلّ تفاصيلها وزواياها، ومن ناحية أخرى فإنّكم مضافاً إلى الفقاهة تتمتّعون بدراسة الحقوق وبالعلم والتجربة في هذا الميدان المهمّ، وقد أثبتّم سلامة النفس والأمانة والأهليّة في مراحل خدمتكم المختلفة.

لقد اطّلعت على وثيقة التحوّل القضائي المقترحة من قبلكم، وإنّني أعتبرها مفيدة ومثمرة بناء على الاستشارات والآراء التخصّصية. ومع ذلك فإنّني أوصي سماحتكم ببضع نقاط وأؤكّد عليها.

أوّلاً، فلتحدّدوا مهلة زمنيّة لإنجاز كافّة فصول هذه الوثيقة والفقرات المندرجة تحتها، ولتُلزموا أنفسكم وزملاءكم ومعاونيكم بالتقيّد بإنجاز هذا البرنامج. ولا الاستعجال ولا الماطلة في تحديد المهل الزمنيّة.

ثانياً، لتراعوا في كافّة فصول [وثيقة] التحوّل شعبيّتها وثوريّتها ومناهضتها للفساد.

ثالثاً، لتنظروا إلى عنصر الطاقات البشرية الصالحة على أنّه يقع ضمن أهمّ أسباب تحوّل السلطة [القضائيّة] وتطوّرها. والشرط الأوّل والضروري لكلّ نجاحاتكم وتوفيقاتكم يتمثّل في سلامة القضاة وتنزّههم عن أيّ نوع من أنواع الفساد. ولا تتردّدوا ولا تتريّثوا أبداً في اجتثاث الفساد من داخل السلطة الذي هو مبعث فخر لكم، ومصدر عزّة وشموخ لغالبيّة قضاة المحاكم.

رابعاً، لتضعوا على رأس برامجكم بسط العدل وإحياء الحقوق العامّة والحريّات المشروعة والإشراف على تطبيق القانون، والتي كلّها تقع ضمن أهداف السلطة القضائيّة في الدستور. فهذا سيُكسب السلطة القضائية ثقة النّاس وانعقاد آمالهم عليها في المشاكل والنّزاعات.

خامساً لا تُراعوا هذا وذاك في طريقة التعاطي القضائيّ واتّخاذ الإجراءات القضائيّة.

سادساً فلتستفيدوا من الشباب الصالح والثوري والفاضل في مسؤوليات السلطة [القضائية] ومناصبها.

سابعاً، فلتقدّروا القضاة والمحاكم. فإنّ شعور القاضي بالعزّة والشّرف يشكّل سدّاً منيعاً أمام أسباب النّفوذ والانحراف ودوافعهما.

ثامناً، لتأخذوا بعين الاعتبار مسألة التعاون مع السلطتين التنفيذيّة والتشريعيّة ومؤازرتهما حيث إنّني أوصي بذلك دائماً. وهما أيضاً مكلّفتان بالتعاون معكم ومؤازرتكم.

في الختام، أرى من الواجب أن أتوجّه بالشكر والتقدير لآية الله آملي على ما بذله سماحته من جهود قيّمة، وأرفع يد التوسّل والدّعاء للباري عزّوجل من أجل أن ينيلكم وزملاءكم التوفيق التامّ، وأسأله تعالى أن يجعلكم من المشمولين بعناية بقيّة الله الأعظم أرواحنا فداه ودعائه.

والسلام عليكم ورحمة الله

السيّد علي الخامنئي
١٦ اسفند ١٣٩٧هـ.ش
٧ آذار ٢٠١٩م

12-03-2019 عدد القراءات 183



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا