19 تشرين الأول 2018 الموافق لـ 09 صفر 1440 هـ
En FR

منهج حياة :: آيات العدل

أدلّة منكري العدل الإلهي



إنّ منكري مسألة العدل الالهي قد تعرّضوا لضغوط مسائل اخرى جرّتهم إلى سلوك هذا الطريق ، وهي إجمالًا ما يلي:

1- إنكار المستقلّات العقليّة- إنّهم يقولون: إنّ العقل لا يميز بين الحسن والقبيح ، بدون حكم الشرع ، فالحسن والقبح ، الصالح والطالح ، الواجب وغير الواجب جميعها تُؤخَذُ من الشرع وتصلنا عن طريق الوحي ، حتى الحكم بحسن العدالة وقبح الظلم ، فلا شي‏ء يُدرَكُ عن طريق العقل!

2- الوجود بأكمله ملك للَّه- وهو حاكم وولي وصاحب كل شي‏ء ، وبإمكانه أن يفعل في ملكه ما يشاء ، ولا يحق لأحدٍ أن يسأله حول ذلك ، وفعله عين العدالة حتى وإن عاقب المحسنين أو أثاب المسيئين.

يقول الشهرستاني في (الملل والنحل): كان ابو الحسن الأشعري يعتقد ويقول: (إنّ اللَّه غير ملزم بفعل شي‏ءٍ معينٍ يفرضه العقل ، لا الصالح ولا الأصلح ولا اللطف .. ثم أضاف: إنّ‏ اللَّه غير ملزمٍ بأصل التكليف لأنّه لا ينفعه ولا يدفع عنه ضرراً ، فهو بإمكانه أن يُجازي عباده إمّا الثواب وإمّا العقاب ، وبإمكانه أن يشملهم بعفوه ،وبأنواع الثواب والنعم من دون أي سبب ، فلطفه تمام الفضل وعقابه وعذابه تمام العقل ، لا يُسئل عمّا يفعل وهم يُسئلون) (1).

3- إنّهم يقولون: لا يُمكن وضع معيار ومقياس معين لأفعال اللَّه ، وبتعبيرٍ آخر ، لا تعني عدالة اللَّه التزامه بقوانين تدعى: (قوانين العدل) ، بل تعني: أنّه تعالى عين العدل وما يفعله عين العدالة ، فالعدل ليس بمقياسٍ لتشخيص فعل اللَّه ، بل إنّ فعل اللَّه ميزان ومقياس للعدل: فلو أدخل جميع جُناة العالم الجنّة فهو عين العدالة ، وكذا لو ألقى جميع المحسنين ، والطاهرين ، والأئمّة ، والأنبياء المعصومين في النار فهو عين العدالة أيضاً !

4- يعتقد الأشاعرة بأنّ الإنسان غير مخيّر أبداً في أعماله ، وكل ما يفعله فإنّما هو بإرادة اللَّه! وعندما واجهوا هذا السؤال وهو: كيف يُمكن أن يُصدّق العقل بأنّ اللَّه يجبرنا على المعصية ثم يؤاخذنا عليها؟ حيث إنّ هذا أمرٌ يُنافي عدالته تعالى. ومن أجل الرد على هذا الإشكال أنكروا مسألة العدل والظلم وقالوا: (كل ما يفعل فهو عين العدل ، ولا يحق لأحدٍ أن يسأله عمّا يفعل).

5- يُمكن أن يكون اتجاه بعضهم إلى نظرية نفي العدالة ناتجاً عن وقوفهم حائرين أمامَ هذا السؤال الذي يرتبط بالمسائل المتعلقة بالمعاد ، والعذاب ، ومجازاة الكافرين ، وهو: كيف يُمكن أن يخلد في نار الغضب الإلهي مَنْ أذنب وكفر وأشرك بربّه خمسين سنةً مثلًا؟ وكيف يتماشى هذا مع أصل العدل ؟ ! ولأنّه لم يكُن لديهم جواب على هذا السؤال فقد أنكروا أصل مسألة العدل.

6- إنّ شك البعض الآخر منهم في هذه المسألة ناشى‏ءٌ من مشاهدتهم بعض النقائص الظاهرية ، من قبيل الآفات ، والبلايا ، والعواصف والزلازل ، وحوادث اخرى من هذا القبيل ، وكذا الأمراض ، الاحباطات ، وحالات الفشل في حياة البشر ، ولأنّهم باتوا عاجزين عن تفسير هذه الأمور الفلسفيّة ، فقد سلكوا طريق إنكار العدالة.

كانت هذه مجموعة من الأمور التي تشكّل دوافع وأُسسَ مذهب منكري العدل في الماضي والحاضر.

(1) الملل والنحل ، ص 102.


المؤلف: الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، الكتاب أو المصدر: نفحات القرآن، الجزء والصفحة: ج4 ، ص 334-336.

02-02-2016 عدد القراءات 896



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا