25 تشرين الأول 2020 م الموافق لـ 08 ربيع الأول 1442 هـ
En FR

الأسرة والمجتمع :: دليل العروسين

المستوى الجمالي



فضلاًً عن دعوته جميع الناس خصَّ الإسلام الزوجين بدعوة خاصة للاهتمام بالنظافة والتجمل والتعطر.

النظافة
أكد الإسلام بشكل حثيث على أهمية النظافة، فعن النبي الأكرم صلى الله عليه واله : "تنظفوا بكل ما استطعتم؛ فإن الله تعالى بنى الإسلام على النظافة، ولن يدخل الجنة إلا كل نظيف"1ومن اللافت ما ورد عن الرسول الأكرم صلى الله عليه واله أنه كان إذا زوّج بناته، أمرهن أن لا يقربهن أزواجهن حتى يغتسلن2.
كما ورد توجيه نبوي للمسلمين يقول فيه:"اغسلوا ثيابكم وخذوا من شعوركم، واستاكو، وتزيَّنو، وتنظفو، فإن بني إسرائيل لم يكونوا يفعلون ذلك، فزنت نساؤهم"3. وعن الإمام الصادق عليه السلام عن آبائه عن رسول الله صلى الله عليه واله : "ليتهيأ أحدكم لزوجته، كما تتهيأ زوجته له" وعلّق الإمام عليه السلام على حديث النبي صلى الله عليه واله قائلاً: "يعني يتهيأ بالنظافة"4.

التجمل
من صفات الله تعالى أنه جميل وهو يحب أن تتجلى هذه الصفات في عباده المؤمنين، فعن الإمام الصادق عليه السلام : "إن الله جميل يحب التجمُّل، ويبغض البؤس والتباؤس"5. وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه واله "يجب على الرجل لامرأته ما يجب له عليه، أن يتزين لها كما تتزين له في غير مأثم"6.
وعن ذروان المدائني: دخلت على أبي الحسن الثاني (أي الإمام الرضا عليه السلام ) فإذا هو قد اختضب، فقلت: جُعلت فداك، قد اختضبت، فقال: نعم، إن في الخضاب لأجر، أما علمت أن التهيئة تزيد في عفة النساء؟ أيسُّرك أنك دخلت على أهلك، فرأيتها على مثل ما تراك عليه، إذ لم تكن على تهيئة؟ قال: قلت: ل، قال عليه السلام : هو ذاك"7.

التعطُّر
كثرت الروايات عن أهل العصمة حول استحباب التطُّيب، فعن الإمام الرضا عليه السلام : "الطيب من أخلاق النبيين"8.
وعن الإمام الصادق عليه السلام : "ما أنفقت في الطيب فليس بسرف"9.
بل ورد في سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه واله : أنه كان "ينفق في الطيب أكثر من ما كان ينفق في الطعام". وقد حرّم الإسلام على المرأة أن تخرج أمام الأجانب، وقد فاح عطرها عليهم، فمن فعلت ذلك "فهي تُلعن حتى ترجع إلى بيتها متى ما رجعت"10.

لكن في مقابل ذلك حثّ الإسلام المرأة على التطيُّب لزوجه، بل ورد في قصة جهاز سيدة نساء العالمين عليها السلام عن الأمام الحسين عليه السلام أنه لما زوَّج رسول الله صلى الله عليه واله "فاطمة علياً على أربعمئة وثمانين درهم، فأمره النبي صلى الله عليه واله أن يجعل ثلثيها في العطر، وثلثاً في الثياب"11.
من هنا كان أمير المؤمنين عليه السلام يدعو المرأة قائلاً: "لتتطيب المرأة المسلمة لزوجها"12.

*كتاب دليل العروسين1-الشيخ أكرم بركات


1- الريشهري، محمد، ميزان الحكمة، ج4، 3303.
2- الريشهري، محمد تعزيز الأسرة من منظار الكتاب والسنة، ص 206- 207.
3- المرجع السابق ص 206.
4- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج79 ص 307.
5- الحلّي، الحسن بن يوسف، مختلف الشيعة، ط2، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1413، ج1، ص38.
6- الريشهري، محمد، تعزيز الأسرة ص 206.
7- الكليني، محمد بن يعقوب فروع اكافي، ج5، ص 567.
8- الريشهري، ميزان الحكمة، ج2، ص 1756.
9- الطبرسي، الحسن بن الفضل، ص 60.
10- الريشهري، محمد، ميزان الحكمة، ج2، ص 1756.
11- الطبرسي، الحسن بن الفضل، مكارم الأخلاق، ص 62.
12- النيسابوري، محمد، روضة الواعظين، تقديم حسن خرسان، ط1، النجف، المكتبة الحيدرية، 1966، ص 146.

01-02-2013 عدد القراءات 8398



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا