19 كانون الأول 2018 م الموافق لـ 11 ربيع الثاني 1440 هـ
En FR

الأخلاق والآداب الإسلامية :: آداب إسلامية

آداب التعامل مع العلماء



احترام العلماء الربانيين الذين يرشدونك إلى طريق الخير وحسن ثواب الآخرة، واجب الهي فلا تهمله أبداً.
بادر بإلقاء التحية عليهم وصافحهم بكلتا يديك تحبباً ولا بأس بتقبيل جباههم وخدودهم مع عدم وجود ازدحام أو مانع.
ليكن جلوسك أمام العالم غاية في الأدب فتجلس جامعاً رجليك ولا تمدهما أو تحركهما بطريقة عبثية.
كن منصتاً لكلامه بأذنك وقلبك، ومنتبهاً لما يقول، فاستماع العلم والعمل به من كمال العقل والإيمان والفطنة.
لا تقطع عليه حديثه ولا ترفع صوتك فوق صوته ولا تعلق على كلامه قبل أن يكمل، أو تغادر المجلس وهو يتكلم، أما إذا كنت مضطراً فاستأذنه.
لا تتله في مجلسه بما يقع في يدك من الأشياء، كأن تعبث بعلاقة مفاتيح مثلاً أو قلم أو ما شابه فإنه من سوء الأدب.
لا تصرف انتباهك عنه أو تكثر الالتفات ولا تتحدث بالهاتف أو مع من بجانبك أثناء حديثه، أما إذا اضطررت فاطلب الإذن منه صراحة أو بإشارة من يدك.
لا تناده – كما يفعل البعض – " يا شيخ " بل " مولانا" وحدها أو متبوعة "بالسيد" أو "الشيخ"، أما إذا كنتما في جلسة عامة وأردت الإشارة إليه فلا بأس بزيادة كلمة " فضيلة " أو " سماحة ".
لا تسأله تعنتاً أو تحدياً لمعلوماته بل اسأله تفهماً بنية الاستزادة والمعرفة والتوضيح.
لا تفرض جواباً مسبقاً على سؤالك كأن تقول : " أليس يجب ذلك ؟!" أو" فإن ذلك جائز قطعاً ".
لا تهدر وقتك ووقته بالسؤال عما ليس مكلفا الإجابة عنه كقولك : " سألت فلاناً وقال كذا... وسألت فلاناً فأجاب بكذا وسألت ثالثاً فقال يجوز... " فهو ليس مجبراً على شرح كلام غيره أو تصحيح أخطائهم أو تصويب سوء فهمك ونقلك الكلام.
لا تسأل عالماً لست واثقاً من علمه وتقواه لأنه لا معنى حيينها لسؤالك.
إياك أن تُحمِّل كلامه أكثر مما يحمل أو تُفسره بما لم يقصد، أو تزيد على جوابه، وهذا –للأسف- ما يحصل غالباً وفيه الإساءة لكما.
من الأفضل تذييل سؤالك بدعاء، خاصة في الجلسات العامة مثل : " جزاكم الله خيراً " أو لكم الأجر " أو " أفتونا مأجورين ".
اقتصر في طلب الكلمة أو الدرس أو المحاضرة على الموضوع مباشرة دون مقدمات كأن تقول : " طلبنا من فلان واعتذر فجئنا إليك " أو " قصدنا فلاناً ثم فلاناً فلم نجدهما ولم يبق غيرك " أو " قيل لنا عنك ".
لا تغادر مكاناً يجمعكما قبل أن يخرج مغادراً أمامك، إلا إذا استأذنته أو أراد هو ذلك.
قدِّمه عليك دوماً إذا ترافقتما مشياً، أما الأماكن الخطرة أو المزدحمة أو المجهولة فتقدم عليه للاستئذان له أو لحمايته.
احرص على أن تقوم عنه بالأعمال، خاصة التي تهدر وقته، وإن استحب له ذلك أو أراد فعله.
إذا كانت علاقتكما شبه يومية أو خاصة أو مميزة، فلا تسافر مدة طويلة بغير استئذان منه أو إخباره وإن كان سفرك لحج أو زيارة.
عندما تلتقيان بادر بسؤاله عن أحواله وأعماله، وعند وداعه اسأله الدعاء في مظان الإجابة.
إذا ما حصل طارئ أو خطرٌ في البلد فبادر بالاطمئنان عن أمنه وحاجاته، فأنت أسرعُ منه حركةً، وعادةً ما يكون مستهدفاً للأذى أكثر من غيره.


* كتاب الآداب / تأليف السيد سامي خضرة.

12-08-2016 عدد القراءات 1489



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


تعليقات القراء 1 تعليق / تعليقات

علي كاظم الكعبي | السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

30-08-2016 | 13-24د

جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الرائع .زاد الله في توفيقاتكم



جديدنا