18 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 29 صفر 1439هـ
En FR

القائد الخامنئي :: تصريحات

حديثه أثناء إدلائه بصوته في الانتخابات التشريعية



حديثه أثناء إدلائه بصوته في الانتخابات التشريعية 14/03/2008

الإنتخابات مصيرية للبلد والشعب: فليبادر الناس إليها في أول الوقت
أجرى مراسل الإذاعة والتلفزيون في إيران صباح يوم الجمعة 14/03/2008 حواراً مختصراً مع سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، بعد إدلائه بصوته في انتخابات الدورة الثامنة لمجلس الشورى الإسلامي والانتخابات النصفية لمجلس خبراء القيادة، هذه ترجمة نصه:

حضرتم كاسنوات الماضية عند صندوق الاقتراع في بداية الانتخابات، وقمتم بالاقتراع؛ ما هو نداؤكم وتوصيتكم للشعب الإيراني العزيز في هذه اللحظات الحساسة المهمة؟

الإمام الخامنئي: بسم الله الرحمن الرحيم. إنه ليوم حساس ولحظة حساسة ومصيرية بالنسبة لبلادنا وشعبنا. تمتاز بعض الأيام في حياة الإنسان بأنه يحدد فيها مصير شطر كبير أو جزء من حياته. ولو أردنا التشبيه لكانت مثل ليلة القدر التي تعد ليلة مصيرية للإنسان في كل سنة.

وقت الانتخابات أيضاً مصيري بالنسبة للشعب لفترة أو لبرهة معينة. لذا فإني أثمن شخصياً هذه اللحظة وأوصي شعبنا العزيز بأن يعرفوا قدرها، ويحددوا بأصواتهم، وإرادتهم، وهممهم وضع العملية التشريعية لأربعة أعوام مقبلة إن شاء الله.
وأوصي كما كنت دائما أن لا يترك شعبنا العزيز مهمة اليوم الكبرى للساعات الأخيرة من الوقت، بل يبادروا إليها الآن في بداية المهلة؛ "خير الخير ما كان عاجله". أفضل أعمال الخير ما يتم بسرعة وفي الوقت المناسب. من الآن إلى العصر قد يطرأ للإنسان طارئ أو عمل أو إرباك معين؛ أما الآن فالوقت كثير؛ فليبادر الناس للانتخاب الآن في الساعات الأولى من النهار.

وتوصيتي الأخرى هي أن يستفيدوا من كل حقهم؛ ففي طهران مثلاً حيث يجب علينا انتخاب ثلاثين شخصاً، إذا انتخبنا تسعة وعشرين شخصاً نكون في الحقيقة قد تركنا وأهملنا واحد من ثلاثين من حقنا. الأفضل أن نستثمر حقنا كله إلى آخر جزء منه، أي ندرج الثلاثين شخصاً بالكامل. وكذلك أي عدد من مرشحي الانتخابات في أية منطقة. دمتم موفقين ومؤيدين إن شاء الله أنتم وكل السادة.

جعل الله عواقب أموركم جميعاً إلى خير، ووفقكم وتقبل منكم هذه الجهود ... في أمان الله.

 

09-03-2017 عدد القراءات 139



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا