19 تشرين الأول2017 الموافق لـ 28 محرّم 1439هـ
En FR

نهج البلاغة :: دروس من نهج البلاغة

الدنيا في نهج البلاغة



ما هي الدنيا
يقول أمير المؤمنين عليه السلام: "وأحذركم الدنيا فإنها منزل قُلعةٍ1 وليست بدار نجعة2 قد تزينت بغرورها، وغرَّت بزينتها. دارها هانت على ربها، فخلط حلالها بحرامها، وخيرها بشرِّها وحياتها بموتها، وحلوها بمرها، لم يُصفها اللّه تعالى لأوليائه، ولم يضنّ‏َ بها على أعدائه. خيرها زهيد وشرها عتيد وجمعها ينفد، وملكها يُسلبُ، وعامرها يخرب"3.

إن نظرة الإنسان للدنيا ستحدد له أهدافه وأولوياته وطرق عمله وستنعكس على مسلكيته فيها. وبالتالي فإن نظرة الإنسان للدنيا ستصنع شخصيته وتحدد مآله ومصيره.

من هنا أكثر الإمام عليه السلام من وصف الدنيا وفصل ذلك بأساليب متعددة. فكيف يقدم الإمام عليه السلام هذه الدنيا؟

هناك عدة صفات أساسية تتميز بها الدنيا أشار إليها الإمام عليه السلام تتلخص بما يلي:

1- الدنيا دار فناء:
"فإنها منزل قلعة وليست بدار نجعة".

ويقول عليه السلام: "ثم إن الدنيا دار فناء وعناء وغِير وعبر"4.

فالدنيا ليست ملازمة للإنسان وإنما هي مرحلة يمر بها وجسر يعبره. وهذه المرحلة إذا قسناها بالمراحل التي يمر بها الإنسان منذ خلقه الله تعالى إلى أن يترك الدنيا ثم حياة البرزخ التي هي أطول بكثير من عمر الإنسان في الدنيا، ثم الآخرة التي سيخلد فيها، سنجد الدنيا مقابل ذلك زهيدة جداً، لا قيمة لها.

وهذا ما عبر عنه أمير المؤمنين عليه السلام في العديد من كلماته: "وإن دنياكم عندي لأهون من ورقة في فم جرادة تقضمها..."5.

"ولألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عنز..."6.

هذه الدنيا التي تمر بهذه السرعة والتي يخبر تعالى عنها في القرآن الكريم: ﴿قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ ء قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فاسْأَلِ الْعَادِّينَ ء قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ(المؤمنون:112-114).

كم تستحق أن يلتفت إليها الإنسان ويصرف من طاقاته وإمكاناته التي أعطاه الله تعالى؟ هل تساوي نصف أو ربع أم أنها ليست شيئاً يذكر أمام المراحل الأخرى التي يعيشها؟ فلماذا يعطيها أكثر مما تستحق؟ ولماذا يتوجه إليها بكل مجهوده ويصرف فيها كل طاقاته وهو يعلم أنه سيتركها بعد لحظات؟! أليس حرياً بالعاقل أن يصرف طاقاته فيما هو أبقى له؟

أفلا قرأنا بقلوبنا هذه الكلمات النورانية لأمير المؤمنين عليه السلام: "خيرها زهيد وشرها عتيد وجمعها ينفذ وملكها يسلب وعامرها يخرب".

ويقول عليه السلام: "عباد اللّه أوصيكم بالرفض لهذه الدنيا التاركة لكم وإن لم تحبوا تركها والمبلية لأجسامكم وإن كنتم تحبون تجديدها فإنما مثلكم ومثلها كسفر سلكوا سبيلاً فكأنهم قد قطعوا، وأمّوا7 علماً فكأنهم قد بلغوه... وما عسى أن يكون بقاءُ من له يوم لا يعدوه وطال حثي من الموت يحدوه8 ومزع في الدنيا حتى يفارقها رغماً، فلا تنافسوا في عز الدنيا وفخرها..."9.

2- الدنيا دار غرور

إن من صفات الدنيا السيئة أنها دار غش وخداع. فهي تزين كل قبيح وتقدمه للإنسان بأبهى صورة. تماماً كسراب الصحراء القاحلة:"قد تزينت بغرورها وغرت بزينتها".

هذه الزينة التي تتألف من عدة عناصر تجمعها كلمة أمير المؤمنين عليه السلام: "فإني أحذركم الدنيا، فإنها حلوة خضرة، حُفَّت بالشهوات وتحببت بالعاملة وراقت بالقليل وتحلَّت بالآمال وتزينَّت بالغرور، لا تدوم حبرتها10 ولا تؤمن فجعتها غرّارة ضرّارة، حائلة11 زائلة نافذة12 بائدة13 أكّالة غوّالة14"15.

فقد تزينت بظاهرها "حلوة" واستدرجت الإنسان بشهواته "حفت بالشهوات" وأغفلته عن قصر عمرها وتركه لها من خلال الآمال "تحلت بالآمال".

3- الدنيا دار امتحان

إن الإنسان ممتحن في كل لحظة من لحظات هذه الدنيا وسيجد البلاء والامتحان ومحاولات الاستدراج والمعاصي في أي موقع كان: "فخلط حلالها بحرامها وخيرها بشرها وحياتها بموتها وحلوها بمرها لم يصفها الله تعالى لأوليائه ولم يضن بها على أعدائه".

الانغماس في الدنيا

الإمام علي‏ عليه السلام حذر من الانغماس والغرق في الدنيا لما لها من تأثير سلبي إذا استخدمت بغير طاعة اللّه تعالى ولم يكن المأخوذ منها ما يغذي الحياة الآخرة لأنه يجب أن تكون في نظرنا وسلوكنا أنها مزرعة للآخرة وعوناً عليها فنأخذ منها ما ينسجم مع مشروعنا الأخروي والسعادة الأخروية الحقيقية. ولا نقبل عليها مع تجاهل النتائج والآثار والمآل، بل إن ذلك يرتبط بسلسلة من الأخطار الجسيمة على مستوى على الفرد والمجتمع، فيتفكك بذلك المجتمع ويعيش الأفراد فيه حالة الجشع والطمع لا ينظر إلى الأمور بواقعية ولا يقيسها بميزان العقل كما يقول أمير المؤمنين عليه السلام:

"ومن عشق شيئاً أعشى16 بصره، وأمرض قلبه، فهو ينظر بعين غير صحيحة ويسمع بأذن غير سميعة قد خرقت الشهوات عقله وأماتت الدنيا قلبه وولهت عليها نفسه فهو عبد لها، ولمن في يده شي‏ء منها، حيثما زالت زال إليها وحيثما أقبلت أقبل عليها"17.

وبهذا يصل إلى مرحلة لم تعد تنفعه المواعظ ولا تفيده الزواجر حتى يصل إلى يوم يقول يا ليتني كنت تراباً، أو يطلب من اللّه تعالى العودة حتى يعمل صالحاً من جديد.

يقول عليه السلام:"لا يزدجر من اللّه بزاجر، ولا يتعظ منه بواعظ وهو يرى المأخوذين على الغِرَّة18 حيث لا إقالة ولا رجعة، كيف نزل بهم ما كانوا يجهلون وجاءهم من فراق الدنيا ما كانوا يأمنون وقدموا من الآخرة على ما كانوا يوعدون"19.

احذر الدنيا

كان عليه السلام يحذر الناس دائماً من هذا الزمان الذي وصلوا إليه من قلة السالكين في طريق الخير والمقبلين على الدنيا وشرورها.

يقول عليه السلام: "وقد أصبحتم في زمن لا يزداد الخير فيه إلا إدباراً، ولا الشر فيه إلا إقبالاً ولا الشيطان في هلاك الناس إلا طمعاً..."20.

وفي مواجهة ذلك لا بد من جهاد النفس وترويضها بالأساليب المناسبة لها. فإذا وجدت نفسك قد غرقت في الدنيا حتى صارت الدنيا أكبر همك فعليك أن تتذكر الأنبياء والأولياء وموقفهم من الدنيا ومقدار استفادتهم منها.

فهذا أمير المؤمنين عليه السلام يقول: "ألا وإن لكل مأموم إماماً يقتدي به ويستضي‏ء بنور علمه، ألا وإن إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه21 ومن طعمه بقرصيه22 ألا وإنكم لا تقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد، فواللّه ما كنزت من دنياكم تبراً23 ولا ادخرت من غنائمها وفرا. ولا أعددت لبالي ثوبي طمرا24، ولا حزت من أرضها شبراً، ولا أخذت منه إلا كقوت أثاثٍ دبرة25 ولهي في عيني أوهى وأهون من عفصة مقرة26".

ولكم في رسول اللّه أسوة حسنة

يقول أمير المؤمنين‏ عليه السلام: "ولقد كان في رسول اللّه صلى الله عليه وآله ما يدلك على مساوي‏ء الدنيا وعيوبها: إذ جاع فيها مع خاصته27 وزويت عنه28 زخارفها مع عظيم زلفته29 فلينظر ناظر بعقله: أكرم اللّه محمداً أم أهانه، فإن قال أهانه، فقد كذب واللّه العظيم بالإفك العظيم، وإن قال: أكرمه فليعلم أن اللّه قد أهان غيره حيث بسط الدنيا له، وزواها عن أقرب الناس منه..."30.

ويقول عليه السلام في موضع آخر: "قد حقَّر الدنيا وصغرها وأهون بها وهوَّنها، وعلم أن اللّه زواها عنه اختياراً وبسطها لغيره احتقاراً، فأعرض عن الدنيا بقلبه وأمات ذكرها عن نفسه وأحب أن تغيب زينتها عن عينه، لكيلا يتخذ منها رياشاً31، أو يرجو فيها مقاماً، بلَّغ عن ربِّه معذراً ونصح لأمته منذراً. ودعا إلى الجنة مبشراً وخوَّف من النار محذِّراً"32.

حال أهل الإيمان مع الدنيا

هنا نورد وصف أمير المؤمنين عليه السلام لأهل الإيمان وأولياء اللّه مع هذه الدنيا كيف تعاملوا معها وماذا كانت تعني لهم وما هو مدى وقعها في نفوسهم وهم ليسوا بأنبياء ولا أئمة، لكن بإيمانهم وثقتهم باللّه تعالى وعبادتهم الحقيقية التي تربطهم باللّه تعالى ومن خلال تفكرهم بأحوال الماضين الذين جمعوا الدنيا كهارون وقارون، علموا بأن النفس مظانها في غدٍ جدث ينقطع في ظلمته أخبارها وتغيب آثارها ولا يأخذ معه الإنسان إلا عمله الخالص للّه تعالى.

فيقول سلام اللِه عليه في وصف المتقين ونظرتهم إلى الدنيا: "... أرادتهم الدنيا فلم يريدوها وأسرتهم ففدوا أنفسهم منها..."33.

ويقول‏ عليه السلام في موضع آخر:"... والدنيا عنده كيوم حان انسلاخه..."34.

ويقول‏ عليه السلام في موضع آخر يصف الزاهدين: "... كانوا قوماً من أهل الدنيا وليسوا من أهلها، فكانوا منها كمن ليس منها، عملوا فيها بما يُبصرون، وبادروا فيها ما يحذرون، تقلب أبدانهم بين ظهراني أهل الآخرة، ويرون أهل الدنيا يعظمون موتى أجسادهم وهم أشدُّ إعظاماً لموتى قلوب أحيائهم"35.

وأيضاً يقول عليه السلام في وصف أوليائه: "... إن أولياء اللّه هم الذين نظروا إلى باطن الدنيا إذا نظر الناس إلى ظاهرها، واشتغلوا بآجلها إذا اشتغل الناس بعاجلها، فأماتوا منها وخشوا أن يميتهم، وتركوا منها ما علموا أنه سيتركهم، ورأوا استكثار غيرهم منها استقلالاً ودركهم بها فوتاً..."36.

ثم يقول عليه السلام في موضع آخر: "أولئك واللّه الأقلون عدداً والأعظمون عند اللّه قدراً، وصحبوا الدنيا بأبدان أوراحها معلقة بالمحل الأعلى... آه آه شوقاً إلى رؤيتهم..."37.

هذه هي بعض أحوال أهل الإيمان مع الدنيا حيث نراهم يعيشون في هذه الدنيا ولكن تطلعهم الحقيقي إلى الحياة الأبدية الأخرى حيث رضا اللّه ورضوانه ونرى كيف يتشوق الإمام لرؤيتهم تكريماً لهم بالفوز الذي حازوه.

يقول عليه السلام:"فلتكن الدنيا في أعينكم أصغر من حثالة القرظ 38 وقراضة الجلم39 واتعظوا بمن كان قبلكم قبل أن يتعظ بكم من بعدكم وارفضوها ذميمة فإنها قد رفضت من كان أشغف بها منكم"40.

للمطالعة
الدنيا

مقتطفات من وصية للإمام علي ابن أبي طالب إلى ابنه الحسن عليه السلام *.

"من الوالد الفانِ، المقر للزمان41، المُدبر العمر، المستسلم للدهر الذام للدنيا، الساكن مساكن الموتى، والظاعن عنها غداً إلى المولود المؤمِّل ما لا يدرك، السالك سبيل من قد هلك، غرض الأسقام42 ورهينة43 الأيام ورميَّة44 المصائب، وعبد الدنيا، وتاجر الغرور وغريم المنايا وأسير الموت وحليف الهموم، وقرين الأحزان، ونصب الآفات45 وصريع الشهوات، وخليفة الأموات.

أما بعد، فإنّ‏َ فيما تبيّنتُ من أدبار الدنيا عني، وجموح الدهر46 علي وإقبال الآخرة إليّ‏َ ما يَزَعُني47 عن ذكر من سواي، والاهتمام بما ورائي48 غيرَ أني حيثُ تفرّد بي دون هموم الناس هم نفسي، فصدفني49 رأي وصرفني عن هواي وصرَّح لي محض أمري، فأفضى بي إلى جدٍّ لا يكون فيه لعب وصدقٍ لا يشوبه كذب ووجدتك بعضي بل وجدتك كليّ‏ِ حتى كأن شيئاً لو أصابك أصابني، وكأن الموت لو أتاك أتاني، فعناني من أمرك ما يعنيني من أمر نفسي. أحْيِ قلبك بالموعظة، وأمته بالزهادة وقوه باليقين ونوره بالحكمة، وذلِّله بذكر الموت وقرره بالفناء50 وبصرِّه فجائع الدنيا وحذره صولة الدهر وفحش تقلب الليالي والأيام واعرض عليه أخبار الماضين، وذكره بما أصاب من كان قبلك من الأولين، وسر في ديارهم وآثارهم فانظر فيما فعلوا وعمَّا انتقلوا وأين حلَّوا ونزلوا.

يا بني إني قد أنبأتك عن الدنيا وحالها، وزوالها وانتقالها وأنبأتك عن الآخرة وما أُعِدَّ لأهلها فيها، وضَرَبَتُ لك فيهما الأمثال، لتعتبر بها، وتحذو عليها، إنما مثل من خبر51 الدنيا كمثل قومٍ سَفْرٍ52 نبأ53 بهم منزل جديب54، فأمّوا منزلاً خصيباً وجَنَاباً مريعاً55 فاحتملوا وعثاء56 الطريق وفِراق الصديق، وخشونة السَّفر وجشوبه57 المطعم، ليأتوا سعةَ دارهم ومنزل قرارهم، فليس يجدون لشي‏ءٍ من ذلك ألماً ولا يرون نفقة فيه مغرماً، ولا شي‏ء أحبّ إليهم مما قرَّبهم من منزلهم وأدناهم من محلّهم.

واعلم يا بني أنك إنما خلقت للآخرة لا للدنيا، وللفناء لا للبقاء، وللموت لا للحياة، وأنك في منزل قُلْعة58 ودار بلغة59 وطريق إلى الآخرة، وأنك طريدُ الموت الذي لا ينجو منه هاربه ولا يفوته طالبه، ولا بدَّ أنه مدركه، فكن منه على حذر أن يدركك وأنت على حال سيئة، قد كنت تحدِّث نفسك منها بالتوبة فيحول بينك وبين ذلك، فإذا أنت قد أهلكت نفسك. أي بنيّ، إنِّي وإن لم أكن عُمرت عمر من كان قبلي، فقد نظرت في أعمالهم، وفكرت في أخبارهم، وسرت في آثارهم حتى عُدْتُ كأحدهم، بل كأني بما انتهى إليّ‏َ من أمورهم قد عُمِّرتُ مع أوَّلهم إلى آخرهم، فعرفت صفو ذلك من كدره، ونفعهُ من ضرره، فاستخلصت لك من كل أمرٍ نخيله60 وتوخيت لك جميلة وصرفت عن مجهولة. واعلم أن أمامك عقبةً كؤوداً61 المُخِفّ‏ُ62 فيها أحسن حالاً من المثقل63، والمبطئ عليها أقبح حالاً من المسرع، وأن مهبطك بها لا محالة على جنة أو على نار، فارتد64 لنفسك قبل نزولك، ووطِّئ المنزل قبل حلولك، فليس بعد الموت مستعتب65 ولا إلى الدنيا منصرف"66.

*قبسات من نهج البلاغة، إعداد ونشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط1، كانون الاول 2004م، ص103-113.


1- قلعة: ليست بمستوطنة وثابتة.
2- نجعة: طلب الكلأ في موضعه، أي ليست محط الرحال ولا مبلغ الآمال.
3- خطبة 113.
4- خطبة 0224.11
5- خطبة 03.17
6- خطبة 0128.3
7- أمّوا: قصدوا علماً.
8- يحدوه: يسوقه.
9- خطبة 99.
10- حبرتها: سرورها ونعمتها.
11- حائلة: متغيرة.
12- نافذة: فانية.
13- بائدة: هالكة.
14- غوّالة: مهلة.
15- خطبة 109.
16- أعشى: أعمى.
17- خطبة 10.0109
18- الغيّرة: البعثة والغفلة.
19- نفس المصدر السابق.
20- خطبة 129.
21- طمريه: ثوبان باليان.
22- قرصيه: رغيف الشعير اليابس.
23- تبرا: فتات الذهب والفضة قبل صياغته.
24- طمرا: الثوب الخلق البالي.
25- دبره: التي عقر ظهرها فقلّ‏َ أكلها.
26- مقرة: مرَّة.
27- أي مع خصوصية وتفضله عند اللّه.
28- أي ابتعدت عنه.
29- أي قربه.
30- خطبة 160.
31- رياشاً: اللباس الفاخر.
32- خطبة 109.
33- نهج البلاغة، خطبة المتقين.
34- نهج البلاغة، ج‏3، ص‏74.
35- نهج البلاغة، ج‏2، ص‏225.
36- نهج البلاغة، ج‏4، ص‏101.
37- نهج البلاغة، ج‏4، ص‏38.
38- الحثالة: ما لا خير فيه من القشور، والقرظ: نوع من النبات يستعمل في الدباغة.
39- الجلم: مقرض يجز به الصوف، والقراض: ما يسقط منه عند الجز.
40- نهج البلاغة، ج‏1، ص‏79.
*- من وصية له عليه السلام 130.
41- المعترف له بالشدة.
42- هدف الأمراض ترمي إليه سهامها.
43- المرهونة أي أنه في قبضة الأيام وحكمها.
44- ما أصابه السهم.
45- لا تفارقه العلل.
46- استقصاؤه وتغلبه.
47- يكفني ويصوّني.
48- كناية عن الآخرة.
49- صرفني.
50- اطلب منه ان يقر بالفناء.
51- عرف الدنيا.
52- المسافرون.
53- لم يوافقهم المقام لوخامته.
54- المقحط لا خير فيه.
55- كثير العشب.
56- مشقته.
57- الجشوبة الغلظ.
58- أي لا يملك لنازله أو لا يدري متى ينتقل عنه.
59- الكفاية وما يبلغ به من العيش.
60- المختار المصفى.
61- صعبة المرتقى.
62- الذي خفف حمله.
63- من أثقل ظهره بالأوزار.
64- ارتده ابعث رائداً من طيبات الأعمال توقفك الثقة به على جودة المنزل.
65- الاستعتاب الاسترضاء، أي أن اللَّه تعالى لا يسترضى بعد اغضابه إلا باستئناف العمل.
66- لا انصراف إلى الدنيا بعد الموت.

18-08-2009 عدد القراءات 6132



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا