13 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 16 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

محطات إسلامية :: مصائب النسوة والأطفال

مدينة الرسول صلى الله عليه وآله في لقاء العائدين‏



تجهيز الأسرى من ال البيت عليهم السلام إلى المدينة

لقد نجح إعلام الركب الحسيني في أداء واجبهم الرسالي في الشام، وأصبحت الخطب التي ألقاها ال البيت عليهم السلام حديث الأندية والمجالس، وعرف أهل الشام لؤم يزيد وخبثه، وصار المجتمع الشامي كالحمم تغلي على الدولة الغاشمة، وخشي يزيد وقوع الفتن واضطراب الرأي العام وخروج الأمر من يده، فلم يكن أحد من الناس في جميع الافاق راضياً بفعله، ففكر بجدية في طريق للخلاص من مشكلة وجود ال البيت عليهم السلام في الشام، وعرض يزيد الأموال على السيدة أم كلثوم قائلاً: "يا أم كلثوم، خذوا هذا المال عوض ما أصابكم".

فأجابته عليها السلام: "يا يزيد،ما أقل حياءك وأصلب جهلك؟ أتقتل أخي وأهل بيتي وتعطيني عوضهم!".

ثم دعا بالإمام زين العابدين عليه السلام وقال له: "إن أحببت أن تقيم عندنا فنصل رحمك ونعرف لك حقك، وإن أحببت أن أردك إلى بلادك".

فقال الإمام زين العابدين عليه السلام: "بل تردني إلى بلادي..".

فأمر يزيد النعمان بن بشير بتجهيز الأسارى بما يصلحهم، وطلب إليه أن يبعث معهم رجلاً من أهل الشام أميناً وصالحاً ليسير بهم إلى المدينة.

فسيّر معهم محرز بن حريث الكلبي، وهو من أفاضل أهل الشام، فكان يساير الركب وخيله التي معهم، فيكون الحريم قدّام بحيث إنهم لا يفوتون، فإذا نزلوا تنحى عنهم ناحية هو وأصحابه، وكانوا حولهم كهيئة الحرس، وكان يسألهم عن أحوالهم ويتلطف بهم في جميع أمورهم، ولا يشق عليهم في مسيرهم، إلى أن ادخلوا المدينة.

ومن الغريب جداً أن يقول أحد أن يقوم يزيد بإرسال هؤلاء لأجل المحافظة عليهم فحسب، وإن كان هو الظاهر المتراءى من القضية، ولكن الواقع هو المحافظة عليهم أولاً، والسيطرة على الأوضاع ثانياً، والثاني أولى بالمقصود، فمن الطبيعي أن يخاف يزيد حصول التمرّد والعصيان عليه في بعض البلدان الواقعة في المسير، وقد راعت السلطة ذلك بالبعث الى المدينة واستقدام عدة من ذوي السنّ من موالي بني هاشم وموالي بني علي من أجل مسايرتهم للركب.

وكان يوم خروج الركب الحسيني من الشام في العشرين من شهر صفر، وبذلك تكون مدة بقائهم في الشام عشرين يوماً.

بقية الركب الحسيني في كربلاء

لمّا رجعت نساء الإمام الحسين عليه السلام وعياله من الشام وبلغوا العراق، قلن للدليل: "بحق معبودك أن تدلنا على طريق كربلاء"،ففعل ذلك. فأخذوا بإقامة الماتم في أرض الطف لثلاثة أيام، وبذلك صارت سُنة حسنة استمرت من ذلك الحين إلى الان.

وأما المجلس الذي أقاموه في كربلاء، وقد حضره جابر بن عبد الله الأنصاري وجماعة من بني هاشم ورجال من ال الرسول صلى الله عليه واله الذين أتوا لزيارة قبر الإمام عليه السلام، فلم يكن عند ورودهم عليه السلام من الشام، بل في فترة زمنية أخرى، حيث إنهم كانوا يداومون على الزيارة.

و إن أول من زار الإمام الحسين عليه السلام هو الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري1 رضوان الله عليه الذي رحل من المدينة المنورة إلى كربلاء لأجل زيارة سيد الشهداء عليه السلام، وقد ورد إلى كربلاء في اليوم العشرين من شهر صفر أي في الأربعين الأولى للإمام الحسين عليه السلام مع عطية بن سعد بن جنادة العوفي 2 ، أي في اليوم نفسه الذي خرج فيه الركب الحُسيني من الشام، وبذلك يستحيل لقاؤهم في كربلاء في نفس الزيارة، ولم يكن رجوع الركب الحسيني إلى كربلاء في الأربعين الأولى ولا الثانية بل في الفترة الواقعة بينهما.

ثم إن أهل البيت عليهم السلام تركوا كربلاء قاصدين المدينة، بعدما أقاموا العزاء على سيد الشهداء عليه السلام.

مدينة جدنا لا تقبلينا

فبالحسرات والأحزان جينا

لا فأخبر رسول الله عنا

بأنا قد فجعنا في أبينا

وأن رجالنا بالطف صرعى‏

بلا رؤوس وقد ذبحوا البنين‏


المدينة قبل وصول خبر مقتل الإمام الحسين عليه السلام

إن بعض أقرباء وأصحاب النبي صلى الله عليه واله كانوا يعلمون بمصير الإمام الحسين عليه السلام إجمالاً، وذلك عبر ما سمعوه عن الرسول صلى الله عليه واله مباشرة أو بالواسطة، فإنهم وإن فاتهم الفوز العظيم، أو قصّروا في سبيل نصرة أبن بنت نبيهم عليه السلام لم يمنعهم ذلك أن يعيشوا في حالة من الخوف والقلق وترقب الأحداث.

تربة الإمام الحسين عليه السلام

عن أم سلمة أنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه واله جالساً ذات يوم في بيتي"، فقال: "لا يدخل عليّ‏َ أحد، فانتظرت فدخل الحسين عليه السلام، فسمعتُ نشيج رسول الله صلى الله عليه واله يبكي، فاطّلعت فإذا حسين في حجره، والنبي يمسح جيبنه وهو يبكي"، فقلت: "والله ما علمت حين دخل"، فقال: "إن جبرائيل عليه السلام كان معنا في البيت"، فقال: "تحّبه؟" قلت: "أما من الدنيا فنعم"، قال: "إن أمتك ستقتل هذا بأرض يُقال لها كربلاء، فتناول جبرائيل عليه السلام من تربتها فأراها النبي صلى الله عليه واله".

ولم تكن السيدة أم سلمة هي الوحيدة في نقل أخبار إتيان جبرائيل بتربة الإمام الحسين عليه السلام إلى جده الرسول الأعظم صلى الله عليه واله، بل هناك عدة أشخاص رووا ذلك على رأسهم أمير المؤمنين علي عليه السلام:

أ عن أمير المؤمنين علي عليه السلام: دخلت على رسول الله صلى الله عليه واله ذات يوم وعيناه تفيضان، فقلت: "هل أغضبك أحد يا رسول الله صلى الله عليه واله؟ ما لي أرى عينيك مفيضتين؟" قال: "قام من عندي جبريل فأخبرني أن أمتي تقتل الحسين ابني"،ثم قال: "هل لك أن أريك من تربته"، قلت: "نعم، فمدّ يده فقبض قبضة، فلما رأيتها لم أملك عينيّ أن فاضتا".

ب أبو بكر وعمر وحذيفة وعمار وأبو ذر: خرج رسول الله صلى الله عليه واله إلى أصحابه وهو يبكي، فقالوا: "ما يبكيك يا رسول الله؟" فقال صلى الله عليه واله: "أخبرني جبريل أن ابني الحسين يقتل من بعدي بأرض الطف وجاءني بهذه التربة وأخبرني أن فيها مضجعه".

أم سلمة تعرف باستشهاد الإمام الحسين عليه السلام‏

لقد قامت زوجة الرسول الكريم صلى الله عليه واله السيدة أم سلمة التي حصلت على شرف العلم وأصبحت موضع سرّ النبي صلى الله عليه واله، بدورها العظيم تجاه هذه المأساة، إذ استودعها النبي صلى الله عليه واله تربة من تراب كربلاء قبل مقتل الإمام الحسين عليه السلام بسنوات عديدة، وقال صلى الله عليه واله لها: "اجعلي هذه التربة في قارورة، ولتكن عندك، فإذا صارت دماً عبيطاً فقد قُتل الحسين صلى الله عليه واله"، ولقد احتفظت بها، وصار احمرارها علامة تحقق المأساة.

وكانت أم سلمة تحمل قارورتين من تراب الإمام الحسين عليه السلام، إحداهما سلّمها إليها رسول الله صلى الله عليه واله، والأخرى تسلمتها من يدي الإمام الحسين عليه السلام قبيل مغادرته المدينة، وقال لها: "... فإذا فاضتا دماً فاعلمي أني قد قتلت".

ويبدو أن السيدة أم سلمة قد خلطت التربة التي أعطاها إياها الإمام الحسين عليه السلام مع التربة التي كانت عندها، ذلك أنها بعد رؤيتها رسول الله صلى الله عليه واله في منامها وعلى رأسه ولحيته التراب، فسألته: "ما لكَ يا رسول الله صلى الله عليه واله؟".

فأجابها صلى الله عليه واله: "شهدت قتل الحسين عليه السلام انفاً".

فاستيقظت من منامها فزعة وفتحت قارورة واحدة فإذا هي تفيض دماً.

وكانت أم سلمة أول صارخة صرخت في المدينة، فتوجه أهل المدينة رجالاً ونساءً نحو بيتها، وإذ بها تصيح: "واحسيناه! وا ابن رسول الله"، فتصارخت النساء من كل ناحية حتى ارتفعت المدينة بالرجّة التي ما سمع بمثلها قط.

عبد الله بن عباس يَعلم بإستشهاد الإمام الحسين عليه السلام‏

كان إبن عباس من الذين يعلمون بمصير الإمام عليه السلام فمن الطبيعي أن يكون ممن يترقب خبر استشهاده، وقد روى ابن عباس: "رأيت النبي صلى الله عليه واله فيما يرى النائم بنصف النهار، وهو قائم أشعث أغبر، بيده قارورة فيها دم"، فقلت: "بأبي أنتَ وأمي يا رسول الله، ما هذا؟" قال: "هذا دم الحسين وأصحابه لم أزل ألتقطه منذ اليوم".

وصول مبعوث ابن زياد إلى المدينة المنورة

أنفذ اللعين ابن زياد رسوله عبد الملك بن أبي الحارث السلمي إلى عمرو بن سعيد بن العاص والي المدينة "مبشراً" بقتل الحسين عليه السلام.

فدخل على عمرو بن سعيد، فقال عمرو: "ما وراءك؟".

قال عبد الملك: "ما سرّ الأمير. قُتل الحسين بن علي".

فقال عمرو "لعنه الله": "هذه واعية بواعية عثمان بن عفان!".

فصعد عمرو بن سعيد إلى المنبر وخطب بالناس وأعلمهم ذلك، فعظمت واعية بني هاشم، وأقاموا سنن المصائب والماتم.

خطبة عمرو بن سعيد بن العاص‏

خرج عمرو بن سعيد إلى المنبر، فخطب بالناس، ثم ذكر حسيناً وما كان من أمره، وقال: "إنها لدمة بلدمة، وصدمة بصدمة، وموعظة بعد موعظة "حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُر"3، والله لوددت أن رأسه في بدنه، وروحه في جسده أحيان كان يسبنا ونمدحه، ويقطعنا ونصله كعادتنا وعادته، ولم يكن من أمره ما كان، ولكن كيف نصنع بمن سلّ سيفه يريد قتلنا؟ إلا أن ندفع عن أنفسنا".

فقام إليه عبد الله بن السائب فقال: "أما لو كانت فاطمة حيّة فرأت رأس الحسين لبكت عليه"، فجبهه عمرو بن سعيد، وقال: "أحق بفاطمة منك! أبوها! وزوجها أخونا! وابنها ابننا! أما لو كانت فاطمة حيّة لبكت عينها، وحزن كبدها، ولكن ما لامت من قتله،ودفع عن نفسه".

إن المتأمل في هذه الخطبة والعارف بأجوائها لا يستغرب منها، إذ يعلم أنها ألقيت في ظل أجواء مضطربة بعد وصول الخبر إلى المدينة، ووصول الرأس الشريف إليها، ولذلك ترى هذا الحاقد الذي كان يبغض أمير المؤمنين علياً عليه السلام أشد البغض، يُظهر التراجع في كلامه ويظهر نفسه في موقف المدافع والمتأثر.

دور أم سلمة بعد نعي الإمام الحسين عليه السلام‏

بعد وصول خبر نعي الإمام الحسين عليه السلام، كان لأم سلمة مواقف صريحة وجريئة تجاه هذه الجريمة النكراء، فهي لما بلغها قتله، قالت: " فعلوا؟ ملأ الله قبورهم وبيوتهم ناراً"، ثم وقعت مغشياً عليها.

ومع أن أم سلمة كانت تعيش في ظروف صعبة جداً، فقد وضحت أن القوم أجرموا بحق اخر من بقي من أصحاب الكساء، وهو الطاهر ابن الطاهر الحسين بن علي عليه السلام، ولم تكتف هذه المرأة الجليلة بهذا الحد من إبراز الموقف، بل أعلنت الحداد ولبست السواد علناً وفي الملأ العام من الناس، وفي مسجد رسول الله.

موقف عبد الله بن جعفر بن أبي طالب‏

كان لعبد الله بن جعفر مواقف مشرفة بعد وقوع مأساة كربلاء، واستشهاد ولديه وهما عون وعبد الله في ركاب خالهما أبي عبد الله الحسين عليه السلام.

ومما يمكن أن يستند إليه في توجيه عدم حضوره في كربلاء ما جاء في زيارة الناحية المقدسة المنسوبة للإمام الحجة عج ، حيث قال في حق ولده: "السلام على محمد بن عبد الله بن جعفر الشاهد مكان أبيه"، فلعل عذراً لم نعلمه منعه من الحضور.

ولما بلغ عبد الله بن جعفر بن أبي طالب مقتل ابنيه مع الحسين عليه السلام، دخل عليه بعض مواليه والناس يعزّونه، فقال له أبا اللسلاس: "هذا ما لقينا ودخل علينا من الحسين"، فحذفه عبد الله بن جعفر بنعله، ثم قال: "يا ابن اللخناء، أللحسين تقول هذا؟ والله لو شهدته لأحببت أن لا أفارقه حتى أقتل معه، والله إنه لما يسخي بنفسي عنهما ويهون عليّ المصاب بهما أنهما أصيبا مع أخي وابن عمي مواسيين له صابرين معه".

ثم أقبل على جلسائه فقال: "الحمد لله عز وجل عليّ بمصرع الحسين إن لا يكن استه يدي فقد اساه ولداي".

دور بنات عقيل‏

كان لبنات عقيل دور مهم في إثارة مشاعر الناس وإنقلابهم نفسياً بعد مقتل أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأصحابه، فعندما أرسل يزيد بن معاوية مبعوثيه إلى المدينة ليخبرا بقتل الإمام الحسين عليه السلام سمعت بذلك أسماء بنت عقيل بن أبي طالب، فخرجت في جماعة من نسائها، حتى انتهت إلى قبر رسول الله صلى الله عليه واله فلاذت به، وشهقت عنده، ثم التفتت إلى المهاجرين والأنصار وهي تقول:

ماذا تقولون إن قال النبي لكم‏

يوم الحساب وصدق القول مسموع

خذلتم عترتي أو كنت غيباً

والحق عند ولي الأمر مجموع‏


فلم يُر باكياً ولا باكية أكثر من ذلك اليوم.

ثم خرجت زينب بنت عقيل في نساء من قومها حائرات، وهي تقول: "وا حسيناه، وا إخوتاه، وا أهلاه، وا محمداه"، ثم قالت:

ماذا تقولون إن قال النبي لكم‏

ماذا فعلتم وأنتم اخر الأمم‏

بأهل بيتي وأنصاري أما لكم‏

عهدٌ كريم أما توفون بالذمم‏


عودة بقية الركب الحسيني إلى المدينة المنورة

إنهم على مقربة من المدينة.. مدينة جدهم.. ومهاجر أبيهم.. ومأوى أمهم.. مسقط رؤوسهم، وموطن أحبتهم، ما أصعب الدخول إليها وهم على هذه الحالة. لقد خرجوا مع الإمام الحسين عليه السلام واليوم رجعوا بلا الحسين عليه السلام...

ومن الطبيعي أن تأخذ المسيرة منحىً عاطفياً أكثر من أي شي‏ء، فلقد عاش أهل المدينة مع الإمام الحسين عليه السلام وتعودوا عليه، ورأوا في وجوده وجود جده بعلمه وهيبته وخُلقه وشجاعته وغيرته وبكل مكارم الأخلاق، واليوم يسمعون بوصول أهل بيته قرب موطنه، أهل بيت خرجوا معه ورجعوا وحدهم، ولكنهم يحملون رسالته.

ومن هذا المنطلق، نرى أن المسيرة لم تكتف بالتزام الظاهر العاطفي فحسب، بل إنها عنيت بالجانب المبدئي والمنهجي أكثر، واستمرت على ذلك في أشكال مختلفة، سواء كان ذلك على شكل إقامة العزاء والمأتم، أو استمرار البكاء، أو إلقاء الخطب، أو بث الأدعية العالية المضامين أو غير ذلك. والغاية من كل ذلك هي تنوير الأفكار وإيقاظ المجتمع من السبات العميق الذي استولى على جميع أفراده، ما خلا من تمسك بالقران والعترة.

الإمام زين العابدين عليه السلام يوفد بشير بن حذلم‏

المتتبع لمسيرة الركب الطاهر من كربلاء إلى الكوفة ومنها إلى الشام، يدرك أن الإمام عليه السلام كان هو المسيطر على الأوضاع، وكان يخرق الإعلام المشوّه ويقلب الأمر على الحكام، ويبيّن الحقائق المستورة، فكان نهجه وسلوكه نهج الفعل والتأثير، لا الانفعال والتأثر.

ومن هنا نفهم سر إيفاد الإمام زين العابدين عليه السلام لبشير بن حذلم الشاعر إلى المدينة، فلقد تمكن بصفته رسول الإمام عليه السلام، وبكونه شاعراً قوياً ومؤثراً عاطفياً،من التأثير في المجتمع حتى كاد أن يقلب الوضع في المدينة، بحيث تحرك أهل المدينة، بما فيها من الرجال والنساء والكبار والصغار، إلى خارجها لاستقبال ال بيت رسول الله صلى الله عليه واله،وقد استثمر الإمام عليه السلام هذه الفرصة.

قال بشير بن حذلم: فلما قربنا من المدينة، نزل الإمام علي بن الحسين عليه السلام، فحط رحاله وضرب فسطاطه، وأنزل نساءه، وقال: "يا بشير، رحم الله أباك، لقد كان شاعراً، فهل تقدر على شي‏ء منه؟"، قلتُ: "بلى يا ابن رسول الله صلى الله عليه واله، إني لشاعر"، قال عليه السلام: "فادخل المدينة وانعَ أبا عبد الله عليه السلام".

قال بشير: فركبتُ فرسي وركضت حتى دخلتها، فلما بلغت مسجد النبي صلى الله عليه واله رفعتُ صوتي بالبكاء وأنشأتُ أقول:

يا أهلَ يثربَ لا مُقامَ لكم بها

قتل الحسين فأدمعي مدرارُ

الجسم منه بكربلاءَ مضرّجٌ‏

والرأس منه على القناة يُدارُ


هذا علي بن الحسين مع عماته وأخواته قد حلّوا بساحتكم ونزلوا بفنائكم، وأنا أعرّفكم مكانه.

فما بقيت في المدينة مخدرة ولا محجبة إلا برزن من خدورهن، مكشوفة شعورهن، مخشمة وجوههن، ضاربات خدودهن، يدعون بالويل والثبور، فلم يرَ باكياً أكثر من ذلك اليوم، ولا يوماً أمرّ على المسلمين منه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله، وخرج أهل المدينة جميعهم لاستقبال بقية الركب الحسيني.

خطبة الإمام السجاد عليه السلام على مشارف مدينة جده‏

كان الإمام زين العابدين عليه السلام داخل الخيمة، فخرج ومعه خرقة يمسح بها دموعه، وخلفه خادم معه كرسي، فوضعه له، وجلس عليه، وهو لا يتمالك من العبرة، فارتفعت أصوات الناس بالبكاء وحنين الجواري والنساء، والناس من كل ناحية يعزونه، فضجت تلك البقعة ضجة شديدة، فأومأ بيده أن اسكتوا، فسكنت فورتهم، فقال عليه السلام: "الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، بارى الخلائق أجمعين، الذي بَعُدَ فارتفع في السماوات العلى، وقرب فشهد النجوى، نحمده على عظائم الأمور، وفجائع الدهور، وألم الفواجع، ومضاضة اللواذع، وجليل الرزء، وعظيم المصائب الفاظعة الكاظة الفادحة الجائحة.

أيها القوم، إن الله تعالى وله الحمد ابتلانا بمصائب جليلة، وثلمة في الإسلام عظيمة، قُتل أبو عبد الله وعترته، وسبي نساؤه وصبيته، وداروا برأسه في البلدان من فوق عامل السنان، وهذه الرزية التي لا مثلها رزية.

أيها الناس، فأي رجالات منكم يسرّون بعد قتله؟ أم أية عين منكم تحبس دمعها وتضنّ عن أنهما لها؟

فلقد بكت السبع الشداد لقتله، وبكت البحار بأمواجها، والسماوات بأركانها، والأرض بأرجائها، والأشجار بأغصانها، والحيتان في لجج البحار، والملائكة المقربون، وأهل السماوات أجمعون.

أيها الناس، أصبحنا مطرودين مشرّدين مذمومين شاسعين عن الأمصار، كأننا أولاد ترك أو كابل، من غير جرم اجترمناه، ولا مكروه ارتكبناه، ولا ثلمة في الإسلام ثلمناها، ما سمعنا بهذا في ابائنا الأولين، إن هذا إلا اختلاق.

والله، لو أن النبي صلى الله عليه واله تقدم إليهم في قتالنا كما تقدم إليهم في الوصاية بنا لما زادوا على ما فعلوا بنا، فإنا لله وإنا إليه راجعون، من مصيبة ما أعظمها وأوجعها وأفجعها وأكظّها وأفظعها وأمرّها وأفدحها، فعند الله نحتسب فيما أصابنا وأبلغ بنا، إنه عزيز ذو انتقام".

ثم قام الإمام زين العابدين عليه السلام ومشى إلى المدينة ليدخلها.

ملاحظات حول الخطبة

1- التركيز على حمد الله وثنائه المستمر وعلى كل حال وفي كل الظروف.

2- بيان ما وقع في عالم الكون، وأن العوالم بما فيها البحار والسماوات والأرض والأشجار والحيتان والملائكة وأهل السماوات بكت على الحسين عليه السلام...

3- بيان عمق ما ارتكبوه من الفاجعة، بحيث لم يمكن أن يقع أبشع منها، وأنه لم يعهد في التاريخ، حتى لو أن النبي صلى الله عليه واله كان أوصاهم بذلك، فرضاً، لما زادوا على ما فعلوا بهم...

4- إيقاظ الناس وتوجيههم على ذلك بلزوم اتخاذ الموقف، في قوله عليه السلام: أي قلب لا ينصدع لقتله؟...

بقية الركب الحسيني في مدينة الرسول صلى الله عليه واله

لما دخل حرم الإمام الحسين عليه السلام المدينة عجّت نساء بني هاشم، وصاحت المدينة صيحةً واحدة، ودخل الإمام زين العابدين عليه السلام وجماعته دار الرسول صلى الله عليه واله، فراها مقفرة الطلول، خالية من سكانها،خالية بأحزانها.

أما السيدة زينب عليها السلام فأخذت بعضادتي باب المسجد، ونادت: "يا جداه، إني ناعية إليك أخي الحسين"، وهي مع ذلك لا تجف لها عبرة، ولا تفتر من البكاء والنحيب، وكلما نظرت إلى علي بن الحسين تجدّد حزنها وزاد وجعها.

ولبست نساء بني هاشم السواد والمسوح، وكنّ لا يشتكين من حرّ ولا برد، وكان علي بن الحسين عليه السلام يعمل لهن الطعام للمأتم.

وعن الإمام جعفر بن محمد عليه السلام انه قال: "نيح على الحسين بن علي سنة كاملة كل يوم وليلة، وثلاث سنين من اليوم الذي أصيب فيه..".

وهذا الخبر يدل على مدى حزن الهاشميين واهتمامهم بعزاء سيد الشهداء عليه السلام، بحيث حزنوا كأشد ما يكون الحزن واللوعة، واستمروا على ذلك، إبقاءً لذكر أبي عبد الله عليه السلام واستمراراً لنهجه.

مكافأة الحرس‏

لقد شكرت العلويات كل الذين قاموا برعايتهن من الشام حتى المدينة، وكان الرجل الحارس يسألهم عن حالهن ويتلطف بهن في جميع أمورهن، ولا يشق عليهن في مسيرهن إلى أن دخلن المدينة، فقالت فاطمة بنت علي لأختها السيدة زينب عليها السلام: "لقد أحسن هذا الرجل إلينا، فهل لك أن تصليه بشي‏ء"، فقالت عليها السلام: "والله ما معنا ما نصله به إلا ما كان من هذا الحلي". فقالت:"فافعلي".

فأخرجا له سوارين ودملجين وبعثا بهما إليه فردهما، وقال: "لو كان الذي صنعته رغبة في الدنيا لكان في هذا مقنع بزيادة كثيرة، ولكني والله ما فعلته إلا لله، ولقرابتكم من رسول الله صلى الله عليه واله".

وأبى الإمام زين العابدين عليه السلام إلا مكافأته، فبعد رفضه للحلي، أخذ الإمام عليه السلام حجراً أسود أصم فطبعه بخاتمه، ثم قال:"خذه وسل كل حاجة لك منه فوالله الذي بعث محمداً بالحق، لقد كنتُ أسأله الضوء في البيت فينسرج في الظلماء، وأضعه على الأقفال فتفتح لي، واخذه بين يدي السلاطين فلا أرى إلا ما أحب".

هدم بيوت تتعلق بأسرة الإمام الحسين عليه السلام‏

مما يكشف القناع عن سياسة القمع الأموي، ما ارتكبوه من هدم لبعض البيوت التي تتعلق بأسرة أبي عبد الله عليه السلام، وهذا تأييد اخر لما ذكرناه مراراً.

رثاء أم البنين زوجة أمير المؤمنين علي عليه السلام

أقامت أم البنين زوجة أمير المؤمنين عليه السلام العزاء على الإمام الحسين عليه السلام، واجتمع عندها نساء بني هاشم ليندبن الإمام عليه السلام وأهل بيته.

ويُستفاد قوة إيمانها، أن بشراً كلما نعى إليها بعد وروده المدينة أحداً من أولادها الأربعة قالت ما معناه أخبرني عن الإمام الحسين عليه السلام، فلما نعى إليها الأربعة قالت: "قد قطعت أنياط قلبي، أولادي ومن تحت الخضراء كلهم فداء لأبي عبد الله عليه السلام".

وكانت أم البنين تخرج إلى البقيع فتندب بنيها أشجى ندبة وأحرقها، وهي تحمل عبيد الله بن العباس عليه السلام، فيجتمع الناس إليها يسمعون منها، فكان مروان بن الحكم يجي‏ء فيمن يجي‏ء لذلك، فلا يزال يسمع ندبتها ويبكي.

ومن أقولها:

لا تدعوني ويك أم البنين‏

تذكريني بليوث العرين‏

كانت بنون لي لا أدعى بهم‏

قد واصلوا الموت بقطع الوتين‏


حزن الرباب بنت امرى القيس وبكاؤها ورثاؤها

رافقت الرباب زوجة الإمام الحسين عليه السلام الركب إلى كربلاء، وهي أم سكينة وعبد الله الرضيع، وحُملت إلى الشام فيمن حملن من أهله عليه السلام، ثم عادت إلى المدينة، فخطبها الأشراف من قريش، فقالت: ما كنتُ لأتخذ حميّاً بعد رسول الله صلى الله عليه واله. وبقيت بعد الإمام الحسين عليه السلام سنة لم يظلها سقف بيت حتى بليت وماتت كمداً.

استمرار بكاء الإمام زين العابدين عليه السلام وحزنه‏

عن أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنه قال: "البكاؤون خمسة: ادم، ويعقوب، ويوسف، وفاطمة بنت محمد صلى الله عليه واله، وعلي بن الحسين عليه السلام، فأمّا ادم فبكى على الجنة حتى صار في خديه أمثال الأودية، وأما يعقوب فبكى على يوسف حتى ذهب بصره، وحتى قيل له "قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِين"4، وأما يوسف فبكى على يعقوب حتى تأذى به أهل السجن، فقالوا: إما أن تبكي بالنهار وتسكت بالليل، وإما أن تبكي بالليل وتسكت بالنهار، فصالحهم على واحد منهما، وأما فاطمة بنت محمد صلى الله عليه واله فبكت على رسول الله صلى الله عليه واله حتى تأذى بها أهل المدينة، وقالوا لها: قد اذيتنا بكثرة بكائك، فكانت تخرج إلى مقابر الشهداء، فتبكي حتى تقضي حاجتها ثم تنصرف، وأما علي بن الحسين عليه السلام فبكى على الحسين عليه السلام عشرين سنة أو أربعين سنة، وما وضع بين يديه طعام إلا بكى، حتى قال له مولى له: جعلت فداك يا ابن رسول الله، إني أخاف عليك أن تكون من الهالكين، قال: إنما أشكو بثي وحزني إلى الله، وأعلم من الله ما لا تعلمون، إني أذكر مصرع بني فاطمة إلا وخنقتني العبرة".

وقال أبو حمزة الثمالي: سُئل الإمام زين العابدين عليه السلام عن كثرة بكائه، فقال عليه السلام: "إن يعقوب فقد سبطاً من أولاده فبكى عليه حتى ابيضّت عيناه وابنه حيّ في الدنيا ولم يعلم أنه مات، وقد نظرت إلى أبي وسبعة عشر من أهل بيتي قتلوا في ساعة واحدة، فترون حزنهم يذهب من قلبي..".

أم سلمة ترد الأمانات إلى أهلها

لمّا سار الإمام الحسين عليه السلام إلى العراق، استودع أم سلمة الكتب والوصية، ثم أحضر ولده الإمام زين العابدين عليه السلام وكان عليلاً، فأوصى إليه بالاسم الأعظم ومواريث الأنبياء وعرّفه أنه قد دفع العلوم والصحف والسلاح إلى السيدة أم سلمة وأمرها أن تدفع جميع ذلك إليه.

وهذا أيضاً مما يدل على مدى جلالة السيدة أم سلمة وعظمتها، بحيث إنها كانت مؤتمنة عند الرسول صلى الله عليه واله واله عليه السلام حتى اخر أيام حياتها، والأشياء التي حفظتها هي الأشياء التي لا بد من أن تكون عند حجة الله في الأرض في كل زمان.

وعندما رجع الإمام زين العابدين عليه السلام الى المدينة دفعت الأمانة إليه.

دور الإمام زين العابدين عليه السلام في استمرار الرسالة

إن الإمام عليه السلام قد أدى في دوره أحسن ما يمكن بالنسبة إلى استمرار الرسالة الحسينية، وتثبيت دعائهما وثمرتها وتربية النفوس عليها، وذلك بعدة أمور:

1- تثبيت أمر الإمامة: إن السلطة الغاشمة أرادت أن ترى انخماد كل شي‏ء بعد مقتل الإمام الحسين عليه السلام، ولكن الإمام زين العابدين عليه السلام بدوره أثبت أن الإمامة أمر خارج عن نطاق إرادة البشر، وأنها أمر الهي يلازمها لطف رباني وعناية ربانية مخصوصة.

2- تربية الناس: لقد قام الإمام بتربية الناس عبر كلماته ومواعظه، التي ربما كانت تلقى في يوم الجمعة وفي مسجد رسول الله صلى الله عليه واله، ومعلوم أن حضور الناس في يوم الجمعة يختلف عمّا سواه.

3- بث المعارف الالهية: لما كان الإمام عليه السلام يعيش في ظروف سياسية شاقة جداً، فمن الطبيعي أنه ما كان يسعه أن يحضر الساحة بالنحو المطلوب، ولذلك نرى أنه قدّم ثروة علمية عظيمة في قالب الدعاء، وهو يعالج أموراً عديدة في جوانب مختلفة كالمجال التربوي والعرفاني والاجتماعي والسياسي...

4- الإمام عليه السلام ومسألة أخذ الثأر من قتلة الإمام الحسين عليه السلام: هناك العديد من القرائن والشواهد على قيادة الإمام عليه السلام مسألة أخذ ثأر قتلة الإمام الحسين عليه السلام، وقال القاضي نعمان: كان علي بن الحسين عليه السلام يدعو في كل يوم وليلة أن يريه الله قاتل أبيه مقتولاً، فلما قتل المختار قتلة الحسين عليه السلام بعث برأس عبيد الله بن زياد ورأس عمرو بن سعد مع رسول من قبله إلى علي بن الحسين عليه السلام، فلما رأى علي بن الحسين رأس عبيد الله خرّ ساجداً وقال: "الحمد للّه الذي أجاب دعائي وبلغني ثأري من قتلة أبي، ودعا للمختار وجزاه خيراً".

ردود فعل السلطة على دور الإمام زين العابدين‏

1- إيذاؤهم له وشتمه على المنبر: ولّي هشام بن إسماعيل المخزومي على المدينة، وكان يؤذي الإمام زين العابدين عليه السلام ويشتم الإمام علياً عليه السلام على المنبر وينال منه. وقد دأب سائر الولاة على المدينة بصب الأذى والمكروه على الإمام زين العابدين عليه السلام.

2- قصد قتل الإمام عليه السلام أو سمّه: روى الطبري: لما كانت وقعة الحرة وأغار الجيش على المدينة وأباحها ثلاثة أيام، وجه بردعة الحمار صاحب يزيد بن معاوية في طلب علي بن الحسين عليه السلام ليقتله أو يسمّه.

دور السيدة زينب عليها السلام في استمرار الرسالة

لم تترك السيدة زينب الكبرى الرسالة الحسينية إلى اخر حياتها في مواطن عديدة، ومن تلك المواطن المدينة المنورة، فقد أخذت بدورها العظيم تجاه هذه المأساة، فكانت تحرض الناس على أخذ ثأر الإمام الحسين عليه السلام، وخلع يزيد بن معاوية، وخطبت بالناس في ذلك، وأثرت بحيث لم تتمكن السلطة من أن تتحمّل وجودها في المدينة، فبلغ بذلك عمر بن سعد، فكتب إلى يزيد يعلمه بالخبر، فكتب إليه أن فرّق بينها وبينهم، فأمر أن ينادي عليها بالخروج من المدينة والإقامة حيث تشاء، فقالت: "قد علم الله ما صار إلينا، قُتل خيرنا، وانسقنا كما تساق الأنعام، وحملنا على الأقتاب، فوالله لا خرجنا وإن أُهرقت دماؤنا".

فقالت لها زينب بنت عقيل: "يا بنت عماه، قد صدقنا الله وعده، وأورثنا الأرض نتبوأ منها حيث نشاء، فطيبي نفساً، وقري عيناً، وسيجزي الله الظالمين، أتريدين بعد هذا هواناً، ارحلي إلى بلدٍ امن..".

ثم اجتمع عليها نساء بني هاشم وتلطفن معها في الكلام، وواسينها...

ويدل هذا على مدى تأثير السيدة زينب عليها السلام في المجتمع بحيث أحست الزمرة الفاسدة بالخطر وقامت بنفيها عن المدينة.

ولما خرجت السيدة زينب عليها السلام من مدينة جدها، خرج معها نساء بني هاشم، وفاطمة ابنة عمها، وأختها سكينة.. وهكذا كانت حركة المسيرة المظفرة، وهذا هو تاريخ الركب الحسيني الطاهر، ولم تقم لبني حرب بعدهم قائمة حتى سلبهم الله ملكهم وقطع دابرهم وأورثهم اللعنة والخزي والعار إلى آخر الأبد، وكتب عبد الملك بن مروان إلى الحجاج بن يوسف: "جنّبني دماء أهل البيت، فإني رأيتُ بني حرب سلبوا ملكهم لما قتلوا الحسين".

* رحلة السبي. نشر: جمعية المعارف الاسلامية الثقافية. إعداد: معهد سيد الشهداء للمنبر الحسيني. ص: 81-103. الطبعة الاولى تموز 2006 م - 1426 هـ .


1- جابر الأنصاري هو اخر من بقي من أصحاب الرسول صلى الله عليه واله، شهد بدراً وثماني عشرة غزوة مع النبي صلى الله عليه واله، وهو من أصفياء أصحاب أمير المؤمنين علي عليه السلام ، وكان منقطعاً إلى ال البيت عليهم السلام ، وكان يقعد في المسجد وهو معتم بعمامة سوداء وينادي: "يا باقر العلم"، وكان يتوكأ على عصاه ويدور في سكك المدينة ويقول: "عليّ خير البشر"، وكان شيخاً فلم يتعرض الحجاج له، وقد زار قبر الإمام الحسين عليه السلام مرات عديدة وهو شيخ طاعن في السن كفيف البصر.
2- عطية العوفي أحد رجال العلم والحديث،روي عنه أخبار كثيرة في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام .
3- القمر: 5.
4-  يوسف: 85.

04-12-2013 عدد القراءات 4184



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا