18 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 29 صفر 1439هـ
En FR

القائد الخامنئي :: تقريظ

إزاحة الستار عن تقريظ الإمام الخامنئي لأربعة كتب لكُتَّاب إيرانيين



 إزاحة الستار عن تقريظ الإمام الخامنئي لأربعة كتب لكُتَّاب إيرانيين - 2017/02/08

استضافت حسينية الإمام الخميني (رحمه الله) في مدينة همدان صباح يوم الأربعاء 8/2/2017م مراسم المهرجان السادس لأدب الجهاد والمقاومة حيث شهدت هذه المراسم إزاحة الستار عن تقريظ قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي لأربعة كتب لكتّاب إيرانيين.

تقريظ الإمام الخامنئي لكتب في أدب الجهاد والمقاومة
وفي التفاصيل شهدت حسينية الإمام الخميني (رحمه الله) في مدينة همدان الإيرانية صباح يوم الأربعاء بدء الدورة السادسة لمهرجان أدب الجهاد والمقاومة والذي أقيم تحت رعاية مكتب حفظ ونشر آثار قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي. تضمّن حفل الافتتاح إزاحة الستار عن تقريظ قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي لأربعة كتب لكُتَّاب إيرانيين هي كتاب "الماء لا يموت أبداً" وكتاب "عندما ضاع القمر" للكاتب حميد حسام، وكتاب "إبنة شينا" وكتاب "الروضة الحادية عشرة" للكاتبة بهناز ضرابي زاده، والتي تتحدّث جميعها عن حياة المجاهدين الهمدانيّين وذكرياتهم أثناء الحرب المفروضة على الجمهورية الإسلامية.

تقریظ قائد الثورة على كتاب "الماء لا يموت أبداً"
ونصّ تقريظ قائد الثورة على هذا الكتاب الذي هو رواية لفترة مشاركة الجريح العزيز القائد الميرزا محمّد سلگي في مرحلة الدفاع المقدّس كقائد لكتيبة أبي الفضل 152، التابعة لفرقة أنصار الحسين (ع) ـ همدان، بقلم الكاتب حميد حسام:

بسم‌الله‌الرّحمن‌الرّحیم

سلام على أنصار الحسين (عليه السلام)، وسلام على فرقة أنصار الحسين / همدان. سلام على الشهداء، الشجعان والفدائيّين، أسود النهار ورهبان الليل؛ سلام على الشهيد الحيّ الميرزا محمّد سلگي، وعلى زوجته المؤمنة الصابرة؛ سلام على حميد حسام الذي عرّفنا إلى لآلىء أمثال سلگي وخوش لفظ. لقد أمضيت ساعات جيّدة وعذبة مع هذه الكتاب، وردّدت مراراً بحسرة وأسف:
أسفت ويا ليتني ارتشفت رشفة في محفل الجنون من كأس الخمرة ذاك
آلاف الخطوات في الطريق وقلبي المشتاق حيران كيف أجد الطريق إلى الداخل...
هذا الكتاب هو واحد من أفضل الكتب التي عرضت لذكريات الحرب. فالتحرير الصحيح والقويّ، والمشاعر الجيّاشة، والذوق والصبر، والهمّة العالية، كلّهها إلى جانب بعضها قد ساهمت في إنتاج هذا الأثر. وكتاب السيّدة ضرّابي في ترجمة سيرة الشهيد السعيد علي تشيت سازيان، يتضمّن هذه المميّزات. هذان الشخصان من نجوم همدان الطالعة.

شباط 95

تقريظ قائد الثورة الإسلامية على كتاب "إبنة شينا"
في تقريظه على كتاب "إبنة شينا" والذي يتناول مذكرات السيدة "قدم خير محمّدي كنعان" زوجة الشهيد "ستار إبراهيمي هجير؛" للكاتبة " بهناز ضرابي زاده" كتب سماحة الإمام الخامنئي في شهر أيلول عام 2012م ما يلي:

بسمه تعالى

رحمة الله على هذه السيّدة الصبورة المؤمنة، وعلى ذلك الشاب المجاهد المخلص المضحّي، الذي لم تستطع الآلام المضنية التي كابدتها زوجته الحبيبة إلى قلبه أن تعيقه عن مواصلة جهاده الصعب. من المناسب أيضاً تكريم أبناء هذين الزوجين الساميين.

أيلول 2012

تقريظ سماحة قائد الثورة الإسلامية على كتاب "الروضة الحادية عشرة"
أما في تقريظه على كتاب "الروضة الحادية عشرة" الذي يتناول مذكّرات زوجة الشهيد علي تشيت سازيان والذي خطّه قلم الكاتبة الإيرانية "بهناز ضرابي زاده" كتب الإمام الخامنئي بتاريخ 10 كانون الثاني 2017م:

بسم الله الرحمن الرحيم

رواية مشوّقة لحياة حافلة بالجهاد والإخلاص، حياة رجل نال في عنفوان شبابه مقام الرجال الإلهيّين الكبار، وحاز العزة على الأرض وفي الملأ الأعلى.. فهنيئاً له.
الراوية - شريكة حياته القصيرة - عبّرت بوضوح في روايتها النقيّة عن الصدق والنقاء والإخلاص.
قلم الكاتبة الفني وإنشاؤها الطافح بالذوق واللطف، بعثا الحياة في كل هذا السفر، فبورك في كلا السيّدتين، راوية الكتاب وكاتبته.

كانون الثاني 2017

تقريظ سماحة الإمام الخامنئي (مد ظله العالي) على كتاب "عندما ضاع القمر"
وكذلك خطّ سماحة قائد الثورة الإسلامية بتاريخ 7 كانون الثاني 2017م تقريظه على كتاب "عندما ضاع القمر" للكاتب حميد حسام وهو رواية عاطفيّة تحكي ذكريات الجريح العزيز السيّد علي خوش لفظ ، رفيق جهاد الحاجّ أحمد متوسّليان:

بسم الله الرحمن الرحيم

شباب همدان، شباب الصفاء والعشق والإخلاص، رجال كبار متواضعون، أنصار الحسين (عليه السلام)، أنصار دين الله.. والأمّهات صانعات الرجال الشجاعات الصبورات.. ثم أجواء المعنوية والمعرفة، القلوب النيّرة، والهمم والعزائم الراسخة، والبصائر والأعين التي ترى ما وراء حجاب الظاهر. هذه وكثير من الجداول العذبة الحلوة الأخرى، تغرف من معين هذه الرواية الصادقة والكتابة المتقنة؛ قلوب المشتاقين باللذة، وتزيد لهيب الشوق فيها اشتعالاً.
الراوي هو نفسه شهيد حيّ. لم يستطع جسده الشديد الإصابة التقليل من حيوية ويقظة فؤاده، والحمد لله ربّ العالمين على أن الكاتب هو الآخر من جمع هؤلاء العشاق أصحاب التجارب. هنيئاً له ولكلّ أولئك فيض الرضوان الإلهي إن شاء الله.
إنّ ما كتبته عن هذا الكتاب قليل، فأسلوبه ألطف من هذا بكثير . ومقدّمة الكتاب قصيدة غزليّة بكلّ ما للكلمة من معنى.

كانون الثاني 2017

21-02-2017 عدد القراءات 298



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا