20 تشرين الأول 2018 الموافق لـ 10 صفر 1440 هـ
En FR

القرآن الكريم :: الموضوعات الغيبية في القرآن

نخل الجنّة



* روى الشيخ المفيد عن الامام الباقر عليه‌السلام قال: قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أنّ نخل الجنّة جذوعها ذهب أحمر، وكربها زبرجد أخضر، وشماريخها درّ أبيض، وسعفها حلل خضر، ورطبها أشدّ بياضاً من الفضة، وأحلى من العسل، وألين من الزبد، ليس فيه عجم وطول العذق اثنا عشر ذراعاً، منضودة من أعلاه الى أسفله، لا يؤخذ منه شيء إلاّ أعاده الله كما كان، وذلك قول الله: ( لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ ) وانّ رطبها لأمثال القلال، وموزها ورمّانها أمثال الدليّ، وأمشاطهم الذهب ومجامرهم الدرّ.

فاكهة الجنّة

قال تعالى: ﴿لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُون
وقال تعالى: ﴿مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَاب
وقال تعالى: ﴿لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِّنْهَا تَأْكُلُون
وقال تعالى: ﴿ فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَان
وقال تعالى: ﴿ فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ.
وقال تعالى: ﴿وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ * لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَة
وقال تعالى: ﴿إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ * وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ

شجرة طوبى

روى الكليني والصدوق رَحمهما الله ُ بإسنادهما عن الامام الصادق عليه‌السلام عن آبائه عليهم‌السلام قال:
قال أمير المؤمنين: "طوبى شجرة في الجنّة أصلها في دار النبي  صلى‌ الله ‌عليه ‌وآله وليس من مؤمن إلاّ وفي داره غصن منها، لا تخطر على قلبه شهوة شيء إلاّ أتاه به ذلك الغصن، ولو انّ راكباً مجدّاً سار في ظلها مائة عام ما خرج منها، ولو طار من أسفلها غراب ما بلغ أعلاها حتّى يسقط هرماً، ألا ففي هذا فارغبوا"1.
 


 1_ منازل الأخرة/ الشيخ عباس القمي.

05-04-2015 عدد القراءات 1478



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا