19 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 30 صفر 1439هـ
En FR

الفكر الأصيل :: الشفاعة

الآيات التي حددت بعض الشروط للشفيع والمشفوع له‏



قال تعالى: ﴿ وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [الزخرف: 86].

من جملة ذلك الآية التي تنفي بقوله: ﴿وَلَا يَملِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ ثم إنّها استثنت منهم فريقاً فقالت: ﴿إِلَّا مَن شَهِدَ بِالحَقِّ وَهُم يَعلَمُونَ.

يبدو أنّ الصفة الاولى‏ للشفعاء هي الشهادة بالحق؛ فلابدّ أن يكون الشفيع موحّداً، أي لا تتحقق الشفاعة إلّافي ظل التوحيد ونبذ الأصنام والاستعانة بلطف اللَّه.

قال بعض المفسّرين: إنّ هذا الوصف للمشفوع لهم. أي إنّ الشفاعة لا تشمل إلّا من يقر بحقّانية اللَّه ووحدانيّته، فهي لا تشمل المشركين مطلقاً.

لكن ظاهر الآية، دالّ على‏ التفسير الأول، لأنّ التفسير الثاني يحتاج إلى‏ التقدير «1»، والتقدير خلاف للظاهر.

أمّا الوصف الثاني: «وهم يعلمون» فقد ورد كلا التفسيرين بشأنه أيضاً، فإن كان الوصف للشفعاء فسيكون معنى‏ الجملة: اولئك الذين يشهدون بالحق عن علم ووعي، أو إن كان المقصود هم المشفوع لهم فيكون المعنى‏ حينئذٍ أنّهم يعرفونهم ويعلمون لمن ينبغي أن تكون الشفاعة.

فإن كان الوصف للمشفوع لهم؛ يجب أن يكون مفهومها هو أنّ الشفاعة تشمل من ينطقون بحق كلمة التوحيد ويقولونها عن علم ووعي انطلاقاً من الدليل والبرهان وهي غير مقصورة على‏ اللسان.

وجاء نفس هذا المعنى‏ بصورة اخرى‏ في نفس هذه الآية التي نحن بصددها، فبعد استنكار الآية ورفضها لقول عبدة الأوثان الذين يظنون أنّ الملائكة أبناء اللَّه تقول لهم بأنّهم عباد اللَّه وأنّهم: ﴿وَ لَا يَشفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارتَضَى‏ وفي الحقيقة: ﴿وَهُمْ مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشفِقُونَ.

وعلى‏ هذا فعبادة الملائكة لأجل نيل شفاعتهم (وهي عقيدة المشركين) لا طائل من‏ ورائه، فهم يأتمرون بأمره تعالى‏ ولا يشفعون إلّا لمن يرتضي، أي للموحّد فقط.

وعلى‏ هذا تكون جملة «لمن ارتضى‏» إمّا إشارة إلى‏ رضاه عن دينهم وتوحيدهم وإيمانهم، وإمّا كونه راضياً عن الشفاعة لهم، وكلاهما يرجعان إلى‏ معنىً واحد.

وانطلاقاً ممّا ذكر فإنّ شفاعة غير اللَّه لا تكون إلّا بإذنه، واذنه يختص بالمؤمن والموحّد.

ويطالعنا في الآية الاتية تعبير جديد يجري في نفس هذا المجرى‏، فالآية تتحدث عن سوق المجرمين نحو جهنّم ثم تقول: ﴿لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا [مريم: 87].

وهذا الوصف لمن يُشفع لهم (بقرينة الآية السابقة لها والتي تتحدث عن المجرمين).

ومن المؤكّد أنّ المقصود بالعهد هنا هو الإيمان باللَّه والإقرار بوحدانيّته وتصديق الأنبياء وقبول ولاية الأوصياء، وقد أضاف البعض إلى‏ كل ذلك العمل الصالح.

ورغم كثرة الاحتمالات التي طرحها المفسّرون في تفسيرهم لكلمة «العهد»، إلّا أنّه يتضح خلال التمعن فيها أنّها تعود إلى‏ المعنى‏.

واحتمل بعض المفسرين الكبار أن يكون هذا الوصف للشفعاء وأنّ المقصود ب «العهد» هنا هو نفس ما ورد في الآية 86 من سورة الزخرف؛ أي‏ «الشهادة بالحق» «2».

ولكن بما أنّ الضمير في‏ «لا يملكون» ينبغي أن يعود على‏ صريح مذكور في الآية السابقة وأنّ كلمة «المجرمين» هي المذكورة في الآية، يبدو هذا الاحتمال مستبعداً، والظاهر أنّ الوصف يخص المشفوع لهم.

وعلى‏ هذا الأساس يجب أن تكون هناك علاقة بين الشفيع والمشفوع له قائمة على‏ الإيمان والعمل الصالح، لأنّ الشفاعة هناك محسوبة ولا تعني مطلقاً التوسط لمن لا يستحق.

جاء في حديث عن النبي صلى الله عليه و آله أنّه قال: «من أدخل على‏ مؤمن سروراً فقد سرّني ومن سَرّني فقد اتّخذ عند اللَّه عهداً» «3».

من المؤكّد أنّ عبداً لو أدخل السرور على‏ المؤمن لأجل إيمانه، فهو من ذوي الإيمان والعمل الصالح وذلك ممّا يوثّق علاقته باللَّه من أجل قبول شفاعته.


(1). ينبغي أن يكون تقدير الآية على‏ هذه الشاكلة: «إلّا لمن شهد بالحق».
(2). تفسير الميزان، ج 14، ذيل الآية 86 من سورة مريم.
(3). تفسير در المنثور، (وفقا لنقل تفسير الميزان في الآية مورد البحث.

19-04-2016 عدد القراءات 341



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا