8 تموز 2020 م الموافق لـ 16 ذو القعدة1441 هـ
En FR

 

شهر رمضان المبارك :: إرشادات رمضانية

في تهيئة الطعام



قال السيد ابن طاوس عليه الرحمة: أنه ينبغي أن يكون الطعام والشراب الذي يفطر عليه مع طهارته من الحرام والشبهات، قد تنزهت طرق تهيئته لمن يفطرعليه، من أن يكون قد اشتغل به من هيأه عن عبادة لله جل جلاله، وهي أهم منه، فربما يصير ذلك شبهة في الطعام والشراب، لكونه عُمل في وقتٍ كان الله جل جلاله كارهاً للعمل فيه، ومعرضاً عنه. وحسبك في سُقم طعامٍ أو شرابٍ أن يكون صاحبه رب الأرباب، كارهاً لتهييته على تلك الوجوه والأسباب، فما يؤمن المستعمل له أن يكون سقماً في القلوب والأجسام والألباب.

والمثال الذي يوضح ماأراده السيد هو أن تنشغل المرأة مثلاً بالطعام عن بعض عباداتها، كأن يصرفها إعداد طعام الإفطار عن دعاء له وقت محدد وأهمية خاصة، أو يحول إعداد طعام السحور بينها وبين صلاة الليل وما شابه.

17-07-2013 عدد القراءات 1936



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا