14 كانون الأول 2017 الموافق لـ 25 ربيع الأول 1439هـ
En FR

إضاءات إسلامية :: قضايا عامة

مسائل وقضايا عامة



 

آدم وحواء عليهما السلام

وسمى آدم آدم لأنه خلق من أديم الأرض، وذلك أن الله تعالى
بعث جبرئيل عليه السلام وأمره ان يأتيه من أديم الأرض بأربع طينات طينة بيضاء وطينه حمراء وطينة غبراء وطينة سوداء وذلك من سهلها وحزنها ثم أمره ان يأتيه بأربع مياه: ماء عذب، وماء ملح، وماء مر، وماء منتن. ثم أمره ان يفرغ الماء في الطين وأدمه الله بيده فلم يفضل شئ من الطين يحتاج إلى الماء، ولا من الماء شئ يحتاج إلى الطين، فجعل الماء العذب في حلقه، وجعل الماء المالح في عينية، وجعل الماء المر في اذنيه، وجعل الماء المنتن في أنفه. وإنما سميت حواء حواء لأنها خلقت من الحيوان1.
 

الإنسان

العلة التي من أجلها سمى الانسان إنسانا.
عن أبي عبد الله (ع) قال: "سمي الانسان إنسانا لأنه ينسى، وقال الله عز وجل:( ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي"2.

 

الدرهم والدينار

وإنما سمى الدرهم درهما، لأنه دراهم من جمعه ولم ينفقه في طاعة الله أورثه النار، وإنما سمى الدينار دينارا، لأنه دار النار من جمعه ولم ينفقه في طاعة الله فأورثه النار3.

 

السماء والدنيا والأخرة

في الرواية: أتى علي بن أبي طالب (ع) يهودي فقال "يا أمير المؤمنين إني أسألك عن أشياء إن أنت أخبرتني بها أسلمت، قال علي (ع) سلني يا يهودي عما بدا لك فإنك لا تصيب أحدا أعلم منا أهل البيت، فقال له اليهودي:
أخبرني... ولم سميت السماء سماء،ولم سميت الدنيا دنيا، ولم سميت الآخرة آخرة..."

فقال عليه السلام: ".. وسميت السماء سماء: لأنها وسم الماء يعني معدن الماء.وإنما سميت الدنيا دنيا: لأنها أدنى من كل شئ. وسميت الآخرة آخرة لان فيها الجزاء والثواب"4.

 

الفرس والخيل والحمار

وإنما قيل للفرس أجد لان أول من ركب الخيل قابيل يوم قتل أخاه هابيل، وأنشأ يقول: أجد اليوم وما ترك الناس دما فقيل للفرس أجد لذلك.
وإنما قيل للبغل عد، لان أول من ركب البغل آدم عليه السلام وذلك كان له ابن يقال معد، وكان عشوقا للدواب، وكان يسوق بآدم (ع) فإذا تقاعس البغل نادى يا معد سقها فألفت البغلة أسم معد، فترك الناس " ميم " معد وقالوا عد وإنما قيل للحمار حر لان أول من ركب الحمار حواء،وذلك أنه كان لها حمارة وكانت تركبها لزيارة قبر ولدها هابيل فكانت تقول في مسيرها وا حراه فإذا قالت الكلمات سارت الحمارة وإذا سكتت تقاعست فترك الناس ذلك وقالوا حر5.

 

الناس والملائكة

العلة التي من أجلها صار في الناس من هو خير من الملائكة، "وصار فيهم من هو شر من البهائم".
عن علي ابن الحكم عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام فقلت الملائكة أفضل أم بنو آدم؟ فقال: قال أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (ع): ان الله عز وجل ركب في الملائكة عقلا بلا شهوة، وركب في البهائم شهوة بلا عقل. وركب في بني آدم كليهما، فمن غلب عقله شهوته فهو خير من الملائكة، ومن غلبت شهوته عقله فهو شر من البهائم6.

 


تنافر الحيوانات

العلة التي من أجلها تنافرت الحيوان من "الوحوش والطير والسباع وغيرها"
عن حماد بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "كانت والوحوش والطير والسباع وكل شئ خلق الله عز وجل مختلطا بعضه ببعض فلما قتل ابن آدم أخاه نفرت وفزعت فذهب كل شئ إلى شكله"7.


1 _ علل الشرايع / الشيخ الصدوق _ الباب الأول.
2_ علل الشرايع / الشيخ الصدوق _ الباب الحادي عشر.
3_ علل الشرايع / الشيخ الصدوق _ الباب الأول.
4_ علل الشرايع / الشيخ الصدوق _ الباب الأول.
5_ علل الشرايع / الشيخ الصدوق _ الباب الأول.
6_ علل الشرايع / الشيخ الصدوق _ الباب السادس.
7_ علل الشرايع / الشيخ الصدوق _ الباب الخامس.
 

06-09-2015 عدد القراءات 658



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا