19 تشرين الأول2017 الموافق لـ 28 محرّم 1439هـ
En FR

القائد الخامنئي :: ثقافة إسلامية

وظيفة علماء الدين تتعدى مهمة "التبليغ" إلى "مقارعة الظالمين"



من كلمة الإمام الخامنئي في علماء الدين وطلّاب الحوزات الشيعة والسنّة بكردستان 13-5-2009
وظيفة علماء الدين تتعدى مهمة "التبليغ" إلى "مقارعة الظالمين"

وظيفة علماء الدين
أ ــ مقارعة الطواغيت
أوّل ما يخطر على بالي الحديث به في هذا الاجتماع النيّر والمعنوي، هو ما أشرت إليه الآن من جسامة المسؤوليّة. علماء الدين في الإسلام هم روّاد الإصلاح والرقيّ والتقدّم. وقد أُلقيت هذه المسؤوليّة على عاتق علماء الدين. ما قاله الإمام علي (عليه السلام) وورد في نهج البلاغة: "وما كتب الله على العلماء أن لا يقارّوا على كظّة ظالم ولا سغب مظلوم"1 ؛ معناه أنّه لا يمكن لعالم الدين اتّخاذ جانب الصمت والحياد حيال الظلم والإجحاف واعتداء الناس بعضهم على بعض. لا معنًى للحياد هنا. القضيّة لا تتلخّص بأن نعرض على الناس حكم الشريعة والمسائل الدينيّة. مهمّة العلماء مهمّة الأنبياء: "إنّ العلماء ورثة الأنبياء"2. لم تكن مهمّة الأنبياء مجرّد عرض المسائل؛ فلو اكتفى الأنبياء بهذا الجانب واكتفوا ببيان الحلال والحرام للناس، لما كانت ثمّة مشكلة ولما عارضهم أحد. في هذه الآيات الشريفة التي تلاها المقرئ المحترم بصوته الحسن وتجويده الرائق: (الذين يبلّغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدًا إلا الله)3؛ لنا أن نتساءل: أيّ تبليغ هذا الذي تندرج فيه خشية الناس، وعلى الإنسان أن لا يخشاهم حينما يبلّغ؟ لو كانت القضيّة تقتصر على بيان جملة أحكام شرعيّة، لما كان هناك سبب للخوف؛ بحيث يثني الله تعالى على الذين لا يخشون الناس ولا يخشون أحدًا إلا الله. ما هو سبب التجارب الصعبة التي عاناها الأنبياء الإلهيّون طوال أعمارهم المباركة؟ وما الهدف منها؟ (وكأيٍّ من نبي قاتل معه ربّيّون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا)4. ما هي الرسالة التي ينبغي القتال من أجلها؟ ويجب تعبئة جنود الله من أجلها والتحرّك بهم؟ هل كانت مجرّد ذكر بضعة عبارات في الحلال والحرام وبعض المسائل؟ لقد ثار الأنبياء لإقامة الحق والعدل ومقارعة الظلم والفساد وتحطيم الطواغيت. ليس الطاغوت ذلك الوثن الذي يعلّقونه على الجدران أو يضعونه في الكعبة أيّام الجاهلية؛ ذلك الوثن ليس بشيء حتى يطغى. إنّما الطاغوت هو ذلك الإنسان الطاغي الذي يفرض صنم وجوده على الناس، استنادًا إلى ذلك الصنم المعلّق على الجدران. الطاغوت هو فرعون: (إنّ فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعًا يستضعف طائفة منهم)5. هذا هو الطاغوت. نهض الأنبياء لمحاربة هؤلاء ومقارعتهم ووضعوا أرواحهم على الأكفّ ولم يقعدوا ساكتين عن الظلم والعسف وتضليل الناس. هؤلاء هم الأنبياء، "والعلماء ورثة الأنبياء". إذا كنّا نرتدي ثياب علماء الدين- سواء كنّا رجالًا أم نساء، سنّةً أم الشيعة- فنحن في الواقع نطلق ادّعاءً كبيرًا ونقول أنّنا ورثة الأنبياء. ما هي وراثة الأنبياء هذه؟ إنّها مقارعة كلّ تلك الأمور التي يعدّ الطاغوت مظهرها: مقارعة الشرك، والكفر، والإلحاد، والفسق، والفتنة.. هذا هو واجبنا. ليس بوسعنا القعود والسكون، والاقتناع بأنّنا عرضنا على الناس بضع مسائل. التكليف لا يرتفع بهذه الأمور؛ هذه هي الخطوة الأولى.

ب ــ نشر الدين
لكلّ مرحلة مقتضياتها. فذات يوم، كنّا نؤلّف الكتب ونسوق الأدلّة ونتحدّث من أجل الدفاع عن الهويّة القرآنيّة للإسلام، وكان]يصغي لنا عدد من المستمعين والمريدين والراغبين، وكانت أمورنا تسير على هذا النحو. وكان الطاغوت حاكمًا، ولا يسمح بالتحرّك أكثر من هذا المقدار. بعضنا ممّن كان أكثر حذاقة أبدى تحرّكات أوسع، وبعضنا اكتفى بهذا المقدار القليل، ولكن ماذا عن وضع اليوم؟ توجد اليوم خصوصيّتان تجعلان الأعباء على كواهلنا- أنا وأنتم- ثقيلة.

1. تطوّر أساليب الفكر
الخصوصيّة الأولى هي تطوّر أساليب نقل الأفكار. لاحظوا لأيّة أهداف يستخدم التلفاز والإذاعات والأجهزة الإلكترونيّة والإنترنت وسائر وسائل الاتّصالات في العالم اليوم. لا يكتفي الاستكبار اليوم بأن يشهر سيفه. هو يشهر سيفه طبعًا، لكنّه يستخدم إلى جانب ذلك عشرات الأساليب الأخرى، من أجل أن يفرض ذلك الفكر الخاطئ والطريق الخاطئ، والمناهج الظالمة الطاغية على الشعوب. لقد ثَبُتَ اليوم، وفقًا للمعلومات الأكيدة، أنّ مؤسّسة هوليود الكبرى6 والشركات السينمائيّة الكبيرة، مواكبة ومتعاونة على الدوام مع السياسات الإستكباريّة الأمريكيّة. هذه المؤسسة السينمائيّة الكبرى التي تحتوي في داخلها على عشرات الشركات السينمائيّة الكبيرة، بما فيها من فنّانين ومخرجين وممثّلين وكتّاب مسرحيّات وسيناريوات سينمائيّة ومستثمرين؛ إنّما تعمل لخدمة أهداف معيّنة. وهي الأهداف السياسة الإستكبارية ذاتها التي تحرّك الحكومة الأمريكيّة. هذه ليست بالمسألة الصغيرة.

تواجهون عوائق كبيرة، من أجل أن تدلّوا الناس على الإسلام والدين والحقيقة والصراط المستقيم، وتجعلوهم يسيرون على هذا الصراط.

علينا أن نكيّف أنفسنا مع الزمن. فالشبهات ليست من قبيل شبهات ما قبل مئة سنة ومئتي سنة. الشبهات التي يلقونها في أذهان شبابكم وطلبتكم الجامعيّين -وحتى طلبة مدارسكم- هي شبهات عصريّة7. من الذي يجب أن يقف بوجه ذلك غير علماء الدين وحماة حدود العقيدة؟ من الذي ينبغي أن يقف أمام هذه السهام المسمومة؟ هذه هي النقطة الثانية.

2. وجود حكومة قرآنيّة
الخصوصيّة الأخرى في عصرنا هذا، هي وجود حكومة قرآنيّة. توجد اليوم مثل هذه الحكومة. ولم تكن موجودةً بالأمس، لكنّها اليوم قائمةٌ. لا توجد لدينا طوال تاريخ الإسلام -ومنذ صدر الإسلام وإلى اليوم، ومنذ أن تحوّلت الخلافة في العالم الإسلامي إلى وراثة وإلى حدّ اليوم- أيّة حكومة حكمت على أساس الشريعة. حتى الخلافة العثمانيّة التي كانت تسمّى خلافة - وكان الكثير من المسلمين قد عقدوا الآمال والقلوب على الجهاز العثماني، لأنّه حمل عنوان الخلافة- لم تكن أكثر من جهازٍ ملكيّ. أي إنّ الحكم هناك، لم يكن على أساس الدين ولا على أساس الشريعة. لم تكن لدينا حكومة دينيّة؛ أمّا اليوم فلدينا مثل هذه الحكومة.

إنّني لا أدّعي أنّ هذه الحكومة الدينيّة حكومةً قرآنيّة كاملة8، أبدًا. أنا أوّل منتقد للحكومة. إنّنا نسير في تطبيق الشريعة الإسلاميّة وفقًا للحد الأدنى. بيد أنّ الاتّجاه اتّجاه صحيح. ونروم التحرّك والتقدّم صوب الحدّ الأعلى. هذه الحكومة حكومة دينيّة رسميًّا وقانونيًّا وبحسب الدستور. وإنّ أيّة خطوة أو قانون بخلاف الشريعة الإسلاميّة فهو مردود. هذه الحكومة حكومة تقوم على أساس الدين؛ وهي ظاهرة مهمّة للغاية. معناها: أنّ الجهاز السياسي في البلاد يسمح لأهل الدين، بل ويريد منهم التحرّك على سبيل إشاعة الشريعة. إذا لم يكن مسؤولو النظام متطابقين مع المعايير الدينيّة فسوف يفقدون شرعيّتهم بمقتضى القانون؛ هذا شيء بديع وجديد لم يكن لنا في الماضي، ويجب استثمار هذه الفرصة. إذًا، هذه هي الخصوصيّة الثانية للوضع الحالي. يمكن توظيف هذه الخصوصيّة إلى أقصى درجة من أجل إشاعة حقائق الإسلام ومعارفه وشريعته في هذا العالم المبتلى بالماديّات.

سيّد قطب وتأثير "الحكومة الإسلاميّة" في إشاعة الإسلام
للمرحوم سيد قطب9 كلامٌ ورد في بعض كتاباته، وقد قرأته قبل أربعين سنة أو أكثر؛ وهو في ذهني دائمًا. يقول، بدل أن يكتبَ أنصار الإسلام ودُعاته -وهذا مضمون كلامه ولا أتذكّر التفاصيل لتباعد الزمن - كلّ هذه الكتب، وبدل أن يجترحوا كلّ هذا الإعلام والخطابات، وبدل إدارتهم لكلّ هذه المساجد؛ لو يقوموا بشيءٍ واحدٍ لإشاعة الإسلام، لكان تأثير ذلك الشيء أكبر من كلّ هذا الذي يفعلونه؛ وهو أن يشكّلوا في زاوية نائية من العالم حكومةً إسلاميّة -أظنّ أنّه قال في جزيرة بعيدة. وإنّ مجرّد تشكيل حكومة إسلاميّة في ناحية من هذا العالم الكبير، له من التأثير ما يفوق آلاف الكتب وآلاف المحاضرات وآلاف الأفكار الدقيقة الرامية إلى نشر الدين.

لقد اختبرنا هذا الشيء وجرّبناه، حينما تأسّس النظام الإسلامي، وحينما صدر هتاف الإسلام من حنجرة ذلك الرجل الكبير الشجاع الفذّ ــ أي إمامنا الجليل الذي لا يسعنا مقارنته بأيّ من هذه الشخصيّات الإسلاميّة المُصلحة في تاريخنا؛ حيث إنّني على معرفة بحياة وسير الُمصلحين الكبار نظير السيّد جمال الدين10وسواه. ولا يمكن مقارنة ذلك الرجل الكبير، أي إمامنا العزيز، الذي وفقنا الله لإدراك عصره بأيٍّ من هذه الشخصيّات، حيث تحدّث عن الإسلام بتلك الشجاعة والصراحة والشعور بالعزّة ــ توجّهت قلوب كلّ المسلمين فجأةً نحو الإسلام. عندما تقصدون أيّة جامعة من جامعات البلدان الإسلاميّة اليوم، تلاحظون حبَّ الإسلام والميل إليه بين الطلبة الجامعيّين والشريحة الشابّة المتعلّمة؛ حيث كان الشيوعيّون يستقطبونهم بسهولة وتجتذبهم التيّارات الملحدة على اختلاف أنواعها. لقد بلغت تلك الميول والاستقطابات اليوم أدنى مستوياتها، وأصبح التوجّه إلى الإسلام. حينما ترون كلّ هذه الأعمال التي تقوم بها الحكومات الرجعيّة، التابعة، الأسيرة، الذليلة في المنطقة، ضدّ الثورة، فهذا هو السبب. إنّهم يخافون؛ يرون التوجّهات والحبّ والغبطة التي يكنّها شبابهم خصوصًا، وشعوبهم نحو هذه الثورة وهذا النظام وهذه الراية الإسلاميّة المرفوعة الخفّاقة هنا. يرون هذا وينتابهم الخوف فينشطون ضدّنا. في نهاية الأمر أعمالهم متنوّعة. ولو أردنا إحصاء ما يقوم به السلاطين والرؤساء الظلمة المتسلّطون على البلدان الإسلاميّة من أنواع النشاط المعادي للثورة الإسلاميّة، والعداء الذي يقومون به وعدم الإنصاف -لكانت لدينا قائمة طويلة. وقد تعلمون الكثير من هذه الأنشطة. هذا هو السبب؛ السبب هو تأثير الثورة الإسلاميّة. لو لم يكن للثورة الإسلاميّة هذا التأثير العجيب العميق المستمرّ والجذري، لما حاربوا الثورة الإسلاميّة إلى هذه الدرجة؛ خصوصًا أنّ اسمهم مسلمون.

إثارة العصبيات المذهبية ناجم عن تأثير النظام الإسلامي
أعزّائي: إنّ قضيّة النـزاع بين الشيعة والسنّة، التي تلاحظون أنّها اشتدّت خلال فترة معيّنة، بعد انتصار الثورة الإسلاميّة، ناجمة عن هذا الواقع. فخلال فترة الحكم الإسلامي، لاحظنا فجأة تسارع وتيرة النـزاع بين الشيعة والسنّة في إيران وفي العراق وفي بلدان أخرى. يلقون القبض الآن على بعض الأفراد في بعض البلدان بتهمة أنّهم يدعون إلى التشيّع. هذا كلام فارغ وخاطئ وكاذب. خصوصًا في بلدان، شعوبها محبّة لأهل البيت عليهم السلام. فهؤلاء هم من السُّنة، لكنّهم سُنة محبّون لأهل البيت، يعشقون أهل البيت. هذا ما رأيناه ونراه.

بلغ الأمر درجة أنّ الكثير من العرب الذين كانوا يستمعون إذاعات إيران في بدايات الثورة، بدافع الرغبة والمحبّة، قد تعلموا اللغة الفارسيّة. التقى بي كثير من الأشخاص في السنوات الأولى للثورة وقالوا لي أنّنا تعلّمنا الفارسيّة بسبب حبّنا للثورة. بقينا نستمع للإذاعة الفارسيّة التي لا نعلم ماذا تقول إلى أن تعلّمنا الفارسيّة تدريجيًّا. كانوا يتكلّمون بالفارسيّة بعد أن تعلّموها. هذا هو نفوذ الثورة. صحيح ما قاله سيد قطب: إنّ تأثير هذا الشيء – أي النظام الذي تأسَّسَ على ركائز الإسلام أفضل وأكبر تأثيرا من آلاف الكتب.
 


1- نهج البلاغة، خطبة 3
2- الكافي، ج1، ص32
3- الأحزاب؛ 39
4- آل عمران؛ 146
5- القصص؛ 4.
6- هوليود هي منطقة في مقاطعة لوس أنجلس في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية تقع بين الغرب والشمال الغربي لمركز مدينة لوس آنجليس. سبب شهرتها وجود استوديوهات السينما والنجوم العالميين فيها، تعد المركز التاريخي للسنيما الأمريكية والممثلين الأمريكيين. تستخدم كلمة «هوليوود» غالبا كـ كنايةللسينما في الولايات المتحدة الأمريكيّة؛ تشترك سياسات العمل في هذه المؤسّسة كثيرًا مع سياسات الحكومة الأمريكيّة خاصّة لجهة دعم الهيمنة وإبراز القوّة والفرادة والتفوّق الأمريكي في مختلف الميادين؛ والمساهمة في نشر الثقافة الأمريكيّة وتثبيت دعاية التفوّق العالمي لهذه الدولة. وقد ثبت من خلال الإحصاءات والأبحاث بل والواقع المعاش أنّ لهذه المؤسّسة الأثر الأقوى في الرأي العام الثقافي والاجتماعي والسياسي..
7- عبّر حرفيًا: هي شبهات من جنس هذا العصر.
8- المقصود هنا أنّ حكومة قرآنية بالتمام والكمال.
9- سيد قطب إبراهيم حسين الشاذلي (9 أكتوبر 1906م - 29 أغسطس 1966م) كاتب وأديب ومنظر إسلامي مصري وعضو سابق في مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين ورئيس سابق لقسم نشر الدعوة في الجماعة ورئيس تحرير جريدة الإخوان المسلمين. مرّ سيد قطب بمراحل عديدة في حياته من حيث الطفولة ثم أدب بحت في مدرسة العقاد ثم ضياع فكري ثم توجه للأدب الإسلامي إلى أن صار رائد الفكر الحركي الإسلامي. يعتبر سيد قطب من أكثر الشخصيات تأثيرًا في الحركات الإسلامية التي وجدت في بداية الخمسينيات من القرن الماضي، له العديد من المؤلفات والكتابات حول الحضارة الإسلامية.
10- جمال الدين الأفغاني: أحد الأعلام البارزين في النهضة المصرية ومن أعلام الفكر الإسلامي بالنسبة للتجديد.

16-03-2017 عدد القراءات 140



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا