18 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 29 صفر 1439هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: الهوية والسيرة

جهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام -2



جهاد الإمام علي عليه السلام مع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم (2)

وقعة بني النضير


غزا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بني النضير في شهر ربيع الأول سنة أربع على رأس سبعة وثلاثين شهراً من مهاجره1. وبنو النضير هم فخذٌ من جذام إلّا أنَّهم تهوَّدوا، ونزلوا بجبل يقال له: النضير، فسُمُّوا به.

وجاء في سبب هذه الغزوة: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مشى إلى كعب بن الأشرف ووجهاء بني النضير، يستقرضهم في دية الكلابيين اللذين قتلهما عمرو بن أُمية الضمري، فقالوا: نعم، نعينك على ما أحببت، ثُمَّ خلا بعضهم ببعض وتآمروا على قتله، فنزل جبرائيل عليه السلام وأخبره بما همَّ به القوم من الغدر، وأخبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أصحابه الخبر، وأمر المسلمين بحربهم، ونزل بهم، وكانت رايته مع عليِّ بن أبي طالب عليه السلام2، فتحصَّن اليهود في الحصون، وأرسل إليهم عبدالله بن أُبي وجماعة معه أن اثبتوا وتمنَّعوا، فإنَّا لن نسلمكم...

وروي أنَّ الإمام عليَّ عليه السلام فُقد في إحدى ليالي حصار بني النضير، فقال رسول الله: "إنَّه في بعض شأنكم" وبعد قليل جاء عليّ برأس "عزوك" أحد أبطال بني النضير، وقد كمن له الإمام حتى خرج في نفر من يهود يطلبون غرَّة من المسلمين، وكان شجاعاً رامياً، فكمن له عليٌّ عليه السلام فقتله، وفرَّ اليهود، فأرسل نبيُّ الله صلى الله عليه وآله وسلم أبا دجانة وسهل بن حنيف، في عشرة من رجالات المسلمين، فأدركوا اليهود الفارِّين من سيف الإمام عليٍّ عليه السلام، وطرحت رؤوسهم في الآبار، وقذف الله في قلوبهم الرعب، فسألوا النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أن يُجليهم ويكفَّ عن دمائهم ـ بعد أن خذلهم ابن أُبي ـ فبعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم محمَّد بن مسلمة إليهم: أن يخرجوا من بلادهم ولهم ما حملت الإبل من خُرثي متاعهم، ولا يخرجون معهم بذهب ولا فضة ولا سلاح3. وأجّلهم في الجلاء ثلاث ليال4.

وقعة ذات السلاسل

وتسمَّى أيضاً وقعة وادي الرمل. وكان سببها أنَّ عدداً من الأعراب قد اجتمعوا لغزو المدينة ـ في وادي الرمل ـ على حين غفلة من أهلها، فوفد أعرابي على نبيِّ الله وأخبره بالأمر، وخرج أمير المؤمنين ومعه لواء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، فمضى عليه السلام نحو القوم، يكمن النهار ويسير الليل، حتى وافى القوم بسحر، وصلَّى بأصحابه صلاة الغداة، وصفَّهم صفوفاً واتَّكأ على سيفه وانقضَّ بمن معه على القوم على حين غفلة منهم، وقال: "يا هؤلاء، أنا رسولُ رسولِ الله، أن تقولوا: لا إله إلّا الله محمَّد رسول الله، وإلا ضربتكم بالسيف". فقالوا له: ارجع كما رجع صاحباك. قال: "أنا أرجع! لا والله حتَّى تسلموا، أو لأضربنَّكم بسيفي هذا، أنا عليُّ بن أبي طالب بن عبد المطَّلب"5.

فاضطرب القوم، وأمعنوا بهم قتلاً وأسراً، حتَّى استسلموا له، وتمَّ الفتح على يده.

وعن أمّ سلمة قالت: كان نبيُّ الله صلى الله عليه وآله وسلم قائلاً في بيتي، إذ انتبه فزعاً من منامه، فقلت: الله جارك، قال: "صدقت، الله جاري، ولكن هذا جبرائيل يخبرني أنَّ عليَّاً قادم". ثمَّ خرج إلى الناس فأمرهم أن يستقبلوا عليَّاً، وقام المسلمون صفَّين مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلمَّا بصر به عليٌّ عليه السلام ترجَّل عن فرسه، وأقبل عليه يقبِّله.

فقال له النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: "اركب، فإنَّ الله ورسوله عنك راضيان" فبكى عليٌّ عليه السلام فرحاً وانصرف إلى منزله.

ونزلت على النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم سورة العاديات لهذه المناسبة6.

فتح مكَّة

كان الفتح في شهر رمضان، سنة ثمان من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم7. وكان سبب هذه الواقعة: أنَّ قريشاً نقضت الوثيقة التي وقّعتها مع النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في الحديبية، وتمادت في ذلك، حتى ذهبت إلى تحريض حلفائها بني الدؤل من بني بكر على خزاعة حلفاء النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم، واستطاع هؤلاء أن يتغلَّبوا على خزاعة بمساعدة قريش، فلمَّا وصل الخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عزم على أن ينصر خزاعة...

فجهّز جيشه وأكّد رغبته في التكتيم على هذا الأمر، لمداهمة قريش في مكة قبل أن تتجهّز لحرب، وكان يقول: "اللَّهمَّ خُذ على أبصارهم فلا يروني إلّا بغتةً"8 وكان الأمر قد تسرّب إلى حاطب بن أبي بلتعة، فكتب كتاباً إلى أهل مكَّة يطلعهم فيه على سرِّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في المسير إليهم، وأعطى الكتاب امرأة سوداء وأمرها أن تأخذ على غير الطريق، فنزل بذلك الوحي.

فدعا النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم علياً عليه السلام وقال: "إنَّ بعض أصحابي قد كتب إلى أهل مكَّة يخبرهم بخبرنا وقد سألت الله أن يعمّي أخبارنا عليهم، والكتاب مع امرأة سوداء قد أخذت على غير الطريق، فخذ سيفك والحقها وانتزع الكتاب منها" وبعث معه الزبير بن العوَّام.

فمضيا على غير الطريق، فأدركا المرأة، فسبق إليها الزبير وسألها عن الكتاب فأنكرته، وحلفت أنَّه لا شيء معها، وبكت، فقال الزبير: يا أبا الحسن، ما أرى معها كتاباً. فقال أمير المؤمنين عليه السلام: "يخبرني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنَّ معها كتاباً ويأمرني بأخذه منها وتقول: إنَّه لا كتاب معها"!

ثمَّ اخترط السيف وقال: "أما والله لئن لم تخرجي الكتاب لأكشفنَّك ثُمَّ لأضربنّ عنقك".

فقالت له: إذا كان لا بدَّ من ذلك، فأعرض يا ابن أبي طالب عنِّي بوجهك. فأعرض عنها، فكشفت قناعها فأخرجت الكتاب من عقيصتها، فأخذه أمير المؤمنين عليه السلام وصار به إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم9.

ثمَّ مضى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لفتح مكَّة في عشرة آلاف مقاتل، وأعطى الراية سعد بن عبادة، وأمره أن يدخل بها مكَّة، فأخذها سعد وجعل يقول:
اليوم يوم المَلحمَه***اليوم تسبى الحُرُمَه

فسمعها رجل من المهاجرين، فأعلم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: "اليوم يوم المرحمة، اليوم تحمى الحرمة" ثم قال لعليِّ بن أبي طالب: "أدركه فخذ الراية منه، وكن أنت الذي تدخل بها"10.

ومضى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقطع الطريق باتجاه مكَّة ودخلها عنوةً بهذا الجيش الهائل، الذي لم تعرف له مكَّة نظيراً في تاريخها من قبل، وأعلن العفو وهو على أبواب مكَّة، وقال لهم: "اذهبوا فأنتم الطلقاء".

وأباح دم ستة رجال، ولو كانوا متعلِّقين بأستار الكعبة، وأربع نسوة، هم: عكرمة بن أبي جهل، وهبار بن الأسود، وعبدالله بن سعد بن أبي سرح، ومِقيس بن صُبابة الليثي، والحويرث بن نُقيذ، وعبدالله بن هلال بن خطل الأدرمي، وهند بنت عتبة، وسارة مولاة عمرو بن هاشم، وقينتان كانتا تغنيان بهجاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم11.

فمضى عليُّ بن أبي طالب عليه السلام يجدُّ في طلب أولئك الذين أهدر النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم دماءهم فقتل منهم اثنين هما: الحويرث بن نقيذ، وسارة.

وأجارت أمُّ هانئ بنت أبي طالب حموين لها: الحارث بن هشام، وعبدالله بن ربيعة، فأراد عليٌّ عليه السلام قتلهما، فقال رسول الله: "يا عليُّ قد أجرنا من أجارت أمُّ هانئ".12

وتفرّق الباقون، ثم وفد بعضهم على النبيّ بعد أن أخذ الأمان.

ولم يترك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صنماً داخل الكعبة وخارجها إلّا وحطَّمه تحت قدميه أمام قريش.

وبعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ـ وهو بمكَّة ـ خالد بن الوليد إلى بني جذيمة بن عامر، فقال لهم خالد: ضعوا السلاح. فقالوا: إنَّا لا نأخذ السلاح على الله ولا على رسوله ونحن مسلمون، قال: ضعوا السلاح، قالوا: إنَّا نخاف أن تأخذنا بإحنة الجاهلية، فانصرف عنهم وأذَّن القوم وصلَّوا، فلمَّا كان في السحر شنَّ عليهم الخيل فقتل منهم ما قتل وسبى الذرية.

فبلغ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: "اللَّهمَّ إنِّي أبرأ إليك ممَّا صنع خالد"! وبعث عليَّ بن أبي طالب عليه السلام فأدَّى إليهم ما أخذ منهم حتَّى العقال وميلغة الكلب، وبعث معه بمال ورد من اليمن فودى القتلى، وبقيت معه منه بقية، فدفعها عليٌّ عليه السلام إليهم على أن يحلِّلوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ممَّا علم وممَّا لا يعلم. فقال رسول الله: "لما فعلت أحبُّ إليَّ من حمر النعم" ويومئذٍ قال لعليٍّ: "فداك أبواي"13، فتمَّ بذلك موادُّ الصلاح، وانقطعت أسباب الفساد.

* كتاب منار الهدى، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.


1- الطبقات الكبرى، ج 2، ص 43 ـ 44.
2- م. ن، ص 44، وابن الأثير في تاريخه، ج 2، ص 174.
3- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 49.
4- إعلام الورى، ج 1، ص 188.
5- الإرشاد، ج 1، ص 113 ـ 116، إعلام الورى، ج 1، ص 382.
6- انظر: إعلام الورى، ج 1، ص 383، إرشاد المفيد، ج 1، ص 116 ـ 117.
7- الطبقات الكبرى، ج 2، ص 102.
8- م، ن.
9- الارشاد، ج 1، ص 57.
10- إعلام الورى، ج 1، ص 385، وانظر ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 122.
11- طبقات ابن سعد، ج 2، ص 103، وانظر الكامل في التاريخ، ج 2، ص 123، وفيه ثمانية رجال وأربع نسوة.
12- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 59، وانظر الطبقات لابن سعد، ج 2، ص 110.
13- انظر: تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 61، إعلام الورى 1: 386، إرشاد المفيد، ج 1، ص 55.

11-10-2014 عدد القراءات 2045



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا