18 تشرين الأول2017 الموافق لـ 27 محرّم 1439هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: الشهادة

مجلس شهادة الإمام الحسن العسكري عليه السلام-1



فَبِتُّ والطَّرْفُ لَمْ يَهْجَعْ وَلَمْ يَنَمِ
يَوْماً وَلَا خَفَّ فِيهِ بُرْهَةً أَلَمِي
جَاءَ النَّهَارُ بِدَمْعٍ عِشْتُ مُنْسَجِمِ
هَمِّي فَأَرْجِعُ مَغْلُوباً عَلَى هِمَمِي
وَالقَلْبُ يَأْبَى بِأَنْ يَشْفَى مِنَ السَّقَمِ
لِلَغائِبِ المُرْتَجَى مِنْ جَانِبِ الحَرَمِ
مِنْ عُصْبَةٍ ما رَعَتْ حَقّاً لِذِي رَحِمِ
أَسَاءَتِ القَوْمَ في فِعْلٍ وفي كَلِمِ
إِذْ أَنْشَبَتْ فِيهِ ظِفْرَ المَكْرِ والنِّقَمِ
يُحِيلُ أَعْداءَ دِينِ اللهِ لِلْعَدَمِ
الإِسْلامِ جُرْحاً مِنَ الأَحْزانِ وَالأَلَمِ
عَلَى مُحِبِّيكَ مِنْ عُرْبٍ ومِنْ عَجَمِ
يُدْمِي مَحاجِرَنا لِلْوالِدِ الشَّهِمِ؟
ومِنْ كُرُوبٍ عَصَتْ عَدّاً عَلَى القَلَمِ؟
1
قَدْ شَفَّنِي الوَجْدُ مِنْ قَرْنٍ إِلَى قَدَم
مَا سَرَّنِي الدَّهْرُ فِيمَا فَاتَ مِنْ عُمُرِي
أَرْعَى النُّجُومَ إِذا ما اللَّيْلُ جَنَّ وَإِنْ ِ
أُصَارِعُ الهَمَّ في السَّلْوَى فَيَصْرَعُنِي
فَالعَيْنُ تَأْبَى بِأَنْ تَرْقَى مَدَامِعُهَا
حَتَّى أَرَى الطَّلْعَةَ الغَرَّاءَ قَدْ بَزَغَتْ
لِيَأْخُذَ الثَّأْرَ حَتَّى ثَأْرِ والِدِهِ
يَا سَيِّدِي، لِأَبِيكَ "العَسْكَرِيِّ" لَقَدْ
حَتَّى قَضَى اليَوْمَ مَسْمُوماً فَوا أَسَفِي
أَنْتَ المُعَزَّى وما إِلَّاكَ مُنْتَظَرٌ
فَيَوْمُهُ كَانَ يَوْماً حَزَّ في كَبِدِ
فَمَا غِيَابُكَ إِلَّا مِحْنَةٌ عَظُمَتْ
هَلْ نَبْكِها أَمْ نُخَلِّي الدَّمْعَ مِنْ أَسَفٍ
أللهُ أَكْبَرَ كَمْ قاسَيْتَ مِنْ مِحَنٍ!

شعبي:
تظل صابر على أخذ الثّار لليوم       يو مذبوح يو مقتول بالسّم
يا هو المِن هَلَك ما راح مظلوم       يبو صالح جزاك العِتَب واللّوم

قال المحدّث القمّيّ، في الأنوار البهيّة:
عن السّيّد بن طاووس، قال: "إعلم، أنّ مولانا الحسن بن عليّ العسكريّ عليه السلام، كان قد أراد قتله الثّلاثة ملوك، الّذين كانوا في زمانه، حيث بلغهم أنّ مولانا المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف, يكون من ظهره صلوات الله عليه، وحبسوه عدّة دفعات، فدعا على من دعا عليه منهم، فهلك في سريع من الأوقات".

وإليك2 بعضها:

أ ـ المستعين العبّاسيّ يعزم على قتل الإمام:
صمّم المستعين يوماً في أيّام خلافته على قتل الإمام، ولذلك أمر حاجبه أن يخرج الإمام من سامراء إلى طريق الكوفة، ويقتله في الطّريق.
قال ابن طاووس، في كتاب مهج الدّعوات: من كتاب الأوصياء لعليّ بن محمّد بن زياد الصّيمريّ، قال:
لَمّا همّ المستعين في أمر أبي محمّد عليه السلام بما همّ، وأمرسعيداً الحاجب بحمله إلى الكوفة، وأن يحدث عليه في الطّريق حادثة، انتشر الخبر بذلك في الشّيعة فأقلقهم، وكان بعد مضي أبي الحسن عليه السلام بأقلّ من خمس سنين. فكتب إليه محمّد بن عبد الله، والهيثم بن سيّابة: بلغنا، جعلنا فداك، خبر أقلقنا، وغمّنا، وبلغ منّا، فوقّع: بعد ثلاث يأتيكم الفرج. قال: فخُلِع المستعين في اليوم الثّالث، وقَعَد المعتزّ, وكان كما قال3.

ب ـ ومرّة أخرى أيضاً:
وعن أحمد بن الحرث القزوينيّ، قال: كان عند المستعين بغلة، لم ير مثلها حسناً وكبراً، وكانت تمنع ظهرها واللّجام، وقد جمع الرّواض, فلم يكن لهم حيلة في ركوبها، فقال بعض ندمائه: ألا تبعث إلى الحسن حتّى يجيء؟ فإمّا أن يركبها، وإمّا أن تقتله. فبعث إلى أبي محمّد الحسن، ومضى معه أبي، فلمّا دخل الدّار، كنت مع أبي، فنظر أبو حمّد إلى البغلة، واقفة في صحن الدّار، فوضع يده على كتفها، فتعرّقت البغلة. ثمّ صار إلى المستعين، فرحّب به، وقرّب, فقال: ألجم هذا البغل، فقال أبو محمّد لأبي: ألجمه. فقال المستعين: ألجمه أنت، فوضع أبو محمّد طيلسانه4، ثمّ قام فألجمه، ثمّ رجع إلى مجلسه. ثمّ قال: يا أبا محمّد أسرجه. فقال أبو محمّد عليه السلام لأبي: أسرجه. فقال المستعين: أسرجه أنت، يا أبا محمّد. فقام ثانية، فأسرجه، ورجع، فقال: ترى أن تركبه. قال: نعم، فركبه أبو محمّد من غير أن تمتنع عليه، ثمّ ركضها في الدّار، ثمّ حمله على الهملجة5، فمشى أحسن مشي، ثمّ نزل، فرجع إليه، فقال المستعين: قد حملناك عليه. فقال أبو محمّد لأبي: خذه فأخذه أبي، وقاده6.

ج ـ وقد همّ الزّبيريّ بذلك أيضاً:
روى الطّبرسيّ، عن أحمد بن محمّد بن عبد الله، قال: خرج عن أبي محمّد عليه السلام حين قُتِل الزّبيريّ: هذا جزاء من اجترأ على الله في أوليائه. زعم: أنّه يقتلني وليس لي ولد، فكيف رأى قدرة الله فيه؟!7 والزّبيريّ هذا، هو المعتزّ العبّاسيّ.

د ـ والمهتدي العبّاسيّ، قد همّ بذلك أيضاً:
وعزم المهتدي أيضاً في أيّام خلافته على قتل الإمام عليه السلام، ولكنّ الله دفع شرّه ببركة دعاء الإمام نفسه عليه السلام، فشغله الله بنفسه، حتّى قُتِل على يد الأتراك.

روى المجلسيّ عن الصّيمريّ عن أبي هاشم، قال: كنت محبوساً عند أبي محمّد عليه السلام في حبس المهتدي، فقال لي: يا أبا هاشم, إنّ هذا الطّاغي أراد أن يعبث بالله عزّ وجلّ في هذه اللّيلة، وقد بتر الله عمره، وجعله للقائم من بعده، ولم يكن لي ولد, وسأرزق ولداً.

فلمّا أصبحنا، شغب الأتراك على المهتدي، وأعانهم الأمّة؛ لمّا عرفوا من قوله بالاعتزال والقدر، وقتلوه، ونصّبوا مكانه المعتمد، وبايعوا له، وكان المهتدي قد صحّح العزم على قتل أبي محمّد عليه السلام، فشغله الله بنفسه، حتّى قُتِل، ومضى إلى أليم عذاب الله.

هـ - السّعي لقتل الإمام عليه السلام، لقطع نسل الإمامة:
وممّا يشهد على أنّ الإمام عليه السلام لم يمت حتف أنفه: أنّ الخلفاء العبّاسيّين، وخاصّة المعتمد العبّاسيّ، كانوا حريصين على تنفيذ جريمة قتل الإمام العسكريّ عليه السلام، من أجل قطع استمرار سلسلة الإمامة الطّاهرة.

هذا ما أكّده الإمام عليه السلام لنا، حينما وُلِدَ ولده القائم المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف.

فقد روى الشّيخ الطّوسيّ، في كتاب الغيبة عن الكلينيّ، رفعه، قال: قال أبو محمّد عليه السلام: حين وُلِدَ الحجّة عليه السلام زعم الظّلمة أنّهم يقتلونني، ليقطعوا هذا النّسل، فكيف رأوا قدرة الله؟ وسمّاه المؤمّل.

وكان المعتمد ينقل الإمام العسكريّ من سجن إلى سجن، حتّى نُقل الإمام عليه السلام إلى سجن عليّ بن أوتاش، وكان شديداً على آل أبي طالب، ولكنّ الإمام عليه السلام وعظه، وحذّره غضب الجبّار، فما مضى يوماً على وجود الإمام عليه السلام عنده، حتّى وضع خدّه لأبي محمّد عليه السلام، وكان لا يرفع بصره، إجلالاً وإعظاماً له.

المصيبة:
وخرج الإمام عليه السلام من عنده، وهو أحسن النّاس بصيرة، وأحسنهم قولاً فيه، ثمّ سلّموا الإمام عليه السلام إلى شخص آخر، شديد العداوة لآل محمّد سلام الله عليهم، اسمه نحرير، وكان يُضيّق على الإمام عليه السلام، ويؤذيه. فقالت له امرأته: ويلك، اتّق الله، فإنّك لا تدري من في منزلك, وإنّي أخاف عليك منه, وذكرت له صلاحه وعبادته، فاشتدّ عداوة، وقال: والله، لأرمينّه بين السّباع والأسود، ثمّ استأذن في ذلك الخليفة، فأذن له, فرمى الإمام عليه السلام بين السّباع والأُسود، ولم يشكّ في أكلها إيّاه، فنظر إلى الموضع ليعرف الحال، فوجد الإمام عليه السلام قائماً يُصلّي، والسّباع حوله تلوذ به، ولم يزل ثلاثة أيّام بين الأُسود، وهو يُصلّي، فأخرجه بعد ذلك إلى سجن آخر، فما زال يُنقل من سجن إلى آخر.

عُمَره يا ويلي تسعة وعشرين ما زاد     ومدَّة حياته ما اهتنى بشرب ولا زاد
بسّ في السّجون معذِّبينَه قوم ا لأوغاد    من سجن لآخر يا ويلي ياخذونَه


إلى أن دسّ إليه المعتمد سُمّاً قاتلاً، وضعه له في الطّعام, فوقع الإمام عليه السلام مريضاً، وطال مرضه ثمانية أيّام، وجسمه يزداد ضعفاً، والآلام تشتدّ عليه، فيُغشى عليه ساعة بعد ساعة.

- حالة الاحتضار، برواية النّوبختيّ:
روى الشّيخ الطّوسيّ، بسنده عن إسماعيل النّوبختيّ، قال: دخلت على أبي محمّد الحسن بن عليّ عليهما السلام، في المرضة الّتي مات فيها ـ وأنا عنده ـ إذ قال لخادمه عقيد، وكان الخادم أسود نوبيّاً، قد خدم من قبله عليّ بن محمّد عليهما السلام، وهو ربيّ الحسن عليه السلام، فقال: يا عقيد اغلِ ماءً بمصطكى8 ، فأغلى له، ثمّ جاءت به صقيل الجارية، أمّ الخلف عليه السلام، فلمّا صار القدح في يديه، وهمّ بشربه، فجعلت يده ترتعد، حتّى ضرب القدح ثنايا الحسن عليه السلام، فتركه من يده، وقال لعقيد: ادخل البيت فإنّك ترى صبيّاً ساجداً، فأتني به.

قال أبو سهل: قال عقيد: فدخلت أتحرّى؛ فإذا أنا بصبيّ ساجد، رافع سبّابته نحو السّماء، فسلّمت عليه، فأوجز في صلاته، فقلت: إنّ سيّدي يأمرك بالخروج إليه، إذ جاءت أُمّه صقيل، فأخذت بيده وأخرجته إلى أبيه الحسن عليه السلام.

قال أبو سهل: فلمّا مثل الصّبيّ بين يديه، سلّم، وإذا هو دُريّ اللّون، فلمّا رآه الحسن عليه السلام، بكى، وقال: يا سيّد أهل بيته، اسقني الماء، فإنّي ذاهب إلى ربّي، وأخذ الصّبيّ القدح المغليّ بالمصطكى بيده، ثمّ حرّك شفتيه، ثمّ سقاه، فلمّا شربه، قال: هيّئوني للصّلاة، فطرح في حجره منديل، فوضّأه الصّبيّ واحدة واحدة، ومسح على رأسه وقدميه، فقال له أبو محمّد عليه السلام: أبشر يا بنيّ، فأنت صاحب الزّمان، وأنت المهديّ، وأنت حجّة الله على أرضه.

أقول: سيّدي يا صاحب الزّمان، قدّمت ماءً لأبيك العسكريّ عليه السلام، سيّدي لكن جدّك الحسين عليه السلام، نادى يوم العاشر من محرّم: "يا قوم، اسقوني جرعة من الماء، فلقد تفتّت كبدي من شدّة العطش"، سيّدي لم يُبلّل شفتيه بقطرة ماء... سيّدي حرموه الماء وأجابوه: يا حُسين، لن تذوق الماء حتّى ترد الحامية، فتشرب من حميمها، قال: "أنا أرد الحامية؟! لا والله، بل أرد على جدّي رسول الله، فيسقيني بكأسه الأوفى شربة لا أظمأُ بعدها أبداً".

نعم، كانت عنده زينب عليها السلام، ساعد الله قلب زينب عليها السلام، عَزَّ عليها أن تنظر إلى أخيها الحسين عليه السلام، عيناه غائرتان في أُمّ رأسه، شفتاه ذابلتان من العطش، لسانه
كالخشبة اليابسة، يعزُّ على زينب أن تنظر إلى أخيها بتلك الحالة، تريد أن تُقدّم الماء إليه، ولكن من أين تأتيه بالماء؟

يا ناس درب المشرعَة امنين       أنا عطشان اخَيّي يا مسلمين
                    أنا بعيني لجيب الماي لحسين

خوي أنا ما بعيني دَمع واسقيك     يـا نور عيني اشْبيدي عليكْ
                        خواتك تريد الجيّه ليكْ


ساعة احتضار إمامنا العسكريّ عليه السلام، جلس ولده إمامنا صاحب الزّمان عجل الله تعالى فرجه الشريفعند رأسه، ولكن أسفي على غريب كربلاء، من الّذي أخذ برأسه؟ بقي رأسه على وسادة من التّراب، خدّه على وسادة من التّراب، خدّه الأيمن على وجه التّراب، وخدّه الأيسر تحت حرارة الشّمس!

نعم، الّتي جاءت إليه، وجلست عند رأسه أخته زينب ولكن عزّ عليها أن تنظر إلى أخيها الحسين (سلام الله عليه) على وجه التّراب تحت أشعّة الشّمس.
لنوحن وقــضّي العـمر بالنّوح             واعمي عيوني واتلف الرّوح 
اشلون الصّبر وحـسين مذبوح            وجسمه على التّربان مطروح
خوي على فراقك لحرّم لذّة العيش        عقب فقدك يا خوي حسين ما عيش
يخويه واصواب كلمن مات بالرّيش      وجـمرك بالقلب يا خوي يسعر


بعد ذلك قام إمامنا، وصاحب زماننا عجل الله تعالى فرجه الشريف، بتجهيز أبيه، وصلّى على أبيه عليه السلام، عظّم الله لك الأجر، مولانا يا صاحب الزّمان، أنت الّذي صلّيت على جنازة أبيك عليه السلام، لكن من الّذي صلّى على جثمان جدّك الحسين عليه السلام؟

صَلَّتْ عَلَى جِسْمِ الحُسَيْنِ سُيُوفُهُمْ    فَغَدَا لِسَاجِدَةِ الظُّبَا مِحْرَابَا
وبمجرّد أن رُفعت الجنازة، هجموا على دار إمامنا العسكريّ عليه السلام، انتهبوا أمواله، وأخذوا جواريه!

أقول: سيّدي يا صاحب الزّمان، هذه ليست المرّة الأولى، الّتي يُهجم فيها على داركم، نعم، قبل ذلك لمّا سقط إمامنا الحسين عليه السلام على رمضاء كربلا، هجموا على خيامه، وأحرقوها بالنَّار، وسلبوا عياله

هجمت بني أميّة على خيام النّساوين       هاي سلبوها وذيك لطموها على العين
تَسْتَنْهِضُ العَبَّاسَ مِنْ آلامِها                وتَقُولُ قُمْ واحْمِي الحِمَى بِالمِخْذَم
هَذِي أُمَيَّةُ أَقْبَلَتْ بَخُيُولِها                   والنَّارُ تَحْمِلُهَا لِحَرْقِ مُخَيَّمِي

*مجالس الأئمة المعصومين(ع)1 , سلسلة مجالس العترة, نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- القصيدة للّشيخ محمّد سعيد المنصوريّ
2- الإرشاد ص345.
3-  البحار، ج50، ص312.
4- في المنجد: الطّيلسان: كساء أخضر يلبسه الخواص من المشايخ والعلماء.
5- في المنجد: هملج هملجةً البرزون (أي الدّابة): مشى مشية سهلة في سرعة.
6-  ألقاب الرّسول وعترته، ص237.
7- إعلام الورى بأعلام الهدى، ص414.
8-  المصطكى: شجر له ثمر يميل طعمه إلى المرارة.

01-04-2013 عدد القراءات 1262



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا