23 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 04 ربيع الأول 1439هـ
En FR

الأخلاق والآداب الإسلامية :: الأخلاق في الروايات

القناعة في الروايات



القناعة كنز لا ينفد بها ترتاح النفس من الإضطراب وتجعلها لا تطمع بما عند الأخرين يشعر الإنسان المقتنع انه يعيش الغنى ولو مع مرارة العيش وضنك الحياة، ولا تتنافى مع الجد والسعي في سبيل تغيير واقع الحال والإنتقال الى الأحسن، وفيها الأجر والفضل عند الله وبيّنت الروايات ذلك:

1- عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أراد أن يكون أغنى الناس فليكن بما في أيدي الله أوثق منه بما في أيدي غيره.

2- عنه عليه السلام قال: قال الله عز وجل: يا بن آدم، ارض بما آتيتك تكن من أغنى الناس.

3- عن علي بن الحسين عليهما السلام قال: من قنع بما قسم الله له فهو من أغنى الناس.

4- قال أبو عبد الله عليه السلام: أغنى الغنى القناعة.

5- وقال عليه السلام أيضا لرجل يعظه: اقنع بما قسم الله لك، ولا تنظر إلى ما عند غيرك، ولا تتمن ما لست نائله، فإنه من قنع شبع ومن لم يقنع لم يشبع،وخذ حظك من آخرتك.

6- وقال عليه السلام: كان علي صلوات الله عليه يقول: من تمنى غنى نفسه ولم يشف غيظه مات بحسرة.

7- قال أبو جعفر عليه السلام: إياك أن تطمح بصرك إلى ما هو فوقك، فكثيرا ما قال الله عز وجل لنبيه: ﴿فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُمْ وقال: ﴿وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا فإن دخلك من ذلك شئ فاذكر عيش رسول الله صلى الله عليه وآله، فإنما كان خبزه الشعير وحلواه التمر ووقوده السعف إذا وجده.


* الروايات من مشكاة الأنوار/ العلامة الطبرسي.

01-08-2013 عدد القراءات 3469



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا