19 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 30 صفر 1439هـ
En FR

الفكر الأصيل :: الشفاعة

شروط توفّر الشّفاعة وشفعاء القيامة



الشفاعة بمعناها الصّحيح لها قيود وشروط متعددة الجوانب، كما ذكرنا. من هنا فالمؤمنون بهذا المبدأ لابدّ أن يسعوا لتوفير شروط الشّفاعة كي يشملهم عطاؤها، وأن يجتنبوا الذنوب التي تقضي على كل أمل في الشفاعة كالظلم، وأن يستأنفوا حياة جديدة قائمة على أساس تغيير عميق في أنفسهم وأن يتوبوا من الذنب أو يهمّوا بالتوبة على الأقل من أجل بلوغ درجة «الارتضاء» واتخاذ «العهد الإِلهي» (بالتّفسير المذكور).

عليهم أن يكفوا عن مخالفة الأحكام والقوانين الإِلهية، أو يقللوا من هذه المخالفة ما أمكنهم، ويعمقوا في أنفسهم الإِيمان بالله واليوم الآخر.

من جهة اُخرى لابدّ لنيل شفاعة «الشفيع»، أن يسعى الفرد لإِيجاد نوع من التشابه والسنخية وإن كان ضعيفاً بينه وبين الشفيع.

وكما أن «الشّفاعة التّكوينية» لا تتمّ إلاّ بوجود نوع من السّنخية والتسليم والاستعداد في الموجود الأضعف، كذلك الشفاعة التشريعية لا تتحقق إلاّ بتوفر مثل هذه القابليّات، (تأمل بدقّة).

وبهذا يتضح بجلاء أن الشفاعة بمعناها الصحيح لها دور فعّال في تغيير وضع المجرمين وإصلاحهم.

شفعاء يوم القيامة

قال تعالى: ﴿كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ (38) إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ (39) فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ (40) عَنِ الْمُجْرِمِينَ (41) مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ (42) قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ (43) وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ (44) وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ (45) وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ (46) حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ [المدثر: 38 - 47].

نستفيد من هذه الآيات والآيات القرآنية الأُخرى أنّ الشفعاء كثيرون في يوم القيامة (مع اختلاف دائرة شفاعتهم) ويستفاد من مجموع الرّوايات الكثيرة والمنقولة من الخاصّة والعامّة أنّ الشفعاء يشفعون للمذنبين لمن فيه مؤهلات الشفاعة:
1. الشفيع الأوّل هو النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم): كما نقرأ في حديث حيث قال : «أنا أوّل شافع في الجنّة» (1).
2. الأنبياء من شفعاء يوم القيامة، كما ورد في حديث آخر عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم)حيث قال: «يشفع الأنبياء في كلّ من يشهد أن لا إله إلاّ اللّه مخلصاً فيخرجونهم منها» (2).
3. الملائكة من شفعاء يوم المحشر، كما نقل عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) حيث قال: «يؤذن للملائكة والنّبيين والشّهداء أن يشفعوا» (3).
4و5. الأئمّة المعصومين وشيعتهم كما قال في ذلك أمير المؤمنين (عليه السلام)حيث قال : «لنا شفاعة ولأهل مودتنا شفاعة» (4).
6و7. العلماء والشّهداء كما ورد في حديث عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حيث قال: «يشفع يوم القيامة الأنبياء ثمّ العلماء ثمّ الشّهداء» (5).
وورد في حديث آخر عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: «يشفع الشّهيد في سبعين إنساناً من أهل بيته» (6).
وفي حديث آخر نقلهُ المجلسي في بحار الأنوار: «إنّ شفاعتهم تقبل في سبعين ألف نفر» (7).
ولا منافاة بين الرّوايتين إذ أنّ عدد السبعين والسبعين ألف هي من أعداد الكثرة.
8. القرآن كذلك من الشفعاء في يوم القيامة كما قال أمير المؤمنين (عليه السلام): «واعلموا أنّه (القرآن) شافع مشفع» (8).
9. من مات على الإسلام فقد ورد عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم): «إذا بلغ الرجل التسعين غفر اللّه ما تقدم من ذنبه وما تأخر وشفّع في أهله» (9).
10. العبادة: كما جاء في حديث عن الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم): «الصّيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة» (10).
11. ورد في بعض الرّوايات أنّ العمل الصالح كأداء الأمانة يكون شافعاً في يوم القيامة. (11)
12. والطريف هو ما يستفاد من بعض الرّوايات من أنّ اللّه تعالى أيضاً يكون شافعاً للمذنبين في يوم القيامة، كما ورد في الحديث عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : «يشفع النّبيون والملائكة والمؤمنون فيقول الجبار بقيت شفاعتي». (12).

والرّوايات كثيرة في هذه الباب وما ذكرناه هو جانب منها. (13)

ونكرر أنّ للشفاعة شروطاً لا يمكن بدونها التشفع وهذا ما جاء في الآيات التي بحثناها والتي تشير بصراحة الى عدم تأثير شفاعة الشفعاء في المجرمين، فالمهم أن تكون هناك قابلية للتشفع، لأنّ فاعلية الفاعل لوحدها ليست كافية (أوردنا شرحاً مفصلاً في هذا الباب في المجلد الأوّل في بحث الشفاعة).


1. صحيح مسلم، ج2، ص130.
2. مسند أحمد، ج3، ص12.
3. مسند أحمد، ج5، ص43.
4. الخصال للصدوق، ص624.
5 سنن ابن ماجة، ج2، ص1443.
6. سنن ابي داود، ج2، ص15.
7. بحار الأنوار، ج100، ص14.
8. نهج البلاغة الخطبة، 176.
9. مسند أحمد، ج2، ص89.
10. مسند أحمد، ج2، ص174.
11. مناقب ابن شهر آشوب، ج2، ص14.
12. صحيح البخاري، ج9، ص149.
13. للإستيضاح يمكن مراجعة كتاب مفاهيم القرآن، ج4، ص288 311.

19-04-2016 عدد القراءات 354



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا