16 تشرين الأول 2018 الموافق لـ 06 صفر 1440 هـ
En FR

المرأة :: قضايا المرأة

البعد الأخلاقي والاجتماعي في قوله تعالى (خلقكم من نفس واحدة)



البعد الأخلاقي والاجتماعي في قوله تعالى: "خلقكم من نفس واحدة"
 
بعد حلول السكينة، وانتشار الرحمة في الحياة الزوجية، وبعد أن تجمع علاقة الأنس والمودة بين الزوجين،  تتجلّى صورة النفس الواحدة، التي تحدّث عنها القرآن الكريم في آياتٍ متعدّدة، منها: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا).

(هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا)17.

(وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجا)18.
 
إضافة إلى غيرها من الآيات التي تؤكّد هذا المفهوم.

فما معنى النفس الواحدة؟ وكيف تتجلى؟ وما الأثر الذي تتركه في حياة الزوجين؟
 
 تعدّد تفسير النفس الواحدة التي وردت في الآيات، بين من اعتبر أنّها الذات في الأصل، ثمّ استُعملت للتأكيد، ويُعبّر بها عن الروح19. وبين من يفسرها بالنوع والشكل؛ بمعنى أنّ الله تعالى خلق من نوع الإنسان وعلى شكله زوجاً يبادله العطف والاطمئنان، وقيل قديماً: كلّ شكل إلى شكله ألِف20.
 
فالزواج أول مرحلة للخروج من حبّ الذات، حيث يشعر كلّ طرف بأنّه يحب شخصاً آخر كما يحب نفسه، ويصبح الاثنان واحداً. هذا بالطبع إذا تعلّق- حقيقةً- بالطرف الآخر وأحبّه21.

والمحبّة تزداد مع المعاشرة، والتواصل الدائم بين الزوجين، ويكون أثرها كبيراً بحيث إنّ شكليهما يتشابهان بالتدريج؛ أي إنّ روحيهما تتطابقان، فيؤدي ذلك إلى تطابق جسميهما، وتشابه شكليهما بالتدريج. وهذه أول مرحلة يخرج فيها الإنسان من نطاق النفس الفردية؛ ولهذا السبب اعتُبر الزواج في الإسلام أمراً أخلاقياً، مع أنّ أساسه الشهوة. وهو الأمر الوحيد الذي له جانب أخلاقي في الوقت الذي يقوم على أساس طبيعي وشهواني؛ مثلاً: ليس للأكل جانب أخلاقي، ولكن للزواج جانباً أخلاقياً... وبُعداً معنوياً22.
 
خلاصة القول، إنّ الألفة والمودة هما أساس نجاح الحياة الزوجية، بهما تصبح النفسان نفساً واحدة، ولا يعود يعمل الشخص لأجل "الأنا" فقط، بل لأجل "نحن"، حيث يتعلّق بمصير شريكه؛ يبادله أفراحه وأحزانه، يتعب لراحته وأمانه. وعندها يعيش هو الراحة والسكينة، ويدرك حقيقةً معنى النفس الواحدة التي خلقها الله –سبحانه- بلطفه وحكمته، فيتوجّه إليه بخشوع مناجياً: "إلهي بك هامت القلوب الوالهة، وعلى معرفتك جُمعت العقول المتباينة، فلا تطمئنّ القلوب إلا بذكراك، ولا تسكن النفوس إلا عند رؤياك. أنت المسبَّح في كلّ مكان، والمعبود في كلّ زمان، والموجود في كلّ أوان، والمدعو بكل لسان، والمعظَّم في كل جنان. أستغفرك من كل لذّة بغير ذكرك ومن كل راحة بغير أنسك، ومن كل سرور بغير قربك، ومن كل شغل بغير طاعتك"23.
 
 * مجلة نجاة - بتصرف


16 سورة النساء، الآية1.
17 سورة الأعراف، الآية 189.
18 سورة النحل، الآية 72.
 19 يراجع: الطوسي، م.س، ص 240.
20 يراجع: مغنية، محمد جواد: التفسير الكاشف. ط4، دار العلم للملايين، بيروت، 1990م، ص136.
21 يراجع: مطهري، (م.س)، ص157.
22 يراجع: ويل دورانت: مباهج الفلسفة، نقلاً عن مطهري،( م.س)، ص157.
23 القمي، عباس: مفاتيح الجنان. ط2، دار الثقلين، بيروت،1418هـ، 1998م، مناجاة الذاكرين، ص184.

27-11-2017 عدد القراءات 818



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا