18 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 29 صفر 1439هـ
En FR

القائد الخامنئي :: لقاءات

لقاء قائد الثورة مع أمير الكويت



لقاء قائد الثورة مع أمير الكويت 2-6-2014

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي لدى استقباله اليوم الاثنين امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح والوفد المرافق له، اكد ان منطقة الخليج الفارسي وامنها تحظى بالاهمية مشددا على ان امن هذه المنطقة رهن بالعلاقات السليمة والجيدة بين دولها.

واضاف قائد الثورة الاسلامية ان جمهورية ايران الاسلامية ومن هذا المنطلق اعتمدت منذ السابق ولحد الان سياسة ارساء علاقات سليمة مع دول الجوار في الخليج الفارسي.

وقال آية الله خامنئي ان التقارب بين دول المنطقة والعلاقات السليمة تصب في مصلحة المنطقة اجمع واضاف: ان تم تجاهل هذا الاصل فان اختلافات دول المنطقة وتباعدها ستعد عدوها المشترك.

وراى قائد الثورة الاسلامية ان السبب الرئيسي لتنامي صلافة الكيان الصهيوني هو غياب العلاقات السليمة بين دول المنطقة منوها بالقول: ان الجمهورية الاسلامية في ايران تعاملت دوما مع دول المنطقة برحابة صدر.

ووصف موضوع تنمية العلاقات بين العراق والكويت بانه لمصلحة المنطقة وقال: في خصوص تطورات سوريا فان الجمهورية الاسلامية في ايران ستؤيد ما يقرره الشعب السوري مهما كان.

واشار آية الله خامنئي الى خطر الجماعات التكفيرية في المنطقة مؤكدا: للاسف فان بعض دول المنطقة تتغافل عن خطر الجمعات التكفيرية عليها في المستقبل ولذلك لازالت تواصل دعم هذه الجماعات.

واضاف: ان بعض الدول المنطقة ومن خلال مساعدتها للجماعات التكفيرية تدعم عمليات القتل والجرائم التي ترتكبها هذه الجماعات بمساعدة بعض الدول الاخرى في سوريا، ولكن هذه الجماعات وفي المستقبل القريب ستتحول الى کارثة لتلك الدول الداعمة وبالتالي سترغم الاخيرة على قمعها بتكلفة باهظة.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى وقوف ايران في السابق الى جانب الكويت في الظروف الحرجة والمواقف الصادقة والحكيمة لهذا البلد حيال تطورات المنطقة وقال: يجب تسوية قضايا المنطقة بمثل هذه الرؤية والاسلوب.

ولفت الى العلاقات الاقتصادية بين البلدين قائلا: ان الارضية ممهدة لتنمية العلاقات الاقتصادية بين الجانبين اكثر من ذي قبل، ويجب فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين على الصعيد الاقتصادي.

09-03-2017 عدد القراءات 139



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا