21 تموز 2018 الموافق لـ 07 ذو القعدة 1439هـ
En FR

القرآن الكريم :: التعرّف على القرآن

تعريف القلب




تعريف القلب

ما المقصود بالقلب؟ علينا أن نبحث عن جواب هذا السؤال في حقيقة وجود الإنسان.

فعلى الرغم من إن الإنسان كائن فرد واحد. فإن له مئات الأبعاد، بل آلافها. فال- (أنا) انسان يتألف من العديد من الأفكار والآمال.ومن الخوف والرجاء والحب، الخ.. وكل هذه الأفكار أشبه ما تكون بالأنهر والنهيرات التي تلتقي في مركز واحد.وهذا المركز نفسه بحر عميق، لم يدّع أحد من البشر بعد أنه قد سبر أعماقه وعرف كنهه.على الرغم من أن الفلاسفة، والروحانيين، وعلماء النفس، قد وصل كل منهم إلى كشف بعض أسراره.ولكن الظاهر إن الروحانيين، كانوا أكثر توفيقا من غيرهم.فالذي يسميه القرآن بالقلب هو في الحقيقة ذلك البحر، وإن ما نسميه نحن بالروح إن هو إلا الأنهر، والروافد، التي تتصل بهذا البحر.

وبما أن القرآن يتحدث عن الوحي، فإنه لا يذكر العقل، بل يقتصر على التوجه إلى قلب الرسول.وهذا يعني إن القرآن لم يحصل للرسول عن طريق قوة العقل، ولا بالاستدلال العقلي.وإنما هو قلب الرسول الذي بلغ حالة لا نستطيع نحن تصورها.

فاصبح فيها قادرا على إدراك تلك الحقائق السامية وشهودها. إن كيفية هذا الأرتباط مبينة إلى حد ما في آيات من سورتي النجم والتكوير.

وإذ يتحدث القرآن عن الوحي، وإذ يخاطب القرآن القلب، يكون بيانه أوسع من العقل، ولكنه ليس ضده.

ذلك لأن ما يعرضه القرآن أوسع في منظوره من منظور العقل والشعور، بحيث لا يقدر على إدراكه ويعجز عن نيله .

*معرفة القرأن / العلامة الشهيد مطهري

20-04-2015 عدد القراءات 1279



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا