22 تشرين الأول2017 الموافق لـ 02 صفر 1439هـ
En FR

إضاءات إسلامية :: الكبائر

أكل الربا



وهو مقارن للكفر، بل إن فاعله أشد عذابا يوم القيامة،وهو شديد الإثم كما جاء في قوله تعالى: ﴿الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ... *  يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ . (البقرة - الآية - 275-276)

وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ *  فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ . (البقرة - الآية - 278 -279)

وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافًا مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ *  وَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ . (آل عمران - الآية - 130-131 )

فقد قرن الله تعالى أكل الربا بالكفر كما أسلفنا.

وهناك آيات وروايات كثيرة عن النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وعن أهل بيته الطاهرين تدل على بشاعة جريمة أكل الربا، منها ما رواه الصدوق عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "من أكل الربا ملأ الله بطنه
من نار جهنم بقدر ما أكل وإن اكتسب منه مالا لا يقبل الله تعالى منه شيئا من عمله، ولم يزل في لعنة الله والملائكة ما كان عنده قيراطا واحدا".


والجدير بالذكر هنا أن الربا ليس منحصرا فقط في أن يقرض الإنسان غيره لمدة بزيادة، وإنما هناك معاملات يقع فيها الربا حتى في البيع والشراء وغيرها، والتي تخفى على أكثر الناس، وقد أفرد مراجعنا الأعلام ( جزاهم الله خير الجزاء ) في رسائلهم العملية بابا خاصا للمعاملات الربوية ملحقا بأحكام البيع والشراء والمكاسب المحرمة، فمن الواجب على كل مسلم مراجعتها والتعرف عليها للتحرز من الوقوع بهذه الكبيرة الشنعاء علما بأن الجاهل كالعامد لا يعذر لجهله إذا كان قادرا على التعلم والتفقه ولم يتعلم، وقد دلت على ذلك الروايات الكثيرة، منه: "التاجر فاجر ما لم يتفقه"


* الكبائر من الذنوب / الحاج حسين الشاكري

01-06-2015 عدد القراءات 935



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا