19 أيلول 2017 الموافق لـ 28 ذو الحجة 1438
En FR

الكلمات القصار :: مفاهيم

خلافة الإنسان



٭ بعد أن قرّر الإسلام مبدأ ملكيّة الله تعالى رتّب عليه أنّ دور الإنسان في الثّروة هو دور الخليفة المستأمَن من قِبَل الله تعالى على مصادر الثّروة في الكون ليدبّر أمرها ويدير شأنها وفقاً للروح العامّة لملكيّة الله تعالى.

صورة عن اقتصاد المجتمع الإسلاميّ ص:7

٭... الإسلام إذ يضع مبدأ الخلافة ويستخلف الجماعة البشريّة على الأرض يضع للخلافة أهدافها الصالحة. وبهذا يُحدث انقلاباً عظيماً في تصوّر الأهداف وتقييمها يؤدّي بالمقابل إلى انقلاب عظيم في الوسائل والأساليب.

صورة عن اقتصاد المجتمع الإسلاميّ ص:11

٭ لقد استحقّ الإنسان شرف خلافة الله في الأرض لأنّ الإستخلاف يعني الإحساس بالمسؤوليّة وشرف الأمانة. والإنسان هو الكائن الأرضيّ المتميّز بالأحساس بالمسؤولية. ومن هنا كان من الطبيعيّ نتيجة للاستخلاف أن يتصرّف الإنسان في الأمانة الّتي يتحمّلها وفقاً لأوامر الله الّذي استخلفه على الكون وائتمنه على كلّ ما يحويه من خيرات وطيّبات.

خطوط تفصيلية عن اقتصاد المجتمع الإسلاميّ ص:4

٭ إنّ مفهوم الإسلام الأساسيّ عن الخلافة هو أنّ الله سبحانه وتعالى أناب الجماعة البشريّة في الحكم وقيادة الكون وإعماره اجتماعيّا وطبيعيّاً. وعلى هذا الأساس تقوم نظريّة حكم الناس لأنفسهم وشرعيّة ممارسة الجماعة البشريّة حكم نفسها بوصفها خليفة عن الله.

خلافة الإنسان وشهادة الأنبياء ص:4


* الكلمات القصار, السيد محمد باقر الصدر قدس سره, إعداد ونشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.    

05-03-2013 عدد القراءات 1599



جديدنا