23 أيلول 2018 الموافق لـ 13 محرّم 1440 هـ
En FR

محطات إسلامية :: فضلِ شهر رَجَب وأعمالِه

ماذا علينا أن نفعل في شهر رجب الأصب؟



يقف بنا الجواب على هذا السؤال، الذي يجب على كل مكلف داخل إلى حرم هذا الشهر المبارك أن يطرحه على نفسه، عند خمسة أمور، وسنسترشد بكلمات العالم المتعبد والمتهجد وسيد المراقبين السيد ابن طاووس رضوان الله عليه:

الأمر الأول: "فكن مقبلاً على مواسم هذا الشهر بعقلك وقلبك"، مطلوب إذاً: شد الانتباه، فشهر رجب له خصوصيته الفريدة. إنه بداية الاستعداد الخاص لليلة القدر. فمن لا يعرف عنه شيئاً فليحاول أن يتعرف، ومن يعرف فليعمل وليحاول أن يزداد معرفة، لينتبه إلى المزيد من أهمية هذا الشهر.

الأمر الثاني: "معترفاً بالمكارم المودعة فيك من ربك"، إذا وجدت رواية ثوابها عظيم، فلا تنكر، لأن الإنكار بدون دليل كالقبول بدون دليل. لا تنكر! وإنما اجعل بينك وبين هذه الرواية مقياساً. إرجع إلى كلمات العلماء فهم المختصون أو استفت مرجع تقليدك عن العمل بهذه الروايات. أما أن تحكم بما يقتضيه مزاجك، فاعلم أن هذا من وادي الرد على الله تعالى ورسوله وأهل البيت صلى لله عليه وعليهم.

الأمر الثالث: العمل: "مالئاً أوقاته"، "من ذخائر طاعتك لمولاك ورضاه". إملأ ساعات شهر رجب وأيامه ولياليه بالعمل.

الأمر الرابع: "واجتهد أن لا تبقى في المنزل الذي تعلم أنك راحل عنه"، أي إحذر أن تفوتك القافلة. إبذل كل جهد ممكن لتكون من خيرة العاملين في هذا الموسم الإلهي العظيم.

الأمر الخامس: "فاستظهر – رحمك الله – استظهار أهل الإمكان في الظفر بالأمان والرضوان". والمراد بالاستظهار الاحتياط. فلا يكن منطلقك إلى العمل الجد فقط، بل غاية الجد وبمنتهى الاحتياط.

عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): «إن الله تعالى نصب في السماء السابعة ملكاً يقال له الداعي، إذا دخل شهر رجب نادى ذلك الملك كل ليلة منه إلى الصباح: طوبى للذاكرين، طوبى للطائعين، يقول تعالى: أنا جليس من جالسني ومطيع من أطاعني وغافر من استغفرني. الشهر شهري والعبد عبدي والرحمة رحمتي، من دعاني في هذا الشهر أجبته ومن سألني أعطيته ومن استهداني هديته وجعلت هذا الشهر حبلاً بيني وبين عبادي، فمن اعتصم بي وصل إلي». الشهر شهري والعبد عبدي والرحمة رحمتي.


* شعائر - بتصرّف

19-03-2018 عدد القراءات 695



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا