22 تشرين الأول2017 الموافق لـ 02 صفر 1439هـ
En FR

القائد الخامنئي :: المرأة والأسرة

الحجاب عفة ووقار ورفعة



من كلمة الإمام الخامنئي دام ظله في لقاء مدّاحي أهل البيت (ع) في ذكرى ولادة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام. الزمان: 12/5/2012م.

الحجاب عفة ووقار ورفعة
طبعاً الإنسان معرض للزلل، الرجال معرضون للزلل، والنساء معرضات للزلل، والشباب عرضة للزلل، وكذلك الشيوخ، والعالم والجاهل والكل معرضون للزلل... "والمخلصون في خطر عظيم"8. أين المخلص الآن؟ كلنا سيجري علينا هذا المعيار. حتى لو حقّقنا هذا المعيار وكنا من المخلصين، فإن المخصلين في خطر عظيم أيضاً ! لذلك علينا أن نراقب أنفسنا. أعداء دنيانا وأعداء آخرتنا وأعداء عزتنا وأعداء نظام الجمهورية الإسلامية يستغلون نقاط ضعفنا: ميلنا للشهوات عندنا، ومشاعر الغضب عندنا، وسعينا للسلطة، وحبّنا للتباهي والتظاهر. يجب أن نراقب أنفسنا. والسيدات العزيزات أيضاً يجب أن يراقبن أنفسهن، والفتيات الشابات أيضاً يجب أن يراقبن.

هذه الحياة تنقضي، ملذاتها وصعابها تنقضي بطرفة عين.

إنّكم في فترة الشباب لا تدركون هذا الكلام جيداً. الإنسان في فترة الشباب يتصوّر أنّ الدنيا ثابتة وساكنة، وأنّه هكذا هو الأمر دائماً. حينما تصلون إلى أعمارنا وتلقون نظرة تجدون كم الدنيا سريعة الانقضاء، تنقضي بطرفة عين، وفي ذلك الجانب: ?وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ?9، الحياة هناك، (ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ)  - التي قرئت اليوم في جملة الآيات الكريمة - وهناك البشارات الإلهية.

من أجل العالم هناك ومن أجل صيانة عزة البلاد وتقدمها، على النساء أن يراقبن وضع الحجاب والعفاف والضوابط والالتزام، هذا واجب, فالاستعراض والتمظهر بالزينة لحظة واحدة، وآثاره السيئة على البلاد وعلى المجتمع وعلى الأخلاق، وحتى على السياسة، آثار تخريبية دائمة. والحال أن مراعاة العفاف والحدود الشرعية في سلوك السيدات وتحركاتهن حتى لو كان فيه صعوبة فهي صعوبة قصيرة الأمد لكن آثاره عميقة باقية. السيدات أنفسهن يجب أن يراقبن بدقة قضية الحجاب والعفاف. فهذا من واجبهن وفخر لهن، ويمثّل شخصيتهن.

الحجاب مدعاة لرفعة شخصية المرأة وحريتها، خلافاً للدعايات البلهاء والسطحية للماديين، ليس الحجاب مدعاة لأسر المرأة. المرأة بتركها حجابها وبتعرية الشيء الذي أراد الله تعالى والطبيعة أن تستره، إنمّا تصغر نفسها وتحطّ من قدرها وتهين نفسها. الحجاب وقار ورصانة وقيمة للمرأة، إنّه رجحان كفة سمعتها واحترامها. ينبغي معرفة قدر ذلك حق المعرفة، ويجب تقديم الشكر للإسلام لقضيّة الحجاب هذه، فهذا من النعم الإلهية.


8- ذكرها سماحته بالعربيّة في سياق خطبته.
 

03-03-2017 عدد القراءات 157



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا