27 نيسان 2018 الموافق لـ 10 شعبان 1439هـ
En FR

القرآن الكريم :: القرآن في فكر الإمام الخميني (قدس سره)

التوصية بالأنس بالقران وتحقيق وتعريف‏ أبعاده المختلفة



التوصية بالأنس بالقران وتحقيق وتعريف‏ أبعاده المختلفة1

أطلب من جميع العلماء الاعلام وأبناء القران والمفكرين القديرين أن لا يغفلوا على الكتاب المقدس الذي هو تبيان كل شي‏ء وصادر من مقام الجمع الإلهي ليسطع في قلب النور الأول وظهور جمع الجمع2.

إن هذا الكتاب الإلهي الذي هو صورة عينية وكتبية عن جميع الأسماء والصفات والايات والبينات وتقصر أيدينا عن مقاماته الغيبية ولا أحد يطلع على أسراره غير وجود الأقدس الجامع (من خوطب به) وقد أخذه ببركة تلك الذات المقدسة وبتعليمه لهم خلّص الأولياء العظام واستفاد خلص أهل المعرفة بشعاع منه وبحسب قابليتهم ومراتب سيرهم وذلك بالمجاهدات والرياضات القلبية. والان وبعد أن أصبحت صورته الكتبية في متناولنا بعد أن نزلت بلسان الوحي على مراحل ومراتب من دون زيادة أو نقصان وحتى لو حرف واحد.

فلا قدر الله أن يهجر مع أن أبعاده المختلفة والمراحل والمراتب في كل بعد بعيدة عن متناول البشر العاديين، لكن يستخلص أهل المعرفة والتحقيق في الفروع المختلفة وبيانات ولغات متفاوتة ما يمكن فهمه من خزانة العرفان الإلهي اللامتناهية ومن بحر الكشف3 المحمدي المواج، وذلك حسب علمهم ومعرفتهم وقابليتهم وليقدموها للاخرين. وكذلك أصحاب الفلسفة والعرفان فليبحثوا في الرموز الخاصة بهذا الكتاب الإلهي وليحلوا بإشاراته تلك المسائل العميقة القديمة والبراهين الإلهية الفلسفية وليضعوها في متناول أهلها.

وليقدم الفضلاء أصحاب الاداب القلبية والمراقبات الباطنية جرعة هدية منهم مما قد نالوه من قلب العوالم( أدبني ربي) لعطاشى هذا الكوثر وليؤدبونهم باداب الله في الحد الميسور. وليقدم المتقين المتعطشين للهداية بارقة من نور التقوى من عين "هدى للمتقين" النابعة للعاشقين المحترمين لهداية الله عز وجل. وأخيراً فلتعمل كل طائفة من العلماء الأعلام والمفكرين العظماء على بعد من الأبعاد الإلهية لهذا الكتاب المقدس، وليحملوا الأقلام ويحققوا أمنية عاشقي القران وليصرفوا أوقاتهم على الأبعاد السياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية والثقافية والحرب والسلام في القران الكريم. ليصبح معلوماً أن هذا الكتاب مصدر كل شي‏ء. من العرفان والفلسفة حتى الأدب والسياسة لكي لا يقول الجهلة، إن العرفان والفلسفة من صنع الخيال والوهم. والرياضة والسير والسلوك من أعمال الدراويش. أو ما دخل الإسلام بالسياسة والحكومة وإدارة البلاد. وإن هذا عمل السلاطين ورؤساء الجمهوريات وأهل الدنيا. أو أن الإسلام دين صلح ومسالمة ويتبرى‏ء حتى من حرب الظالمين، وقد جلبوا للقران ما جلبته الكنيسة الجاهلة والسياسيين الماكرين لدين المسيح العظيم.

أيتها الحوزات العلمية وجامعات أهل التحقيق قوموا وانقذوا القران الكريم
من شر الجاهلين المتنسكين والعلماء المتهتكين الذين هاجموا ويهاجمون القران عمداً وعن علم فإنني أقول بشكل جدي وليس( للتعارف العادي) أني أتأسف لعمري الذي ذهب هباءً في طريق الضلال والجهالة. وأنتم يا أبناء الإسلام الشجعان أيقظوا الحوزات والجامعات للالتفات إلى شؤون القران وأبعاده المختلفة جداً. واجعلوا تدريس القران في كل فروعه مد نظركم وهدفكم الأعلى. لئلا لا قدر الله أن تندموا في اخر عمركم عندما يهاجمكم ضعف الشيخوخة على أعمالكم وتتأسفوا على أيام الشباب. كالكاتب نفسه.

* القرآن في كلام الإمام الخميني، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- ــ القران باب معرفة اللّه - صفحة 67.
2- قد مر ذكره في صفحة 13 فراجع ذلك.
3- قد مر ذكره في صفحة 9 فراجع ذلك.

17-06-2016 عدد القراءات 1070



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا