20 أيلول 2017 الموافق لـ 29 ذو الحجة 1438
En FR

الفقه الموضوعي :: أحكام الميّت‏

أحكام المحتضر



عن الإمام‏ الحسن المجتبى عليه السلام: "استعد لسفرك وحصّل زادك قبل حلول أجلك".1

تمهيد
لا يَحرم كراهة الموت، نعم يُستحبّ عند ظهور أماراته أن يُحبَّ لقاء الله تعالى، ويُكره تمنّي الموت ولو كان في شدّة وبليّة، بل ينبغي أن يقول:"اللّهمّ أحيني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفّني إذا كانت الوفاة خيراً لي".

ويُكره طول الأمل، وأن يحسب الموت بعيداً عنه، ويُستحبّ ذكر الموت كثيراً.

واجبات المحتضر
يجب على من ظهرت عنده أمارات الموت أداء الحقوق الواجبة للخالق سبحانه كقضاء الصلاة والصوم والكفّارات... والحقوق الواجبة للناس من قبيل الديون، ويجب عليه ردّ الأمانات أو الإيصاء بها مع الاطمئنان بإنجازها، وكذلك يوصي بالصلاة والصوم والزكاة...

توجيه المحتضر
الأولَى حال الاحتضار توجيه المحتضِر المسلم إلى القِبلة، ولقد قال الفقهاء بوجوبه فلذا لا يُترك الاحتياط فيه ويحصل ذلك بأن يُلقيه على ظهره ويجعل باطن قدميه ووجهه إلى القِبلة والأحوط إبقاؤه مستقبِلاً القِبلة إلى أن يُنقل..

مستحبات الاحتضار
تلقينه الشهادتين والإقرار بالأئمة الإثني عشر عليهم السلام.
تلقينه كلمات الفرج، وهي:"لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السماوات السبع ورب الأرضين السبع، وما فيهن وما بينهن وما فوقهن وما تحتهن ورب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة على محمد وآله الطيبين".

1-نقلًه إلى مصلاه إذا اشتد نزعه بشرط أن لا يوجب أذاه.
2-قراءة سورتي "يس" و"الصافات" عنده لتعجيل راحته.

* أحكام الميت، سلسلة الفقه الموضوعي ، نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية



1- بحار الأنوار، العلامة المجلسي ج‏44، ص‏139

15-09-2016 عدد القراءات 585



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا