14 كانون الأول 2017 الموافق لـ 25 ربيع الأول 1439هـ
En FR

نهج البلاغة :: دروس من نهج البلاغة

التقوى‏



مقدمة
إنا إذا أردنا أن نعرف نهج البلاغة، أو الإمام عليه السلام خطيباً واعظاً وناصحاً مشفقاً، أو مدرسته الإرشادية، كي نستفيد من ذلك المنبع الفياض، لا يكفينا أن نعدّد المواضيع والعناصر المطروحة في نهج البلاغة فقط، لا يكفينا أن نعلم أن الإمام عليه السلام قد تكلم في نهج البلاغة في التقوى والعبادة والحق والدنيا مثلاً... بل يجب علينا أن نتعرف على تلك المفاهيم الخاصة التي كان يفهمها الإمام عليه السلام من هذه المعاني، وأن نعرف فلسفته التربوية الخاصة في تربية الإنسان المسلم، وترغيبه في الطهارة والنجاة من أسر الأرجاس والأنجاس، والتحرر المعنوي عن ربقة الدنيا.

ولهذا يجب علينا أن نتكلم بشي‏ء من التفصيل في مفاهيم هذه العناصر في مدرسة الإمام عليه السلام. ولنبدأ حديثنا هذا بالكلام حول التقوى.

التقوى

إن كلمة التقوى من أكثر كلمات نهج البلاغة استعمالاً، فليس هناك كتاب يركز فيه على التقوى أكثر من نهج البلاغة، وليس هناك في نهج البلاغة مفهوم أو معنى اعتني به أكثر من التقوى. فما هي التقوى؟

يفترض الكثيرون: أن التقوى من الوقاية، والوقاية تعني الحذر والاحتراز والبعد والاجتناب، فهي إذن سيرة عملية سلبية، وكلما كان الحذر أكثر كانت التقوى أكمل!

ولهذا نرى أن المتظاهرين بالتقوى يحذرون التدخل في أي عمل، حرصاً على سلامة تقواهم!

ولا شك أن الحذر والاجتناب هو من أصول الحياة للإنسان العاقل، فإن الحياة لا تخلو عن مقارنة بين السلب والإيجاب، والفعل والترك. بل لا يصل الإنسان إلى الإيجاب إلاّ عن طريق السلب ولا إلى الإثبات إلاّ بعد النفي، وليست كلمة التوحيد، (لا إله إلا اللَّه)، إلاّ كلمة جامعة بين النفي والإثبات، ولا يمكن إثبات التوحيد إلاّ بعد نفي ما سوى اللَّه تعالى، ولذلك نرى أن الإيمان والكفر مقترنان والطاعة والعصيان متلازمان، أي أن كل طاعة تتضمن معصية، وكل إيمان يشتمل على كفر: ﴿.. فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ..(البقرة:256).

ولكن...

أولاً: إنّ‏َ البعد والنفي والعصيان والكفر لا تصح إلا للعبور إلى أضدادها، ولا تصح إلاّ أن تكون مقدمات للإرتباط بالقرب والطاعة والإيمان. ولذلك فلا بد أن يكون للابتعاد المفيد حدوداً وأهدافاً. فالسيرة العملية السلبية بلا حدود ولا قيود ولا أهداف، ليست مقدسة ولا تحمد عقباها.

وثانياً: إنّ‏َ مفهوم التقوى في نهج البلاغة لا يرادف كلمة الحذر فإن التقوى في نهج البلاغة: "قوة روحية تتولد للإنسان من التمرين العملي الذي يحصل من الحذر المعقول من الذنوب".

إن هذه الحالة تهب للروح قوة ونشاطاً، وتصونه من الانحراف والشطط، ومن لم يحظ بهذه الحالة لا بد له إذا أراد حفظ نفسه عن المعصية من أن يبعد نفسه عن أسبابها. وحيث إن البيئة الاجتماعية مليئة من أسباب المعاصي فلا بد له من أن يختار الإنزواء التام!

وعلى هذا: فلا بد إما أن نكون أتقياء وحينئذ يجب علينا أن نبتعد عن البيئة الاجتماعية بصورة مطلقة! أو أن نرد المجتمع فنتخلى عن التقوى! وعلى هذا: كلما كان الشخص أكثر انزواءً وعزلة عن المجتمع كان أكمل في التقوى وأجمع!

أما إذا حصلت الروح الإنسانية على (ملكة التقوى) فلا يضطر صاحبها إلى ترك المجتمع والاعتزال. إذ هو حينئذ يحفظ نفسه من دون أن يخرجها عن المجتمع. فمن كانت تقواه بالمعنى الأول كان كمن يأوي إلى جبل ليعصمه من المرض المعدي، أما من كانت تقواه بالمعنى الصحيح كان كمن يقي نفسه من المرض المعدي بالتلقيح ضده، فلا يضطر إلى أن يخرج من البلد أو يجتنب الناس، بل يسعى إلى مساعدة المرضى كي ينقذهم مما هم فيه من الألم.

"... ذمتي بما أقول رهينة، وأنا به زعيم! إن من صرحت له العبر عما بين يديه من المثلاث حجزه التقوى عن التقحم في الشبهات... ألا وإن الخطايا خيل شُمس حمل عليها راكبها وخلعت لجمها فتقحمت بهم في النار.. ألاّ وإن التقوى مطايا ذُلُل حمل عليها راكبها وأعطوا أزمتها فأوردتهم الجنة..."1.

"... إن تقوى اللَّه حمت أولياء اللَّه محارمه، وألزمت قلوبهم مخافته، حتى أسهرت لياليهم، وأظمأت هواجرهم"2.

وفي هذه الكلمة يصرح الإمام عليه السلام بأن التقوى شي‏ء يكون الحذر من الحرام والخوف من اللَّه من لوازمه وآثاره.

"فإن التقوى في اليوم الحرز والجنة، وفي غد الطريق إلى الجنة"3.

نرى أن الإمام عليه السلام قد عطف نظره في هذه الكلمات إلى الناحية الروحية والنفسية والمعنوية للتقوى وآثارها في الروح، بحيث تبعث فيه الإحساس بحب البر والطهر، والإحساس بالتذمر من الذنوب والأرجاس والأنجاس.

التقوى "وقاية لا قيود"
لقد أكد الإمام عليه السلام في خطبه في نهج البلاغة على أن التقوى: وقاية لا قيود... فهناك كثير من الناس لا يفرقون بين الوقاية والقيود ولذلك فهم يفرون من التقوى باسم التحرر عن القيود والخروج عن الحدود... ولا شك أن الجدار الواقي يشترك مع السجن في أنهما كليهما مانعان، ولكن الجدار الواقي يمنع عن الخطر، في حين أن السجن يمنع عن التمتع بالنعم والمواهب المعدة للإنسان.

يقول الإمام عليه السلام: ".. اعلموا عباد اللَّه: أن التقوى دار حصن عزيز، والفجور دار حصن ذليل، لا يمنع أهله ولا يحرز من لجأ إليه. ألاّ وبالتقوى تقطع حمة الخطايا"4.

وكأنه عليه السلام يشبّه الفجور في كلامه هذا بالحيوان اللاسع كالعقارب والحيات، ويقول: اقطعوا عن أنفسكم لسعة هذه العقارب بالتقوى. ويصرح في بعض كلماته أن التقوى ليست قيوداً تمنع عن التحرر بل هي منبع الحريات الواقعية وأساسها ومنشأها.

".. فإن تقوى اللَّه مفتاح سداد، وذخيرة معاد، وعتق من كل ملكة، ونجاة من كل هلكة..."5.

واضح أن التقوى تهب للإنسان حرية معنوية، تحرره من أسر عبودية الهوى، وترفع عن رقبته حبال الحسد والحقد والطمع والشهوة، وهكذا تحرق عروق العبوديات المادية، بين ناس هم عبيد الدنيا والمال والمقام والراحة، بينما لا يخضع التقي لأعباء هذه العبوديات.

ولقد بحث الإمام عليه السلام في نهج البلاغة حول آثار التقوى كثيراً، ولا نرى نحن هنا ضرورة للبحث عن جميعها، وإنما نقصد هنا أن يتضح لنا المفهوم الواقعي للتقوى في مدرسة نهج البلاغة، ليتبين لنا معنى هذا التأكيد على هذه الكلمة في نهج البلاغة.

وإن من أهم آثار التقوى الذي أشير إليه في نهج البلاغة، أثران مهمان:

أحدهما: البصيرة النيّرة والرؤية الواضحة.

والآخر: القدرة على حل المشاكل والخروج عن المضائق والشدائد.

التقوى تقي الإنسان، والإنسان يحافظ عليها
يصرّ نهج البلاغة على أن التقوى وثيقة تضمن للإنسان نوعاً من الأمن من الزلل والفتن، وفي نفس الوقت يلفت نظر الإنسان إلى أنه أيضاً يجب عليه أن لا يغفل لحظة عن حراسة التقوى وحفاظتها، فإن التقوى وإن كانت واقية للإنسان فمع ذلك يجب على الإنسان أيضاً أن يكون واقياً لها! فهو من نوع المحافظة المتقابلة بين الإنسان والثياب، إذ الإنسان يحافظ عليها من التمزق والسرقة، وهي تحافظ على الإنسان من الحر والبرد، ولقد عبّر القرآن الكريم أيضاً عن التقوى باللباس فقال: ﴿.. وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ...(الأعراف:26).

وقال الإمام علي عليه السلام بهذا الصدد: ".. أيقظوا بها نومكم واقطعوا بها يومكم وأشعروها قلوبكم وادحضوا بها ذنوبكم... ألا فصونوها وتصوَّنوا بها..."6.

وقال عليه السلام: ".. أوصيكم عباد اللَّه بتقوى اللَّه، فإنها حق اللَّه عليكم، والموجبة على اللَّه حقكم. وأن تستعينوا عليها باللَّه، وتستعينوا بها على اللَّه..."7.

للمطالعة
يوم من حكم علي عليه السلام


رأى الإمام علي عليه السلام في طريقه امرأة تحمل قربة ماء فدنا منها وأخذ القربة، حتى وصلت بيتها، وكانت المرأة أثناء سيرها تدعو عليه ولكنها لا تعرفه.

وحيث أنها لم تعرفه سألها عليه السلام:

يا أماه ما الذي فعله علي حتى تدعين عليه؟

فوقفت المرأة وقالت:

إنه أرسل زوجي إلى الحرب فقتل، فبقيت بلا معيل وعندي مجموعة من الأيتام الذين لا قدرة لي على تدبير أمورهم.

ولما عاد الإمام علي عليه السلام إلى داره فكر فيما يمكن أن يقدمه لهذه الأرملة المسكينة فجاء إليها في اليوم التالي وهو يحمل كيساً مليئاً بالطعام فطرق الباب فقالت المرأة:

من بالباب؟

فقال عليه السلام:

أنا الذي حمل القربة عنك البارحة.

ففتحت الباب له ودخل فقالت أثناء دخوله: أرضاك اللَّه وحكم بيني وبين علي بن أبي طالب.

فقال لها الإمام عليه السلام:

أتعدين الخبز أم تهتمي بالأطفال؟

فقالت: إنني على الخبز أقدر فعليك بالأطفال.

فأخذ أمير المؤمنين عليه السلام يصنع كباباً وتمراً ويطعم الأطفال ويخاطبهم:

يا أولادي تجاوزوا عن علي.

وتوجه علي عليه السلام للتنور كي يخبز لها فطرقت الباب جارة لهذه الأرملة ورأت علياً يساعدها في البيت فقالت لها:

أتدرين من هذا الذي يساعدك؟

فقالت الأرملة:

إنه رجل أتى يساعدنا.

فقالت لها الجارة:

إنه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام.

وهنا استولى الخجل على هذه المرأة مما قد فعلته وقالته له وتقدمت من علي لتعتذر منه فما كان من هذا الرجل العظيم إلا أن قال لها أنا أعتذر إن قصرت في خدمتك وخدمة أيتامك...

هذا هو أمير المؤمنين عليه السلام لكل من يهمه أن يعلم كيف يكون القادة الحقيقيون...


*قبسات من نهج البلاغة، إعداد ونشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط1، كانون الاول 2004م، ص19-27.


1- نهج البلاغة، الخطبة 16.
2- نفس المصدر، 112.
3- نهج البلاغة، الخطبة، 189.
4- نهج البلاغة الخطبة 157.
5- نفس المصدر، 228.
6- الخطبة 189.
7- نهج البلاغة، الخطبة 189.

20-04-2012 عدد القراءات 5618



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا